(مترجم ) ديكتاتور ترامب المفضل مذعورا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

(مترجم ) ديكتاتور ترامب المفضل مذعورا

واشنطن بوست - ترجمة / محمد احمد حسن

  نشر في 03 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 03 أكتوبر 2019 .

( نهدى هذه الترجمة الى الابطال و الاحرار الذين نزلوا الى الشوارع المصرية  يوم 20 سبتمبر 2019 طلبا للحرية و العدالة الاجتماعية و الكرامة ليجددوا بذلك العهد مع  ثورة 25 يناير 2011 ) 

أصبح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى (( الديكتاتور المفضل )) لدى الرئيس ترامب بسبب استعداده لضمان الاستقرار في واحدة من أكثر دول العالم العربي سكانا . و لذلك فإنه يجب على الرئيس و من يشاركونه في رؤاه أن يشعروا بالقلق من الأخبار الواردة مؤخرا من القاهرة . لقد نزل الشباب المصري الذين شعروا بأنه قد طفح الكيل من مستويات المعيشة المتردية و فساد نظام السيسى إلى الشوارع في جمعتين متتاليتين لكي يرددوا هتافات ضد الرجل القوى .

أعداد هؤلاء المتظاهرين محدودة و من المحتمل أن يكونوا بالمئات. و لكن رد فعل السيد السيسى كان عنيفا . فخلال الأيام العشر الماضية أطلق السيسى ما يمكن أن نصفها بالمحاولة المذعورة لمنع الاحتجاجات من أن تتسع رقعتها . حيث تم اعتقال أكثر من 2000 شخص مابين أشخاص معروفين بانتقاداتهم للنظام و مجموعات شبابية عشوائية اكتسحت الشوارع . أصبح الدخول على الانترنت مقيدا و تم التنبيه على الصحفيين الأجانب بأنه ينبغي انه تعكس تقاريرهم (( وجهة نظر الدولة )) .

أغلقت قوات الشرطة وسط مدينة القاهرة بالكامل و ذلك كيلا يتمكن المتظاهرون من الوصول إلى ميدان التحرير و هو الموقع الذي شهد تظاهرات حاشدة أسهمت في الإطاحة بالديكتاتور السابق حسنى مبارك في 2011 . و مع ذلك استطاعت الحشود التجمع في جزء أخر من المدينة . بعض من المشاركين كانوا من الشباب الصغير الذين وصلوا مرحلة البلوغ منذ أن استولى السيسى على السلطة في انقلاب 2013 الدموي ضد الحكومة المنتخبة ديمقراطيا .

و بالرغم من التوقعات المحدودة بحدوث ثورة أخرى في المستقبل القريب فإن الاضطرابات الحالية و ردة فعل السيسى تجاهها تعد إشارة واضحة إلى أن مصر تحت حكمه أصبحت اى شئ سوى أنها مستقرة . و بالرغم من ارتفاع معدلات نمو الاقتصاد فإن معدل الفقر قد ارتفع . و قد أهدر السيسى المليارات في مشروعات فرعونية الطابع مثل توسيع قناة السويس و مدينة العاصمة الجديدة .

و في تلك الأثناء انغمس قادة عسكريون سابقون و حاليون من المقربين إليه في وقائع فساد صاعقة بعض منها تم توثيقه من قبل مقاول سافر إلى منفاه الاختياري يدعى محمد على و الذي قام ببث عدد من الفيديوهات على مواقع الإعلام الاجتماعي . حيث يزعم السيد محمد على أن السيسى قد بدد أموالا فى بناء القصور الرئاسية بما في ذلك قصر تكلف إنشاؤه نحو 15 مليون دولار فى الإسكندرية .

و قد دافع السيسى عن انغماسه في بناء هذه القصور بقوله (( أين سأستقبل الرئيس ترامب ؟)) و ذلك مع وجود 30 مليون مصري يعيشون بأقل من دولار في اليوم . و مثل هذا التناقض  ليس صادما فقط بل إنه خطير لأي شخص يعتمد على السيسى في الإبقاء على النظام لعقد أو أكثر حسبما يخطط هو للبقاء في السلطة .

لسوء الحظ يشارك الرئيس ترامب في هذا الانسداد . ففي لقاءاته مع السيسى في الأمم المتحدة الأسبوع الماضي وصفه مجددا بأنه (( قائد عظيم )) و وصف التظاهرات التي حدثت مؤخرا بأنها غير مهمة . و حينما يتعلق الأمر بديكتاتوره المفضل فإنه لا شئ يبدو قادرا على زعزعة يقين السيد ترامب : لا رسوخ قدم داعش في شبه جزيرة سيناء و لا حتى اعتقال النظام لمواطنين أمريكيين بتهم مسيسة و لا حتى مباحثات النظام المصري بخصوص شراء طائرات مقاتلة روسية حتى لو كانت تكلفتها أكثر من مليار دولار و هي مقدار المعونة العسكرية الأمريكية السنوية .

و قد صرحت وزارة الخارجية الأسبوع الماضي أنه ينبغي السماح للمصريين بالتظاهر السلمي و كذلك فعلت رئيسة مجلس النواب المنتمية للديمقراطيين و عضو جمهوري بارز في لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب . و لكن السيد السيسى يحظى بمباركة البيت الأبيض . و طالما بقى ديكتاتور ترامب المفضل فإننا نستطيع أن نتوقع قمعا لا يلين- و زعزعة للاستقرار فى نهاية المطاف – في مصر .  

رابط المقال الاصلى 

https://www.washingtonpost.com/opinions/global-opinions/trumps-favorite-dictator-panics/2019/09/30/a9cd9590-e3a2-11e9-a331-2df12d56a80b_story.html



   نشر في 03 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 03 أكتوبر 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا