الماء أم الوعاء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الماء أم الوعاء

  نشر في 09 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .


تخيلوا معي أن شخصا لم يذق طعم الماء لعدة أيام ، فهو يكاد يموت من العطش ، و في بحثه عن الماء وجد في نهاية المطاف كاسا من الماء البارد ، جرى بأقصى سرعته نحوه ، والآن أسألكم هل جرى هذا الشخص إلى الماء أم إلى الوعاء ؟ سؤال سخيف أليس كذلك ، أعلم أنكم ستقولون جرى لأجل الماء ، إذا فالوعاء مهم لكن الأكثر أهمية هو الماء و الذي بدونه لما كان للوعاء قيمة .

فلنسقط هذا الأمر على أنفسنا ، عندما نقوم بواجباتنا الدينية مثل الصلاة و الصيام وغيرها ، هل نجري خلف الوعاء أم الماء ، أي هل نقوم بالركوع و السجود و القنوت فقط لإنهاء الصلاة أم نقوم بها ونحن نستشعر غايتها و ندرك أهميتها ومن ثم تظهر انعكاسات صلاتنا في سلوكنا ؟

اذا الصلاة هي الوعاء لكن الغاية منها هي التقرب إلى الله و الإحساس به ، فالصلاة بدون التقرب إلى الله تصبح من غير الفائدة التي وضعها الله فيها ، فالننتبه أخوة الإيمان لهذا الأمر ، فالله لا يريد منا صلاة جوفاء لا تترك أثرها في سلوكنا ، بل يريد توجها قلبيا أثناء تأديتنا لها وهكذا مع باقي العبادات أي أن نصلي و نصوم و نحج ونعتمر بحضور قلبي مستشعر لوجود الله ولرؤيته لنا ، تحضرني جملة رائعة قرأتها تقول " لا تتحدث عن الدين كثيرا ، بل دعني أرى الدين في سلوكك و أخلاقك و تعاملاتك " و هذا لن يحدث إلا عندما نبحث عن الماء لا عن الوعاء .

عمار العود


  • 1

  • Ammar
    عمار محمد علي ، طالب جامعي محب للعلم
   نشر في 09 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا