فائدة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فائدة

  نشر في 23 يونيو 2014 .

55-فائدة في بيان أن الحافظ قد يسكت في: "الفتح" عن الضعيف.

شيخنا الفاضل: ما يذكره الحافظ في (الفتح) ويسكت عنه–أو: الشوكاني-هل يفهم منه تصحيح أو: تحسين؟.

الجواب: أما الحافظ فقد ذكر في: (المقدمة) أنه إذا سكت عن الحديث فإنه حسن، ولكن الحافظ تساهل، فهناك أحاديث ضعيفة بل: موضوعة، سكت عليها، ومن الأسئلة-مما أستحضره الآن-: حديث فيه: أن النبي-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-رأى رجلاً يعبث بلحيته فقال: (لو خشع قلب هذا لسكنت جوارحه)، أو: (… لخشعت جوارحه).

ذكره في معرض الكلام على الخشوع في الصلاة، والحديث لا يثبت عن النبي-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-ولا يثبت موقوفاً عن سعيد بن المسيب.

أما الشوكاني فهو ينقل من كتب الحافظ كــ(فتح الباري)، و(التلخيص الحبير)، فهو يحتاج إلى نظر في الأحاديث التي يسكت عليها.

وقد ذكر الشيخ مقبل بن هادي الوادعي في: (غارة الأشرطة على أهل الجهل والسفسطة) (1/137/138) أن الشيخ أبا الحسن المصري بدأ في تحقيق (فتح الباري)، نرجو الله أن يكمله، كما في مقدمة: (إتحاف النبيل بأجوبة أسئلة علوم الحديث والعلل والجرح والتعديل) (ص:3/5).

ومرة قال الشيخ مقبل في مقدمة: (شفاء العليل بألفاظ وقواعد الجرح والتعديل) (ص:5): (... وقد قام بتحقيق وتخريج أحاديث المجلد الأول من (فتح الباري) أتى فيه بفوائد تُشد لها الرحال، يسر له-سبحانه وتعالى-إتمام (فتح الباري) على تلك الطريقة المرضية.

ويعلم الله أنني كنت أتمنى أن يقوم طالب علم بذلك، فإن الحافظ-رحمه الله تعالى-ربما تساهل في الحكم على بعض الأحاديث-كما هو معلوم للباحثين).

وقد هيأ الله لهذا العمل الجبار الشيخ نبيل بنَ يعقوب فأخرج لنا عملاً مصفى في (أحد عشر مجلداً) تحت عنوان: (أنيس الساري في تخريج وتحقيق الأحاديث التي ذكرها الحافظ ابن حجر العسقلاني في: "فتح الباري").

قال الشيخ الألباني في: (سلسلة الأحاديث الصحيحة) (6/ق1/544): (القاعدة عنده أنه لا يسكت على ضعيف).

وقال أيضاً مرة عن منهج الحافظ في: (الفتح)-في: (سلسلة الأحاديث الصحيحة) (2/410): (من عادته حين الشرح أن يشير إلى طرق الحديث وشواهده التي في (الصحيح) قبل كل شيء).

وقال أيضاً في: (سلسلة الأحاديث الضعيفة) (3/383): (سكوته-يعني: أنه حسن عنده كما هو القاعدة عندهم، وليست مضطردة فتنبه)؟.

وقال أيضاً في: (سلسلة الأحاديث الصحيحة) (5/243): (في الغالب لا يسكت إلا عما هو حسن عنده على الأقل).

وقال أيضاً في: (إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل) (3/334): (سكت عليه الحافظ لوضوح علته، فإن محمد بن عمر هذا هو الواقدي، وهو متروك متهم بالكذب).

وقال أيضاً في: (تمام المنة في التعليق على فقه السنة) (ص:319)، (حاشية ضعيف الترغيب) (1/90): (لا يجوز الاغترار بسكوت الحافظ على الحديث، وأن ذلك لا يعني ثبوته عنده، حتى ولو كان ذلك في: (الفتح) على أنه أنظف مصنفاته من الأحاديث الضعيفة).

انتهى من قناص الشوارد الغالية (ص:566/رقم:55)



   نشر في 23 يونيو 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا