قنبلة في وسط ممر المستشفى ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قنبلة في وسط ممر المستشفى !

  نشر في 06 أبريل 2017 .

كنت أمشي بجانب جدار المقبرة في الساعة الخامسة ليلا , كان الطريق خاليا   . 

وقفت لأنظر إلى هاتفي وإذا بعشر مكالمات لم يتم الرد عليها . تفاجئت !

وأنظر واذا برقم مجهول . كنت أظنه أنه من السحرة المشعوذين الذين همهم الأول النصب والاحتيال على الضعاف .

عاودت هاتفي الى جيب البنطلون ومشيت قليلا وإذا بهاتفي يرن مرة أخرى ولكن هذه المرة سمعته و قلت لماذا لا أرد وأرى ماذا يريد مني .


أخبرني أنه يجب أن أدخل المقبرة الان قلت له لماذا ومن أنت ؟

قال لي أدخل الان وسوف أخبرك بجميع التفاصيل التي ترغب بها .

دخلت المقبرة فوجدت رجلا عجوزاً أغبر حارس لتلك المقبرة قال لي بصوت يشبه صوت البقر هل أنت هو ؟

قلت من هو ؟

قال خذ هذه الحقيبة وسلمها لهذا العنوان .

أي عنوان من أنت ومن أتصل علي وكيف علم برقمي لابد أنها عملية محكمة مدروسة منكم يا أشرار .

رفضت أخذ الحقيبة فقال لي كنت أعلم ذلك.

أسمع والدتك لدينا الان أنظر لهذا الجوال وأرى والدتي مربطة وحوله رجال بأقنعة سوداء لا يظهر فيهم سوى عيناهم وشفتيهم السوداء .

لم يكن بإمكاني سوى أخذ الحقيبة والذهاب بها إلى العنوان كنت أمشي وأنا مرتجف لا أعلم ما بهذه الحقيبة قدماي ويداي ترتجفان .


كنت أمشي بتلك السيارة السوداء في الليل الطريق معدوم من السيارات .

مشيت تقريبا ثلاث مائة كيلو ورأيت أني أتجه الى مشفى العاصمة .

كانت الساعة التاسعة وكان المشفى مكتظ بالمرضى والمراجعين .

جلست على ذلك الكرسي وقلت لابد أن الذي معي قنبلة يا الله كيف أتجرأ أن اسمع اقوالهم وأقتل هؤلاء الأبرياء.

يا الله أنقذني من هذا الموقف.

حينما جلست رن هاتفي وأسرعت بالاستجابة

وقال لي :

أسمع الان أتجهه الى قسم الطوارى وضع الحقيبة في منتصف الممر وأهرب سمعت أهرب بأقصى سرعة .

لماذا أهرب ماذا يوجد بداخل الحقيبة قنبلة صحيح أخبرني .

حينما سمع الذي بجواري كلمة قنبلة فز من مكانه وهرع وقام يصرخ يا ناس يا عالم يوجد قنبلة يوجد قنبلة !!

اخبرتهم لا اعلم بها والله

أنقلب المشفى رأساً على عقب

رأيت الممرضات يرمين ملفات المرضى الى الاعلى وكانت الاوراق تطير في السماء و من هو جالس على الكرسي المتحرك وقف وأبنه ينظر اليه بتعجب أبي أنت تقف !

المنومين قاموا من سررهم والمغذي على يديهم و يريدون الخروج شاهدت الام تبحث عن أبنتها وهي أمامها لا اعلم ماذا حدث ..

أتى من خلفي رجل وحاول أن يأخذ الحقيبة وقال لي كنت أتوقع منك الفشل بالمهمة .

امسكت الحقيبة بقوه وقلت لن تأخذها مني ولكمته لكمة على أسنانه حتى أنصبت الدماء من فاه .

وهربت لا أعلم إلى أين ..

خرجت من المشفى وجريت بأقسى سرعة لأحمي  أولئك الأبرياء كان شريط ذكرياتي يمر من عيني مرار السحاب رأيت أصدقائي كلهم من تجاهلني ومن غضب مني ومن كان معي الى أخر الطريق .

رأيت عائلتي .. رأيت المواقف الصعبة التي مرت بي

رأيت حماقاتي حين كنت صغيرا

وأنا أجري رأيت بئر ماء سبحان من وضعه في هذا المكان رميت الشنطة فيه

وفجأء أنفجر البئر

والحمد لله لم أصب بأي أذى

رجعت الى عائلتي رجعت الى السلام

لم يصب منهم أحدا بأذى فكانو مثل القطط تهشهم برجلك ويهربون   .



  • 2

   نشر في 06 أبريل 2017 .

التعليقات

بسمة منذ 6 شهر
استمتعت بقراءة القصة ..
واحببت هذا النص ↓↓↓
" رأيت الممرضات يرمين ملفات المرضى الى الاعلى وكانت الاوراق تطير في السماء و من هو جالس على الكرسي المتحرك وقف وأبنه ينظر اليه بتعجب أبي أنت تقف ! "

وذلك كونه موصوف وصفا كأنه ماثل امامنا .

دام قلمك ``
0
محمد البلوي
الله يسعدك يا بسمة دايما تشجعيني

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا