قصيدة كتبَتْني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قصيدة كتبَتْني

تلك الاندماجية بين النفس و ما تفعله و ما تتمناه تصل إلى التجرد من النفس لتصبح تلك الافعال و الاماني . فتتمنى النفس أن تصل لاسمى درجات الحرية لدرجة أن تكون هي الفاعل و المفعول . و تتمنى كذلك أن لا تكون تلك النفس المقيدة بأحداث الزمان و الافعال .

  نشر في 02 ماي 2018  وآخر تعديل بتاريخ 04 ماي 2018 .

كم تمنيتُ أن أصبح فكرة تراودني

و أكون الليلَ و أؤرقني

و أكون نسيماً يلمسني

و أن أصبح شغفاً يسعدني

في ليالي الفرحة و الحبِّ

وأكون طعاماً يأكلني

أو كأساً أشربُ يشربني

أو كرة ألعبُ تلعبني

و أبيتُ لي أماً تحضنني

و خيالاً أحلمُ يسحبني

و أكون حبيبي و أُحببَني

و صديقاً يوماً أخذلني

و أصير طريقاً يسلكني

و مكاناً أعشقُ يسكنني

و أكون كلاماً يكتبني

أو حتي كتاباً يقرأني

و أكون ملاذاً يهرب لي

و أبقى حبيبي و أحببني

و أكون الذكرى و أذكرني

و أصير ككلاً في الكل

كل كل ما نِفسي

و حقاً أرغب أن أمسي

   أيَّ شئٍ سوى نَفسي


  • 2

   نشر في 02 ماي 2018  وآخر تعديل بتاريخ 04 ماي 2018 .

التعليقات

Abdou Abdelgawad منذ 3 شهر
كلمات رائعة تعكس صورة من صور الانسانية الجميلة التى يتمنى فيها الانسان ان يطاوعه واقعه الأليم حتى لو للحظة يكون خلالها الفاعل والمفعول فى ذات الوقت ولكن عبثا حتى لو استطاع ان يعيش على هذه الصورة فهو لايشعر بالراحة لذا تمنى لو يخرج حتى من نفسه التى لم تشعر بالراحة يوما حتى مع تعايشها وتقمصها فى شخص وطبيعة كل الاحداث والاشخاص التى تحيطه .. رائع استاذ عبد الحفيظ . اشتقت منذ فترة طويلة لكلمات تقرأنى قبل ان أقراها وتملأ عينى قبل أن تراها ، تحياتى وأرجو لك التوفيق دائما
1
عبدالحفيظ
صدقت أستاذنا ، بالفعل لم و لن يشعر بالراحة بمجرد التمني بل يجب عليه أن يخلص ف كل ما يفعله حتى يرزقه الله الحرية التي تصله إلى الإندماجية . تحياتي لك أستاذنا و أشكرك على تعليقك .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا