هلم جراً لصُلبنـــا ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هلم جراً لصُلبنـــا !

الإنسانية المتوفرة المفقودة !!

  نشر في 01 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 20 غشت 2017 .

  كيف ؟ ومتى ؟ ولماذا ;وصلنا لهذا المستوى ؟ حضيض اشمأز منه الوضع البشري، وببراءة وعصامية وسداجة طفولية أريد أن أتساءل لماذا يسقط الانسان في الأخطاء التي سقط فيها سابقوه ؟ هم من صنف لغته وعمره ،جنسه ،لونه ،بلدته وزقاقه ... في انتظار الجواب المسجون في غربة المستحيل ، أريد أن أشير فقط إلى أن كل واحد منا له دوره في هاته الحياة الفانية الزائلة المتناقضة ،وأن المولى عز وجل يسر لكل واحد منا مجالا وحقلا للقيام بهذا الدور ،وانا لا ازال فاقد الدراية عما هو دوري!وماهي مهمتي!! وما هي رقعتي !!! في جامعة شمل المتناقضات (الحياة) ، لكنني أسير الآن على خطى تابثة لأعلم مهمتي وأخوضها بكل ماتحمله الارادة من العزيمة ،والماء من الصفاء ،والثلج من البرودة، والنخلة من الثمر ، والزقاق من نسيم الفجر ... فبالكرم والصفح والروح والأخوة نكون الصداقة طبعا مع ربنا أولا ثم أنفسنا فمع الغير ،نكون الانسانية ،نكون الاراء ،ونصنع الصدق و الحب والسرور والاحساس ، وكثيرة هي احساسات البشر محمودة كانت او مذمومة فلكل جيل تعويدته نحو الوصول سيناضل بالغالي والنفيس ،  العجب امر هذا العصر وليس العجب في هذا العصر ;كثرة ما بُليت به الامة من هزائم وانتكاسات وكذا نجاحات ومغامرات في الان نفسه ،انها المتناقضات، وليس من العجب ايضا أن تطلب الامة دواءها من عدوها ،وترفض الصيدلية والطبيب الحقيقيين ، كل هذا جائز في زمن المتناقضات ، كذلك ليس من العجب اصرار عناصر هذا الكون تجنب الصواب ، واللهث في مجرى طريق الفناء والدمار ، نعم ليس امر كل هذا بعجيب !!! في زمن قال فيه خير الخلق سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم . " ستاتي على أمتي سنوات خداعات يكذب فيها الصادق و يصدق فيها الكاذب ويؤتمن الخائن و يخون فيها الامين وينطق فيها الرويبضه " ...نعم انه زمن موازين  زمن انقلب فيه الحق للباطل وانقلب المعروف الى المنكر والسفلة الى قادة وزهاء السخافة واضمحلال العلم ونوره ، نعم ليس كل هذا بعجيب في زمن كانت هاته حصيلته ، وانما العجيب ان تتنكر العناصر لليد الكريمة التي انقدتها وأن تبحث جادة عن نفسها بمعكوس المنطق ،ورأيي في هذا الشرود اننا لم نستوفي المثل القائل: '' ان حجم العلاج لابد ان يكون مساويا لحجم المرض كما انه من الملزم ان تكون نوعية الدواء مناسبة لجنس المرض اما الجرعة الكبيرة من العلاج قد تكفي للقتل والموت والابادة '' ،فلاجل تضميد جروح امتنا وعناصر وحدتنا يجب ان نعيد النظر في ذواتنا وان نخلق منها قوة قادرة على الحياة ، لنحقق النصر على الباطل و يلزمنا ان نخلق مبررا للوجود ليتحقق عامل البقاء ،فحوار الاخر ينجم عنه الكثير من الاشعاع وينتج عنه الكثير من النتائج والتجارب الحياتية الايجابية ، ان تم ذلك كما يجب ، فبه نكشف حقيقة من الحقائق التي تلزمنا للاستواء ، أيها الانسان ، مسلما كنت أو نصرانيا ،يهوديا ،بوديا ،بهائيا ،سيخيا ،هندوسيا ، كن وثنيا ، فما انت الا فرد أبيض أسود ان لم تكن فانت أحمر أصفر ..لك أن تتواصل معي بعربيتك أو انجليزيتك وحتى فرنسيتك ورغما عنك بصوتك ، استفق !وكن على يقين أن هذا الكوكب مافتئ أن يكون الا نفحة من ذرة غبار في فراغ دامس لامع ، واعلم أنت أيها الامبراطور أيها الملك أيها الحاكم أيها الطوق أيها الرئيس أيها الوزير أيها القائد أيها الفقيه أيها البابا أيها المدير أيها الأستاذ أيها الفلاح أيها العاطل ... ان مكانك من ثلك النفحة منعدم نعم منعدم ، فكم طاغية سفك دماء أمة فقد حرق نيرون روما ومات نيرون و روما لم تمت ، فكم من شخص غير مجرى أمة بأكملها ، فكم من سارق سرق حاجة فقير ، فكم من غني عاش على حساب الفقير ، فكم من شاب أحب شابة ، وكم من ولد ولد وكم من انسان قد مات ، وكم من رغيف فجر احترق امام مقلتين اطفئ لهيبهما ، الفنــاء ، هكذا الحياة فكن جميلا و حيا وأعد روما كما كانت والحاجة والحق للفقير و الحب والعشق للشابان والحياة لقصائد درويش من نافذة مطلت على الزقاق تأمل ، أنك تستطيع أن تنتصر في معركة وأن تقهر عدوك وأن تحكم بالموت على مدينة بريئة وقد يكون ذلك انتصارا لك ويمد التاريخ في عمرك سنوات ، لكن أن تعيد صنع حضارة وأن تبني دولة تبقى .. أن تمد التاريخ للخير قم . تجند للكرامة .. للحرية .. للحقوق  .. للإنسانية ..










  • Oussama Inehdi
    أسامة إنهضي ، لا أزال أؤمن بأن ثمة دور كبير ينتظرنا لنقوم به .. ندون الحقائق ونرسم الوقائع بريشة قلم حبر من قصب جاف يروي الاحذاث والذكريات وربما يستنشق من عود شجرة الزقاق ... و إلى روح أبي وإلى حبي الأبدي أمي مع اشراقة أختي ...
   نشر في 01 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 20 غشت 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا