رسالة إلى ابني عمر : عليك بكتاب الله - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رسالة إلى ابني عمر : عليك بكتاب الله

رسالة إلى ابني عمر عليك بكتاب الله

  نشر في 25 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 31 أكتوبر 2017 .

رسالة إلى ابني عمر : عليك بكتاب الله

ابني الغالي عمر ، أسأل الله لك الهداية والإلتزام بالطاعة والعبادة والسير على نهج رسولنا الكريم خاتم الأنبياء والمرسلين نبي الرحمة المهداه محمد بن عبداللاه .


احفظ في صدرك ما أقوله لك اليوم يا عمر ، فربما يحول القدر بيني وبينك ، فلن يخلد أحد في ملك الله إلا الله ، مصداقاً لقوله تعالى : " إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ " فلن يخاف عليك أحداً في هذا الدنيا قدر خوف أبيك عليك ، ولن يسعى لنجاحك وتفوقك وأن تكون أحسن الناس إلا أبيك ، ولن يعلمك أحد كل ما في صدره وما حصله من علم إلا أبيك ، فتعلم مني يا عمر قدر ما استطعت ، لتنقل وتروي ما قلته لإخوتك الصغار ، ومن وأبناءك من بعدك .


فعن عبد الله بن عمر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤول عَنْ رَعِيَّتِهِ، الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْؤولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالْخَادِمُ رَاعٍ فِي مَالِ سَيِّدِهِ ومَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، - قَالَ: وَحَسِبْتُ أَنْ قَدْ قَالَ: وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي مَالِ أَبِيهِ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ - وَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ " .


ابني عمر عليك بكتاب الله نبراس الحياة والنور الرباني الذي ينير القلوب ، فأسأل الله العلي القدير أن يُعَمِرَ قلبك وقلب اخوتك بكلام الله ، وأن يجعل القرآن ربيع قلبك ونور صدرك وجلاء همك وذهاب حزنك.


وهناك بعض المعلومات عن القرآن يجب أن تتعلمها وتحفظها جيدا يا بُني ، فالقرآن الكريم هو كلام الله المنزل على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله وعليه وسلم عن طريق الوحي ، فهو المتعبد بتلاوته ، المعجز بلفظه المنقول إلينا بالتواتر ، المبدوء بسورة الفاتحة المختوم بسورة الناس .


وكان دور رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم تلقي القرآن الكريم عن طريق بواسطة ملك الوحي جبريل – عليه السلام - ولم يكن لنبينا أو لملك الوحي أي دور سوى النقل فيه سوى النقل ، فالقرآن كلام الله ومن عند الله ، حتى ترتيبه وتنظيمه كان من عند الله .


وللقرآن يا عمر أسماء وصفات عدة ، فمن أسماءه : القرآن ، الذكر ، الكتاب ، الفرقان ، الروح ، الأمر ، القول ، وأما عن صفاته فهي : الكريم ، المجيد ، العزيز ، الحكيم ، المبارك ، الصدق ، الحق ، العلم ، الرحمة ، الذكر ، الشفاء ، البلاغ ، البشير ، البيان ، النور .


ويحتوي القرآن على ثلاثون جزءً ، ومائة وأربعة عشر سورة ، وستون حزباً ، وقد قُسِمَ القرآن إلى أحزاب ، وهذا التقسيم اجتهادي ، قسمه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم للتسهيل عليهم في الحفظ والمراجعة .


وللقرآن فضائل عدة ، ومن هذه الفضائل : أن لكل حرف تقرأهُ فيه لك به حسنة ، والحسنة بعشرة أمثالها والله يضاعف لمن يشاء بغير حساب ، كما أن لبعض سور القرآن فضائل كبيرة ، فآية الكرسي أعظم آية في القرآن ، والفاتحة أعظم سورة في القرآن وسورة الأخلاص تَعدِل ثلث القرآن .


ما أتمناه بُني ، أن تتحلى بأخلاق أهل القرآن وتتعامل بالقرآن وتطبق ما جاء فيه في حياتك وعملك ومع أصحابك وأقرانك وأهل بيتك وأقاربك ، كما أتمنى أن تصبح قارىء للقرآن الكريم ، وأن تسير على نهج العظماء من القراء ممن أنجبتهم مصر على مر العصور . 


abo_khaled77@yahoo.com




   نشر في 25 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 31 أكتوبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا