" رَقْصٌ عَلَى الْجِرَاحِ" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

" رَقْصٌ عَلَى الْجِرَاحِ"

ولِأَنَّ الطُّيرَ قَدْ رَحَلَتْ تَحَلَّى غُرَابُ الْحَيِّ بِالرِّيشِ الْأنِيقِ

  نشر في 09 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 24 أبريل 2020 .

" رَقْصٌ عَلَى الْجِرَاحِ"

لِأَنَّ الْخَيْلَ قَدْ خَلَتْ تَحَلَّتْ

حَمِيرُ الْحَيِّ بِالسَّرْجِ الْأنِيقِ

إِذَا ظَهَرَ الْحِمَارُ بِزِيِّ خَيْلٍ

تَكَشَّفَ أَمْرُهُ عِنْدَ النهيق

لِأَنَّ الطَّيْرَ قَدْ رَحَلَتْ تَحَلَّى

غُرَابُ الْحَيِّ بِالرِيشِ الْأنِيقِ

وصارَالضِّفْدَعُ الْمَشْؤُومُ يشدو

بِصَوْتِ نَاشِزٍ سَمْجٍ نَقِيق

وَهذا الْبُومُ كَالْكَرَوَانِ غَنَّى

غِنَاءَ كَنَارِيٍّ مُرْتَعِشٍ نَعِيق

وَغَابَ الْبَدْرُ مِنْ دونِ اِكْتِمَالٍ

كَعُرْجُونٍ تَليدِيٍّ محيق

وَمَا بَالُ النَّهَارِ بَدَا ظَلَامَا

وَغَابَتْ مِنْهُ شَعْشَعَةُ الْبَريقِ

فَإِنْ أَرَجَعَتْ لِي الْمَقْهَى فَمَنْ ذَا

يُعِيدُ حَلَاَوَةَ الصَّحْبِ الرَّفيقِ

بِشَيْبَتِهِ تَصَابَى الْيَوْمَ شَيْخٌ

يخَالُ النَّفْسَ كَالْطِّفْلِ الرّشيقِ

صَبِيٌّ يَافِعٌ يَخْتَالُ فَخْرَا

كَمَا اِبْنِ رَبِيعَةَ سَمْجٍ صَفِيقِ

فَتَاةٌ تَبْتَغِي الدُّنْيَا لِتَبْقَى

كَطَيْرٍ تَائِهٍ حُرٍّ طَلِيقِ

تَخَلَّى الْحُرُّ عَنْ أُخْتٍ وَعِرْضٍ

وَتَمْضِي الْأُخْتُ فِي نَبْذِ الشَّقِيقِ

وَذَا اِبْنُ الْأَصْلِ مُنْتَبِذٌ وَيُنْسَى

وَصَارَ الرَّأْي فِي الرَّجُلِ الصَّفِيقِ

وَبَعْضُ النَّاسِ فِي الْقِيعَانِ غَرْقَى

بِلَا حَبْلٍ مِنَ الْمَوْلَى وَثِيقِ

وَهَا ذَبَلَتْ عُيُونُ الْوَرْدِ لَوْنًا

وَعِيلَ الْوَرْدُ مِنْ طَيِّبِ العبيق

فَصَبَرَا إِن دنيءٌ قَالَ ذَمًّا

فَتِلْكَ طَبِيعَةُ النَّذْلِ الْخَلِيقِ

فَلا يُجْنَ مِنَ الْأَشْوَاكِ شَهْدٌ

فَأَصْلُ الشَّهْدِ فِي أَصْلِ الرَّحِيقِ

فَلَا تَنْسَ الْكَرَامَةَ كُنْ عَزِيزَا

وَكُنْ دَوْمًا بِأَثْمَانِ الْعَقِيقِ

فَإِنْ عَالَتَكَ وَاِشْتَدَّ الْبَلَاءُ

فَذَا الْقُرْآنُ نُورٌ لِلطَّرِيقِ

وَفَوِّضْ لِلسَّمَاءِ عَلَى يَقِينٍ

سَتُذْهِبُ عَتَمَةُ الْهَمِّ الْعَتِيقِ

فَكَمْ مَنْ بَائِسٍ فِي الْهَمِّ غَرْقَى

وَفَرَّجَ رَبَّهُمْ هَمَّ الْغَرِيقِ

وَلَيْسَ الْجَوْفُ لِلْجَوْعَانِ بِئْرًا

فَيَكْفِي الْمَاءُ أَوْ بَعْضُ السَّلِيقِ

وَلَا تَطْمعْ بِغَيْرِ الدَّيْنِ عُقْبَى

ولْلاسلام كُنْ مِثْلَ الْعَشِيقِ

وَيَبْقَى الصُّبْحُ لِلْبُشْرَى دَليلَا

لِتُرْوَى النَّفْسُ مِنْ خَيْرِ غديق

تَأَسَّفْنَا عَلَى الدُّنْيَا وَمَا فِي

لِدَهْمَةِ لَيْلِهَا بَعْضَ الْبَريقِ

ماهر باكير

***تنويه***

1/الابيات الاولى الموسومة باللون القاتم وبالخط المائل هي للشاعر فاضل اصفر

2/ القصيدة على البحر الوافر (مفاعلتن مفاعلتن فعولن)


  • 15

  • M. Dallash
    "المخيلة هي جزؤنا الذي لم يدجن بعد!!"
   نشر في 09 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 24 أبريل 2020 .

التعليقات

د.سميرة بيطام منذ 4 أسبوع
تلمست صرامة في الابيات ما السر يا ترى؟!
1
M. Dallash
المغزى في قلب الشاعر دكتورة ... رمضان كريم عليكم وتقبل الله الطاعات
محمد صلاح منذ 1 شهر
ولِأَنَّ الطُّيرَ قَدْ رَحَلَتْ تَحَلَّى ....
غُرَابُ الْحَيِّ بِالرِّيشِ الْأنِيقِ
............::..........................................
نعم إن الغراب لا يتألق الا برحيل طير قد كان أميناً .
1
M. Dallash
فعلا هذا هو حال هذا الزمن ..بورك حضورك استاذ محمد حفظك الله
محمد صلاح
شكراً لك
§§§§ منذ 2 شهر
تَأَسَّفْنَا عَلَى الدُّنْيَا وَمَا فِي.. لِدَهْمَةِ لَيْلِهَا بَعْضَ الْبَريقِ
بارك الله فيك و في حبرك أخي الفاضل
2
M. Dallash
ودام حضورك العطر اخي احمد حفظك الله
احسنت استاذي بارك الله فيك
2
M. Dallash
حفظك المولى

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا