و عسانا من عواده ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

و عسانا من عواده !

  نشر في 23 يوليوز 2015 .

بعد عساكم من عواده المنصرمة منذ عام

هاهو العيد يعود إلينا وفي جيوبه الكثير من الحلوى وأعواد الفرح ،

وها نحن نعود معه وفي جعابنا الكثير من الحكايا ، وبدايات القصص، ونهاياتها ،وتنهيدة أسى تلفظها الذاكرة برائحة الأوطان التي بكيناها ،و الأشياء التي خسرناها ،وعبق الأحبة الذين فقدناهم .

يعود يهز وتر الذكرى ، يوالف بين الحنين والأنين بغصة عَبرة وكثير من عِبر !

نسمع تحاياه من أصوات الحاضرين ببحة الراحلين ، ونصافح ابتسامات تتراءى لنا أخرى بملامحهم الـتي لم تزل عالقة هنا وهناك .

وبالرغم من كل ذلك يعود العيد على أجنحة الفرح ، محملاً بأطنان من البهجة فيجوسنا من حيث لا نشعر.

فمن منا لا ينصاع لتلك الابتسامة العفوية في نفحات نهاره أو ألوان المساء فيه ،

فقط حين نقرب لله طاعتنا،. وتُتَم صالحاتنا و نرضى بأقدارنا وخيرة الله فينا .. يكرمنا الله تعالى بالرضا ، وينفح السعة فيما ضاق من صدورنا ، ويفتح أبواب الفرج عند مراصد الصبر فينا , فننسى أو نتناسى ما ألمّ بنا أو آلمنا ،. ونضع ما تعاقد فينا مع تلك العقد المتربصة بنا على رف اللا اكثراث لحين من السعادة وشيك الانفلات .

وكأننا نجدد ولاءنا لهذه الحياة التي دلفناها بالدم والدمع ، فامتهدت لنا السرور والفرح ، بأننا سنحييها وإن لم نحيا بها وسنقطف الفرح غضا من عين أتراحها المتقدة ، وسنجدد الأعياد بنا وفينا وننقش على صفحة العيد المزركشة كينونتنا وقصصنا التي لربما سيبكيها أحدهم غداً

ودواليك يبقى العيد لمن يعود منا ، والسعيد من سيتدثرنا قبل أن يفقدنا ،


وعسانا وإياكم من عوّاده !!


الكاتبة : نورة يوسف

تويتر : norah_yosef



  • norah_yosef
    أنتَ ما تتطلع إليه ، كاتبة صحفية - ( على ذمة قلم )
   نشر في 23 يوليوز 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا