يا صغيرة .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يا صغيرة ..

أخبروا صغيرتكم

  نشر في 16 يونيو 2020  وآخر تعديل بتاريخ 18 يونيو 2020 .

اليوم أنا شابّة ، أي أنني لازلتُ أستطيع المقاومة و التجاوز و الاستمرار ..

ولكنني حتماً سأكبرُ يوماً ما و لن ابقى على عمري هذا ، سيأكلني الدهر و تملأ وجهي التجاعيد سيجتازني العمر و يصطادني التعب و الضعف.

لذا انصتي جيداً يا صغيرتي، إن كنتِ ستأتين يوماً إلى هذا العالم فعليكِ أولاً أن تُمسكي على قلبكِ الصغير لأنه أول من سيرافقك و ستشعرين بهِ في أول لحظة تبصرينَ بها بؤس هذا العالم و حدوده.

سأقول لكِ أن هذا العالم لم يعُد كما كان ، و لن يكون ورديّ اللون كما ستشاهدينه في التلفاز و كرتون الأطفال ، لن يكون مليء بأشجار التفاح الأحمر كما سترينه ، و لن يحدّه الأبطال و الطيبون من كل مكان .. لا يوجد ذلك المُزارع اللطيف ولا تلك النباتات التي تبتسم لوجهه المُرهَق كل صباح ، لا يوجد ذلك الصديق الذي ينقذ صديقه من الغرق في النهر التركوازيّ، و لا يوجد ذلك الفرَس الذي يحملُ أمير أحلام تلك الجميلة الشقراء و لن يُقبّل يدها الرقيقة و يصطحبها في رحلةِ عشقٍ حول تلك القصور و الغابات المُخضرّة ، لا يوجد ذلك الوفاء بين سُكّان القرية أو المدينة ولا تلك الوعود ما بينَ الأحباب التي يوفون بها تماما في اليوم التالي عند السادسة صباحاً، لا وجود للأميرات يا حبيبتي و لا تبحثي عن سرّ جمال شعورهنَّ المسدولة كشجرِ الصفصاف ، لا تتوهينَ في جمالِ كل شيء فالجمال في عالمنا هذا خدّاع يحمل خلفهُ الكثير من المكائد ، ربما فقط ستجدين ذلك العصفور الذي يُغنّي لكِ قرب نافذتكِ المفضلّة بالفعل هو موجود ..

إني هنا لا أحاول تحطيم خيالكِ اللؤلؤيّ عزيزتي ، و لكن يجب ان تعي تماماً حقيقة العالم ها هنا ..

ستجدينَ هنا الكثير من الأشرار ولكنهم ليسو قبيحون كما في الكرتون الذي ستشاهدينه ، بل إن بعضهم جميلون جدا كالملائكةِ و فوق رؤوسهم جنّة و لكنّهم لن يترددوا في تسميم كل ما هو بريء داخلك ، و ستجدينَ بعضهم قبيحي الوجه و لكنهم أخيار بالحقيقة و أفضل من ما تتصورين ، ستفهمين الكثير و أن ذلك المُهرّج الذي يُضحك الأطفال بالحقيقة هو مُتعب بشدة من الداخل و يرمي كل البؤس على أكتافه بمجرد انتهاء الحفل السخيف، فكل ما يحدث على المسرح يختلف تماما عما يحدث خلف الستارة المغلقة، ربما يجب ان تعكسي القاعدة بعض الشيء هنا فلم تعد كما ستسمعين في قصص ما قبل النوم .. 'فأصبحت الشياطين بيضاء و الملائكة حمراء ' ، ربما تُصادفينَ شيء غير ذلك ولكنه الدرس الأول " كل شيء هنا معقول و متوقع و آتٍ، لا تثقِ بشيء"..

صغيرتي ...لا تهلعي ولا تتراجعي ، ستخوضينَ الكثير الكثير من المعارك ولن تعودي قادرة أن تحسبي عددها كما كنتِ بطفولتكِ تفعلين في حساب عدد الخرفان في المزرعة السعيدة ، كل ما ستشاهدينه سيحدث عكسه تماماً ، إن الكرتون المفضلّ لديكِ ليس كاذباً فالخير و الحب و الوفاء و التسامح كله حقيقي و لازم ، لكن عالمنا هنا أصبحَ كاذباً و يحمل بجوفهِ الكاذبين ..

لا تكوني ساذجة يا حلوتي ، لا تصدقي الكلام الرقيق ولا حتى الأفعال البطولية .. فحتى الأفعال هنا لم تعد مقياس للصدق و أصبح الغدرُ ممكناً في أي لحظة ما إن أُتيحت الفرصة المناسبة لذلك!

آمني بنفسكِ فقط و تعافي بنفسكِ و اسندي نفسك من نفسك فكل الحيطان ها هنا مائلة ،ولا تنسي أن تعملي دائماً بأصلكِ، آمني بالحب لكن ليس بمن يتصنّعوه ،آمني بالشيء لا بالأشخاص الذين يُبدون ذلك الشيء ، كوني شجاعة و قوية و مُحبّة و لطيفة و ابتسمي لأسوأ الظروف و إن كان لا بد من الإنهيار فدعيه بينكِ و بين نفسك أو شخص واحد على الأقل يكون 'أقلّهم' مكراً و خذلاناً ، كوني الملاذ لحزنكِ و ارسمي من المأسآة سماء و كوني أنتِ القمر والغيم والطير و كل النجوم ..

سيمرّ عليكِ الكثير و تمرّين بالكثير و لن يبقى إلا القليل فابتسمي و ضعي كفّك اللطيف على قلبكِ و افتخري بنفسك بعد كل ضيق..

أمّا أنا يا صغيرتي ، لن أعلّمكِ كيف تمشينَ الطريق و لن أقول لكِ هنا ماذا تفعلين لأني أعي تماماً أن المرء لا يتعلّم ولا يُصدق ما يُقال إلا إذا جرّب بنفسه و طرقَ الجدران برأسه ، كوني حذرة حتى في تجاربك و إن اخترتِ طريقاً ما، لا تنسي الكرتون الذي شاهدتيه ،تذكريه جيداً و اعكسيه في مخيلتكِ ثم امضي بسلام أينما شئتِ فأنتِ بأمانٍ هكذا.

إن كنتِ ستأتينَ يوماً إلى هنا ، احتفظي بهذه الكلمات تحت وسادتك و ضعي "الباربي" قليلا على الرّف 💕 ، لأنني لم أكتب هذه الكلمات فحسب بل تكوّنَت بداخلي و كان الثمن لذلك ثقيل جداً ،حقاً جداً ، أنا لا أقول أنني سأحميكِ من قباحة هذا العالم لكنني حتماً سأختصر عليكِ الكثير من الألم و جهد المحاولة ، سأختصر عليكِ عناء البحث عن الإجابة بعد كل صدمة و أذيّة ، على الأقل بعد خوضك التجربة ستكونين على درايةٍ بحقيقة الأمر مسبقاً ..

اليوم أنا شابّة، و لكن غداً سأهرم ، إني هنا الآن أُهديكِ كل هذا ليسَ على طبقٍ من ذهب و لكن على قلبٍ من تَعَب.

🖤


  • 2

  • Mais Soulias
    الكتابة ليست مجرد ورقة وقلم وانما حوار بين الاحساس والصمت ، أكتب لأنني أشعر، لأنني.. أريد أن أحيا لا أن أعيش أو أنجو❤
   نشر في 16 يونيو 2020  وآخر تعديل بتاريخ 18 يونيو 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا