في المحطة.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في المحطة..

  نشر في 01 أبريل 2017  وآخر تعديل بتاريخ 03 ماي 2017 .

وسط كل الصخب الدائر من حولي بين انتصارات و انكسارات،  نجاحات و خيبات، آلام و احلام. لا أزال أقف بهدوء  في تلك المحطة. أتدرون! انا أقف هناك منذ سنين. حيثما اذهب، أعود دائما آخر كل يوم مثقلة بقصص و احداث جديدة لأقف  هناك مجددا . احيانا اتعب و اكره الانتظار فانتهي  بشتم المكان و الزمان و الغائبين ثم اتوعد و أتعهد ان لا أعود الى تلك المحطة اللعينة مرة اخرى. لم أفلح في ذلك ولم أفي يوما بذلك العهد. كيف عساني أفلح  و أنا من رتب موعدا في تلك المحطة المهجورة! كيف اخلف موعدي مع ذلك الغائب الأحمق الذي لا يعلم حتى بأن له موعدا هناك! او ربما يعلم! قرأت مرة لمحمد درويش كلمات يقول فيها :"انت الغائب الذي لا يأتي و انا المشتاق الذي لا ينسى." تسائلت  بعدها : أكان لدرويش محطة كتلك التي أقف فيها؟ اكلكم تملكون واحدة؟ كيف هي محطاتكم؟ هواتف تنتظرون أن ترن، مواقع تنتظرون  فيها رسالة تصل أم لقاءات في صدفة  قد تحصل! أيقضي جميعكم يومه في رحى الحياة ليعود في آخره لذلك المكان؟ أيقدم غائبوكم مواعيد هناك أم  تحضرون مواعيدا تعلمون جيدا انها اوهام من نسج شوق بعضكم، حنين بعضكم الاخر أو حتى أحلام تمنى بعضكم تحقيقها؟ حتى درويش أيقن انها اوهام و أن هؤلاء الغائبين لم و لن يحضروا يوما.

اظن ان الوقت قد حان للمغادرة، فلنترك محطات خيباتنا تلك فغائبونا قد نزلوا في محطات غيرها، و ذهبوا للقاء غيرنا. فلنغادر مودعين احلامنا، آمالنا و حتى اوهامنا الغبية تلك. دعونا نبكيها لآخر مرة بحرقة سنين الانتظار و خيبة الفراق. فلنتفق أن لا نأخذ شيئا منهم معنا فلنترك اسماءهم، كلماتهم، ابتساماتهم و نظراتهم ولنهرب منهم بعيدا ولانلتفت حتى لبرهة خلفنا.

يقولون أن النسيان نعمة للإنسان لكن لا أظن أن الجميع قد رزقها . مع ذلك فلنمضي بعيدا جميعنا و ليدق كل منا على قلبه بقوة!


  • 5

   نشر في 01 أبريل 2017  وآخر تعديل بتاريخ 03 ماي 2017 .

التعليقات

خواطر راائعة '-'


سلمت أناملك :)
0
كدايفة سارة
شكرا لك رغد ^^
samar mohamed منذ 2 شهر
جميل
0
كدايفة سارة
شكرا لك
خاطرة راائعة ،،،
سلمت اناملك سارة ``
0
كدايفة سارة
شكرا بسمة ^^

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا