تسلح بالقول ؛ لتنجوا ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تسلح بالقول ؛ لتنجوا !

  نشر في 16 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 16 أبريل 2020 .

   ذكر ابن عبد ربه في كتابه الشهير "العقد الفريد" بعضا من القصص الباهرة والطرق الحسنة للتخلص من سيف السلطان وقسوته ، وكان اللسان هو ما أنجى الذين كان لا بد من قتلهم ، فأحسنوا القول وتسلحوا به ؛ فأنجاهم قولهم من موت كان قد قضي لهم به ، فاجعل قولك فطنا ومؤثرا ومقنعا ؛ كي تنجو كهؤلاء .


    فأردنا أن نستوفي بعض القصص والحكايا من هذا الدر الثمين ، والكنز الدفين والذي وصفه كإسمه "العقد الفريد" .


وإليك قصة معن بن زائدة مع بعض الأسرى :

"   كان معن قد أمر بقتل جماعة من الأسرى ، فقام إليه أصغر القوم ، فقال له : يا معن ، أتقتل الأسرى عطاشا؟ فأمر لهم بالماء ؛ فلما سقوا  قال الصبي : يا معن ، أتقتل ضيوفك؟ فأمر معن بإطلاقهم " .

     فلو لا فطنة هذا الصبي لكرم وحلم معن بن زائدة ، ثم إلى مدافعته عن الضيف كأنه واحد منه ؛ لقتلوا جميعا ، وكما قال المأمون : بالإحسان في البديهة تفاضلت العقول ...


    ولعمر بن الخطاب قصة جميلة مع الهرمزان ، وأن كيف خلص الهرمزان الفارسي نفسه من سيف عمر بكل فطنة وذكاء ، حتى إن عمر  لأعجب بحنكته وفطنته ، فهذه هي القصة : 

   عندما جئ بالهرمزان الفارسي وهو مقيد - بعد حرب طحن بها الجيش الإسلامي رؤوس الفرس -  لعمر بن الخطاب فعرض عليه الإسلام فأبى، فقال عمر : اقتلوه ، فلما باشروا قطع رأسه طلب من أمير المؤمنين بشربة من ماء ؛ كي لا يموت على ظمأ ، فأمر له بها  فقال لعمر : أأنا آمن حتى أشرب الماء؟ فرد عليه : بأن نعم آمنك حتى تشرب الماء ، فألقى إناء الماء من يده وقال : الوفاء يا أمير المؤمنين نورٌ أبلج ، فرفع عنه السيف فشهد الفارسي الشهادتين وأعلن إسلامه ، فقال له عمر : ويحك ! لقد أسلمت خير إسلام فما أخرك؟ فقال له : خشيت أن يقولوا أسلم من الخوف فأبيت ذلك على نفسي ، فقال عمر: إن لفارس حلوما بها إستحقت ما كانت فيه من الملك .


وتقول العرب : لسانك حصانك ، فإن صنته صانك وإن خنته خانك ومكر بك .


  وقيل أيضا في كتاب "العقد الفريد" قصة معاوية بن أبي سفيان مع رجل من أهل العراق أسر يوم صفين : 

"  قال معاوية : الحمدلله الذي أمكنني من رجل قتل جماعة من أصحابي في ساعة واحدة ! اضرب عنقه يا غلام ! فقال الأسير : اللهم إشهد أن معاوية لم يقتلني فيك ولا لأنك ترضى بقتلي ، وإنما يقتلني في الغلبة على حطام هذه الدنيا ، فإن فعل فافعل به ما هو أهله ، وإن لم يفعل فافعل به ما أنت أهله ، فقال له : ويحك قد سببت فأبلغت  وقد دعوت فأحسنت ! خليا عنه " .


   لسانك السليم وقولك البليغ هو ما ينقذك بعد الله من سيف السيافين ومن أمر الحاكمين ، بل وقد يقربك إليهم ، فاحفظ لسانك وجمل قولك .


وهذه قصة عبدالملك بن مروان ورجل أمر بقتله ، يحكيها عقدنا الفريد : 

"  أمر عبدالملك بن مروان  بقتل رجل ، فقال له : يا أمير المؤمنين إنك أعز ما تكون أحوج ما تكون إلى الله . فعفا عنه " .


   ولقد جاءتني رسالة من أبي ذات ليلة ، وكان فحواها عن حدثٍ حدثَ في العصر الأموي  وكان هذا الحدث بالعراق ، إذ أمر الحجاج بن يوسف الثقفي بضرب عنق كل من يتجول بعد العشاء ، فوجد أحد الجنود في تلك الليلة ثلاثة صبيان ، فأحاط بهم وسألهم : من أنتم حتى خالفتم أوامر الحجاج ؟

فقال الأول :  

أنا ابن الذي دانت الرقاب له

ما بين مخزومها وهاشمها 

تأتي إليه الرقاب صاغرة

يأخذ من مالها ودمها  

فأمسك الجندي عن قتله خشية أن يكون من أقارب الحجاج .

وقال الثاني : 

أنا ابن الذي لا ينزل الدهر قدره

إن نزلت يوما فسوف تعود

ترى الناس أفواجا إلى ضوء ناره

فمنهم قيام حولها وقعود

فتأخر عن قتله الجندي ، وقال : لعه ابن أجود العرب .

وقال الثالث : 

أنا ابن الذي خاض السيوف بعزمه

وقومها بالسيف حتى استقامت

ركاباه لا تنفك رجلاه عنهما

إذا الخيل في يوم الكريهة ولت

فتأخر عن قتله الجندي ، وقال : لعله ابن أشجع العرب .

    ولما أصبح الصبح وانقشع الظلام رفع أمرهم إلى الحجاج ؛ فأحضرهم وكشف عن حالهم ، فإذا بالأول ابن حجام ، والثاني ابن فوال ، والثالث ابن حياك ، فتعجب الحجاج من فصاحتهم ، وقال لجلسائه : علموا أولادكم الأدب ، فلو لا فصاحتهم لطارت رقابهم .


    وأخيرا دونك الحكمة والقول السديد فإنهما سلاحان لا يتركان ، واجعل الكلام ينجيك ولا يهينك ، ويرفعك ولا يهوي بك ، وكما قال علي بن أبي طالب كرم الله وجهه : " عود لسانك حسن الكلام تأمن الملام " .

                                         


  • 3

   نشر في 16 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 16 أبريل 2020 .

التعليقات

سلمت يداك على ماقدمت يامحمد فعلاً رأس الحكمة عقل اللسان.
0
محمد صلاح
فعلا ، ولقد أحسنت قول الحكمة كعادتك !

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا