مراسيل رد الاعتبار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مراسيل رد الاعتبار

سميرة بيطام

  نشر في 25 غشت 2017 .

أعرف عنك كثيرًا أيها المظلوم حينما تَحترِق في صمت ولا أحد يشعر بك، أفهم عنك لغة الدفاع عن نفسك من غير شهود ولا محامٍ، تنحني كثيرًا لعواصف البكاء؛ لأنك تريد أن تبكي حينما تتذكر مَن آلَمَك، أفهمك جيدًا وأعي أكثر حجم الأسى الذي أنت فيه.

أعرف أنك انقطعتَ وانعزلت عمن ظلموك، فررْتَ بدينك وبضميرك وبأخلاقك، لم تكن تبغي الجدال ولا الخصام، فضَّلت التنازل عن كل شيء بما في ذلك حقوقك التي هي مِلكُك، وكان منك أن راسلتَ العديد من المرات أهلَ المكارم، فنقلتَ لهم ما تحسُّ به؛ علَّهم يُنصِفونك أو يُصلحون بينك وبين من خاصموك، لكن للأسف فضَّلوا أن يتابعوا أخبارك من بعيد؛ لأنك كنت في ضعفك أقوى، وكنت في وحدتك صنديدًا، أذهَلتَهم بصبرك وصمودك، فنقلوا أحاديث كثيرة عنك في أنك لم تَنكسِر بعد، ترجمت لهم أنك في معيتك مع الله لا تبغي أحدًا.

وبدوري أنا أحسست أنك في رهان، وأن في قلبك الكثير من الأوجاع، وفي بريق عينيك لمعان الألم، فهمت أنك في صبر ولا تريد الجدال مرة أخرى، فأيقنت أنك من الأمثل فالأمثل.

نفد مالك مرات ومرات ولم تكن تمُد يدك لأحد؛ لأنك توكلت على الله في رزقِك، وتبغي العفاف وكف الحاجة لدى الناس، هكذا كان قرارك حينما ظلموك.

عانيت ويلات الوَحدة والغربة ولم تطلب سندًا من أحد؛ لأنك اكتفيت بسند الله، ولكني في تساؤل لك من أنك بشر، ولك لقطات الانهزام حينما يطول الابتلاء، فكان منك الاستماتة؛ حتى لا تَشعر بالرغبة في العودة إلى الوراء، وهو أخطر قرار ظننتك ستتخذه في لحظة يأس.

كتبت الكثير من الخواطر من عمق ما عانيته من مَرار، فكانت خواطرك تبعث في نفسي تقليدًا لفنك وإبداعك حينما تُعبِّر عن مكنونات صدرك بالكتابة، فرُحت أقرأ أشعارك المنظمة سطرًا سطرًا، ولو أني فضلت القراءة فيما بين السطور، فوجدت أنك في عذاب، فأبديت منك قولك أنك تريد ردَّ اعتبار لمصيرك ولخروقات حرمة جسدك وفكرك وحريتك، بل وراحتك النفسية، لم أجد لك مخرجًا أو حلاًّ، بل انتظرت منك الإجابة؛ لأني أخشى أن أخطئ في إيجاد الحل المناسب والمواسي لآلامك، وفعلاً كان ما كان منك أن أخبرتني أنك تتألَّق في تدرج وبانفراج لقضاياك العالقة رويدًا رويدًا، أحسستُ بالاطمئنان عليك وأنت تخبرني بذلك، ولو أني خشيت ألا تعوِّضك نسمات النجاح عن تضحياتك؛ لأني لم أنس أنك تنازلت عن كل شيء في سبيل أن تشتري راحتك وسلامتك؛ لذلك خشيت من هذا الجواب ألا يُطفئ نار الألم بداخلك، فلقد تكلمت لي فيما مضى عن لحظات الليل المظلم حينما يجنُّ عليك ولا تجد من يسمع صوتك الدافئ في أنك مظلوم، وكثيرًا ما ردَّدت لي أنك في خلوتك لم تجد من يَمسح دمعتك؛ لذلك ساورني الشك كثيرًا في أنك ستَرضى بالقليل لتنسى الكثير من أوجاع الماضي.

أعرف جيدًا أنك حر وستبقى حرًّا:

أوجع من وخزة السِّنانِ

لذي الحِجا وخْزةُ اللسانِ

فاسترزقِ اللهَ واستعنْه

فإنه خيرُ مستعانِ

و إنْ نبَا منزل بِحُرٍّ

فمِن مكان إلى مكانِ

لا يثبُت الحرُّ في مكان

يُنسَب فيه إلى الهوانِ

الحر حرٌّ وإن تعدَّتْ

عليه يومًا يدُ الزمانِ

و لذلك فهمتُ جيدًا لماذا فارقتَ الأحباب، وابتعدت عن الأصحاب؛ لأنك حر وتريد أن تكون حرًّا من غير قيود أو أغلال قُدَّت لك من حسد وغيرة وطيش الهوى الفعال لمُفرقات الجماعة، هنا أطرقتُ رأسي مطولاً؛ لأن الحزن سكن بداخلي اللحظة، شعرت أن الانتقام قريب من قرارك، لكني ألغيت هذا الشعور حينما أخبرتني أنك تترفع كثيرًا عن كل المساوئ، ولكنك لست تترفع عن رد الاعتبار لنفسك؛ لأن هذا الرد هو فخرك، هو دليلك في أنك لم تظلم، وهو كذلك نتيجة صبرك واحتسابك؛ لذلك فضَّلت أن أقوم بدورٍ نيابة عنك، وهو أن أرسل مراسيل رد الاعتبار في ذات الصباح؛ لأخبرهم أنك بخير وفي تألق، فقط تنتظر يوم الحسم الفاصل؛ لتبدو أكثر جمالاً وروعة حينما تمسك بفرصة النجاح بيديك، فهو باختصار إنجازك وتستحق ذلك؛ لذلك اترك لي الدور في أن يعود المراسيل بأحلى الأخبار في أن ظُلَّامك يتطلعون ليوم تكون فيه متواضعًا ليَطلبوا الاعتذار منك.

هنيئًا لك أيها المكافح الصبور، وشكرًا لمراسيل رد الاعتبار - من جاؤوا بالبشرى لك - فهم جماعة من أهل الخير نقلوا سيرتك الطيبة وقت الابتلاء، فكنت قدوة لمن لم يجد القدوة المثالية، حتى أنا تعلمت منك الكثير، واكتفيت أن أهديك هذا المقال، وأتمنى أن يلبي رغبة رد الاعتبار لديك بالتي هي أحسن، ولو أن الله سينصرك لا محالة؛ ﴿ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الروم: 47].



  • 1

   نشر في 25 غشت 2017 .

التعليقات

أما الجزاء فهو ليس من جنس العمل ، و انما من مصححات العمل المسيء و من مكسبات الأجر الكبير ، من صبر و حلم و تسامح و عفو عند المقدرة.أما ان قصدت أن الجزاء من جنس العمل في الدرجة و النتيجة فأوافقك نسبيا و لو أن الجزاء لا يمكن مقارنته بغيره من الكلمات او الأفعال بسبب توفر عنصر النية الذي بها تقاس الأعمال و الجزاءات..أسئلة ذكية راقتني فقط أضبطي عاطفتك حتى تنضجي بسرعة طبعا ان شئت ذلك.
0
أصحح كلمة ينتقم الواردة سهوا مني في التعليق أسفل..
0
سأجيبك أختي :
يجب على المظلوم عدم الأمان مرة أخرى فالمؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين..الدنيا صارت كالغابة الدوام للأقوى ، و اي قوة ؟ أكيد قوة الخداع و الحيلة و النفاق ، و لكن الصبر يحول الحسابات غلطات و عقد من الفهم حينما ينتقد الله انتقام عزيز مقتدر..لا تحملي هما فالله موجود هو أدرى بنا من أنفسنا بل احملي هم مرضاته..يا مرحب بك.
0
Salsabil Djaou منذ 2 سنة
الجزاء من جنس العمل ،كيف يستطيع الظلام المتربصون الاقتراب من جديد،كيف يسمح لهم ،الا يخشى المظلوم الغدر مرة اخرى ،تساؤلات قارئة ،دام قلمك.
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا