سلامٌ عليك.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سلامٌ عليك..

  نشر في 22 فبراير 2015 .

البدايات و النهايات و دوائرنا المغلقه على عقل ارهقه فكره الاصم ..السنين التي مرت كقطار لم يفقه الوقوف..

والسنين التى نهوى انتظارها ثم انتظارها في دنيتنا العابره ..

ما بالك عن هذه الفرص الضائعه التي لم تلق لها بالا .. حياه رغبت فيها ولكنها لم تريدك ابداً ..

و الان في هذا الجزء من العمر المُقدر و دليل حسابك في اخرتك .. اسكنت روحك ؟ ام مازالت في طيات البحث؟ ..

" حياتك حافله .. مليئه .. كامله او هكذا يخيل اليك حتى يظهر شخص يجعلك تدرك كل ما كنت تفقده طوال هذا الوقت " ..

أسألت نفسك ما الذي سعت اليه روحك لتصل و تسكن .. ابحثت ام كنت مع المننتظرين ؟

فما تبحث عنه يبحث عنك .. فما بالك عن هذا المكنون الخفي .. به ستكتمل روحك .. بل انك ستصل الى محطتك المرجوه ..

اما عن ذاك العالم بعد الوصول .. فالاطمئنان بهم نصيبك .. فستتغير و يتغيرون ..

انت بدونهم بلا مكان و بلا وطن .. بلا شئ و بلا اثر

و لعلهم يحتاجون لروحك بجوارهم تظلل عليهم .. و ينتظرون وجهك الكريم هناك .. على طريقهم الابدي

أرتحت في هذا السفر ؟ اذ حلقت بعيدا في سماء ورديه لارواح رغبت في لقائها ..

أكلّت من هذا العناء بشأن روحك ؟

ولكن الذي غفلت عنه .. انها تستحق منك الكثير..

أبحثت عن ذلك الملكوت المنفصل؟..

أنظرت لتلك المحطه التي لم تصلها بعد؟..

أتطلعت لهذا المستقبل المحبب لروحك؟..

أقتربت من نفساتهم؟..

أريته او رأيتهم.. ام اقتصر الاحساس في ذاتك على الشعور به..

أاسلمت روحك اليه وسلّمت؟..

أكتفيت به ومنه؟..

أرضيت وسعدت وحمدت ربا على نعمه لن تدركها انت بدونهم؟..

أدعوت له.. ام التقيت به بروحك..

له و به ومنه واليه ..

و الان بعد كل هذا البحث او اللقاء او كليهما

فلست أنا أنا .. فربما سكنت روحي ..

قد تغير كل شئ .. وان للوقت ان يغير الكثير 

دمتم ..


  • 1

   نشر في 22 فبراير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا