السباحون نحو السراب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

السباحون نحو السراب

سميرة بيطام

  نشر في 23 مارس 2022  وآخر تعديل بتاريخ 27 مارس 2022 .

في قمة التكبر والتجبر لمن لا قيمة له في حقيقة الأمر تسقط بعض الأوراق المعتمدة في الظهور بوسامة النجاح، في صعوبة التخلص من ملام الزمن و ليس الضمير يبدو بعض السباحين نحو المدد مبطلون لقصة الواقعية بكثير من الكذب والزيف والتحول للضفة الأخرى من الدعم ،دائما الدعم هو من يفك مشاكل الوهم ،وأعتبر ذلك قمة الضعف فهذا التدخل العاجل الغير مبني على قوامة العدل لن يستمر دائما بتقديم النجدة والمساعدة لضعاف العقول، هم فقط أبدعوا في شيء واحد و هو ابعاد كل مني شكل عليهم خطر بعقولهم المفكرة حتى وان أخطأت أو ارتكبت هفوات فادحة يبقى عقلها يفكر دائما و يبدع ينسج الجديد من الأفكار، وبالمقابل أعداء النجاح يصطادون في الماء العكر الغير قابل لعيش الأسماك البريئة ،فيصرون على الانتقام من محور القوة فيمن بدا لهم مناوئا للسلام، صراحة تختلف مجالات السباحة للهاوين كل بحسب رغبته وميولاته ،فهناك من يسبح للمتعة وهناك من يسبح لتقوية الجسد صحيا بعضلات مفتولة وهناك من يسبح لحب في مقامرة الصعب وتخطيه بالإصرار ،السباحة رياضة لترويض الروح على الاستمرار رغم ما يحيط بها من صعوبات ، والخوف كل الخوف أن تكون السباحة نحو السراب فلا متعة ولا رياضة ولا مغامرة مع المصير المجهول في بدايته، ألزم لكل قصة بداية وأنهيها بخواتيم الحكاية ،لم يكون صعبا أن نناشد الواقع بكثير من المراقبة عن بعد لفهم حوصلة النتائج، سيكون من اللازم بعض الاخفاقات لكي تميل الكفة نحو من يستحق التتويج فليس كل سباح ماهر هو بطل وليس كل من يجيد السباحة سيعرف كيف ينقذ نفسه في لحظة الغرق ،فيا ما ابتلع البحر سباحين مهرة لا لضعف في تمرينات السباحة لكن لهفوة لم تحسب في الحركات يبقى القدر يسجل الموت بلا نقاش..

أعني بخاطرتي السابحون نحو السراب أولئك الذين ظنوا أنهم سباحون مهرة حين اخلوا المسبح من جميع منافسيهم النزهاء وتركوا المجال فارغا لهم وحدهم ،ولكن يظهر الوصول لخط النهاية سراب لأن البداية لم تكن شريفة فكانت النهاية سباحة على رمل يسحب للوراء صناعة المجد بالوهم ليصبح بلا عنوان..لذلك عليك أن تتقن فن السابحة وسط عموم البشر باختلاف ثقافاتهم ومدركاتهم فعسى واحدا منهم قد يخلصك طوعا وليس كراهية من لحظة غرق قاتلة حسبتها يا مغرور ستوصلك شطارتك دائما الى الأمان..السراب موقظ للعقل من الأحلام ومكسب جيد لفهم الواقع بكثير من محاسبة الذات حين لا تفقه في منافسة الأقوياء بشرف.


  • 1

   نشر في 23 مارس 2022  وآخر تعديل بتاريخ 27 مارس 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا