الغرور القاتل بقلم :عصام السباعي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الغرور القاتل بقلم :عصام السباعي

  نشر في 23 يوليوز 2020 .

كان لا يفتأ يتحدث عن نفسه وأعماله العظيمة ، لا يجلس فى مجموعة الا ويتفاخر بمنجزاته وأهدافه التي حققها والتى سوف يحققها..

ويروى لهم عن خبراته وتجاربه وذكرياته التى لم تحدث الا فى مخيلته فقط.. وقبل أن يصدقها السامعون يكون هو سابقا بتصديقها فيخدع نفسه قبل أن يخدع غيره..

ولقد تعالى غروره وازداد تكبره عندما وجد بعض من حوله يبالغون فى مدحه ويحاولون توثيق علاقتهم به والتقرب منه..

صار لا يرى ناجحا غيره ،ولا نابغا سواه، وحتى عندما يفشل - وهذا كان يتكرر كثيرا- كان يسقط فشله على الظروف وعلى من حوله. لذلك لم يكن غريبا أن ينفض من حوله الأصدقاء ليجد نفسه فى النهاية وحيدا الا من غروره ,,

وعلى النقيض منه تماما كان الآخر: متواضعا فى غاية التواضع.. متبسطا الى أقصى درجة.. يستمع الى رأى هذا ، ويأخذ برأى ذاك.. يصغى لكل كلمة تقال له فلا يغضب من نقد يوجه اليه بل يناقشه بسعة صدر ويقربه ان كان فى موضعه.. لايجد غضاضه فى أن يلفت أحدهم نظره الى أى خطأ يكون قد وقع فيه ..

فهو يؤمن يأن الانسان بشر، يخطىء ويصيب وليس عيبا ان يخطىء، وانما العيب هو أن يصم أذنيه عن النا صحين ويتمادى فى الخطأ.. لذلك فقد مضى فى طريقه يرافقه نجاحه وتواضعه، لا يلتفت لأحد قط ، ولا يلقى بالا لناقم ولا حاقد حتى تقلد أعلى المناصب وأسمى الدرجات ،ولكن ذلك لم يكن أبدا لينقص مثقال ذرة من تواضعه .. فهو يؤمن دائما وأبدا بمقولة عمر بن عبدالعزيز (رحم الله امرء عرف قدر نفسه) 


  • 1

   نشر في 23 يوليوز 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا