رواية نهاية الطريق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رواية نهاية الطريق

الجزء الاول

  نشر في 11 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

"........ أردت التعرف عليك عن قرب ، أردت التمرد عليك يا دنيا فتمردت علي ، أردت السماح للضوء بالمرور إلى حياتي فأعماني بريقه هناك تحسرت على ضوء كان و لم أكن أراه ،، أردت الــــ ..."

و تابع قوله ذاك دموعا بقلب ملؤه انكسارا ، و جفون تعلوها غبرة الخطايا التي اكتنفت أيامه تلك ، بسواد منهمر عليه غطى هالة الضوء بوجهه، وبراءة أيامه انهالت قسوة و تمردا عليه ....

فذلك اليوم الذي أغلق وراءه الباب تاركا أُمَّه تنادي بصوت يختنق أسًى وألما " عد ولدي حبيبي ...أرجوك لا تذهب " لا يزال مشهده عالقا بذاكرته أما أباه الذي لم يحرّك ساكنًا لصدمته التي أوقفت لسانه عن الكلام أهذا ابنه الذي رباه و أراد منه يوما أن يكون عائلًا يعول عليه عندما لا تحمله قدماه ؟؟ هاهو الآن يختار مستقبله رافضا أن يكون أباه جزءًا منه ....... وا أسفاه !!!

اتجه إلى أوّل سيّارة وقفت أمامه ماسكا بيديه ورقة مسجِّلا بها عنوانا من سطرين آملا أن لا يخطِأه ظنًّا منه أن هذا العنوان أول شيء سيقوده إلى مستقبله أو بالأحرى إذا أردنا القول إلى المجهول .....

-  إلى أين سيدي ؟ سيدي ؟

- لا أعلم

- عفْوًا ؟

- عذرا ....... أمهلني دقيقة

أخرج الورقة ببطئ من جيبه متردّدا أيعطيها إياه أم لا ؟ و أخيرا قدَّمها له بينما السائق بقي ينظر إليه من مرآة كانت أمامه متأمِّلا ملامحه علَّه يعرفه ...

-  ألست أنت ....... مراد ؟ ابن العم أحمد ؟؟

- ماذا؟؟ نعم ،ولكن من أنت هل أعرفك ؟؟

- لا لا أظن فأنا سمعت عنك فقط و عن قرارك المفاجئ هذا ...( وعلا صوته مقهقها) على أيٍّ أنت محق صديقي فليس هناك من يريد أو يحب البقاء هنا .. آه فقط لو كانت لدي الشجاعة لفعل ما فعلته أنت ..

هناك تنفس مراد هوائا ثقيلا مالئًا رِئتيه شاعرا أن حجمه قد ازداد فجأة من كلمة الشجاعة التي تفوه بها السائق خطأً..

- عجبا هذا ما تحسنون فعله أليس من الأفضل لك أن تنظر أمامك و تفتح عينيك على الطريق تاركا ما لا يعنيك ... ( ثم أكمل بينه و بين نفسه) لو خيروني بين الموت أو العيش مع أمثالكم لاخترت الموت طبعا ....( ثم أكمل ساخرا ) حمقى .....

مراد الذي كان يوما عرضة لتهكم الآخرين في صغره و الذي لطالما كانوا ينادونه أبو الرأس الكبير ... هاهو الآن أين أوصله رأسه ذاك وأفكاره ..... أراد أن ينتقم من حياته الماضية ومن كل ما عاشه و لم يدر أن اللعب مع القدر عواقبه وخيمة ..... أطبق صمتا على شفتيه و هو يتذكر قول والده حينما أخذه أول مرة إلى مدرسته مربتا على كتفه : "ولدي امنح الحياة بقدر ما تمنح لك فاليوم لك والغد عليك ..."

لكنه اليوم كأنه يقول للحياة ستبقين تمنحينني رغم أنفك .. لم يدر للمسؤولية مكان في حياته فلم يكن يوما مسؤولا ... وكيف به الآن و هو يريد تحدي الحياة بطريقته أراد أن يتساوى مع ذوو الخبرة فيها وهو لم يدر يوما كيف يواجهها مثلهم ...

يتبع .. 

آرائكم و انتقاداتكم تهمني .. ^^  

سامية .. 


  • 2

  • سامية شلاط
    سامية ،، 20 سنة ،، طالبة جامعية و كاتبة مبتدئة لكن هاوية للكتابة منذ نعومة أضافرها ^^
   نشر في 11 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

بسمة منذ 4 أسبوع
قلت ان عمرك 20 سنة
وكاتبة مبتدئة!!!
هل يمكنك حذف جملة (كاتبة مبتدئة)
فأنت ياصغيرتي لديك خيال واسع واسلوب تعبيري رائع ،
واحفظي كلمتي هذه وهي إن غالبية من هم اكبر سنا منك لايجيدون التعبير حتى سطرا واحد !!!
موهبة الكتابة ياصغيرتي نعمة فليس الكل بإستطاعته الكتابة ، وبالإستمرار وحده ستتطورين وتزدهرين ، فأستمري دوما ولاتتوقفي وليكن ماتكتبيه ذو رسالة هادفة وقيمة تفيدي به الصغار والكبار ...
بالتوفيق ياسمسومة.
1
سامية شلاط
شكرا جزيلا عزيزتي ^^ ،، هذا أول تعليق أتلقاه منذ أن كتبت الرواية ،، تعليقك حفزني حقا للمتابعة *,*
و كنت قد وعدت أن أول تعليق أتلقاه بعد كتابتي للرواية سأكتبه في اهداء الكتاب بعد طبعه :) و كان تعليقك هو الأول ،، و حمدا لله على كونه إيجابي :D .. شكرا على مرورك الطيب ..
بسمة
وهذا من دواعي سروري ،
وفي إنتظار المزيد من إبداعات قلمك.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا