نهاية الأحلام طريق يدعى الحقيقة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نهاية الأحلام طريق يدعى الحقيقة

الإنتساب إلى القوات المسلحة

  نشر في 03 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 يوليوز 2018 .

حلم كل شخص هو الإنتساب الى جيشه ، ليكرس روحه فداء للوطن ، لكل إنسان حلم وأحياناً لا نصدق هذه الأحلام ، لكن في نهاية طريق الاحلام شيء يدعى الحقيقة هكذا بدأت حلمي وسأبدا حلم جديداً .

في أول يوم ارتديت فيه الزي العسكري منذها شعرت بالمسؤولية إتجاه وطني و إتجاه أمام كل فرد ، أدركُ أن المسؤوليه ليست على عاتقي فقط ، لكن انا جزء من الذين تقع عليه المسؤولية لأني بكل تأكيد لي دور فعال ، حينها أقسمت أن أكون عسكرياً محباً و مخلصاً لوطنه لا أسمح الإهانه لبلدي أفدي دمي مقابل تراب وطني .

هنا وراء كل عسكري قصة لإنتسابة الى هذا الجيش ، لكن انا اعتقد أن قصتي مختلفة .

عندما كنت صغيراً كان أبي جزء من القوات المسلحة ، كنت في كل مره أرى أبي يرتدي الزي العسكري ، أتمنى أن أكون مثله كان أبي المثل الأعلى لي .

في أتعس أيام حياتي ، جاء خبر وفاة أبي كان لديه مهمه لم أتقبل هذا الأمر في البداية ، لا اعرف كيف أصف شعوري لا أحب أن يعيش أي شخص هذا الشعور شعور كطفل صغير أخذ أحد منه لعبته يريدها بكل قوة ، لكن لا يستطيع التكلم ، وعندما علمتُ سبب وفاة أبي لقد مات على يدي مجرم ، حينها أقسمت عندما أكبر أن أنتسب للقوات المسلحة .

مرت السنوات ، دخلت الجامعة و أكملت دراستي ، كل سنة من هذه السنوات كنت دائما أقدم الإنتساب إلى القوات المسلحة ، لكن هناك شخص دائما منعني .

امي كانت تمنعني دائما من الإنتساب، كانت خائفه من أن تخسرني ، انا وامي كنا دائما وحيدين في هذه الحياة ، نحن لبعضنا ليس لدينا أي شخص اخر .........

ذهبت وقدمت الإنتساب إلى القوات من دون علم امي ، كان هذا مجرد حلم لدي لم اكن متفائلاً ابداً ، لكن حصل شئ غير متوقع تمت الموافقة علي .

انا اعلم ان الان ابي فخور بي ، سأقدم روحي من أجل وطني ، الوطن هو كرامة الإنسان إن ضاع الوطن ضاعت كرامة الإنسان دائما اجعل لك مثلاً أعلى .

أبي كان قدوتي ، كان دائماً يقول لي : من يرتدي هذا الزي لا يستطيع نزعه ، لأنه أصبح جزء منه ، لا يستطيع أن يفارقه مثل الأکسجين لا يستطيع العيش الإنسان بدونه ، هكذا هو حب الوطن و الإنتماء إليه .

سأبقى و أتحمل المسؤولية ، مثل أبي تماماً ، فأنا كل يوم من الآن أتجهز لنيل الشهاده في سبيل الله للدفاع عن الوطن .

        لكل إنسان حلم لكن هذا الحلم سيتحول إلى حقيقة ، الأحلام موجودة لأننا نستطيع أن نحققها ، لو لم نستطيع تحقيق طموحاتنا لما كانت الأحلام موجودة .............


  • 6

  • Samira
    فكّر على الورق ، لان من يفكر على الورق يمسك القلم و ينجح أكثر من غيره.................................... طالبه في الخامس عشر من عمرها
   نشر في 03 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 يوليوز 2018 .

التعليقات

hiyam damra منذ 4 أسبوع
أحلامنا تولد في لحظة خاصة مع النفس ومن هنا ولدت لحظة الحلم وحين حان وقت تحقيقها اندفعت النفس من تلقاء ذاتها لتحيق الحلم.. موضع جميل وعرض بلغة ممتازة بارك الله بك
0
Samira
شكرا لك و لعباراتك التي اعطتني تحفيزا كبيراً
فكرة الموضوع نبيلة ومشرفة وصياغتها موفقة ، دام قلمك نديا وسخيا .
واضيف الى ما جاء في مقالتك في كون النفس الفاقدة للحلم والامل هي نفس ميتتة ، او هي مشروع قارب النهاية والفناء ، مقابل ذلك نجد النفس الحالمة نفس حية ومشبعة بالامل والتفاؤل ، وبالتالي يتحول الحلم فيها باستمرار الى طاقة تشعرها بانها حرة طليقة .. وما اجمل ان تكون حرا بين اهلك ووطنك ..وما اصعب الامر حين تستعبد داخل نفس الوطن .!!
ولهذا احببت حلمك في الانتساب الى القوات المسلحة وخاصة انه حلم نابع من الحب ، وإذا اجتمعا معا كانت للحرية طعم مميز .
وفقك الله وننتظر منك المزيد
( ملاحظة صغيرة لا تقلل من شأن صياغة الموضوع ،ويتعلق الامر. بضرورة الانتباه والمراجعة للصياغة النحوية للجمل والعبارات ، تفاديا للوقوع في بعض الاخطاء التركيبية )
0
Samira
شكرا لك و لكلماتك و من أجل ملاحظتك ستكون بعين الاعتبار و أتعلم لأنني لا زلت طالبة
manel منذ 2 شهر
غاية في الروعة
0
Samira
شكرا لمرورك الكريم
Alaa Bobaly منذ 3 شهر
قصة جميلة احببتها و اعجبتني ، بالتوفيق .
1
Samira
شكرا على كلماتك الرائعه
Alaa Bobaly
العفو

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا