أكذوبة الراوي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أكذوبة الراوي

لا تصدق ما تقرء فقد تُخدع في ... أكذوبة الراوي

  نشر في 27 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 28 فبراير 2017 .

هدوء .. صوت صرصور حفل .. جو قاتم .. رياح خفيفة باردة .. رائحة صنوبر معتق ممتزجة برائحة جذوع شجر يتغللها الندى .. أَفق .. أَفق .. فتح عينيك .. إفتحهما أقوي .. حاول إستكشاف ما أنت فيه .. غابة مقفرة أم مقابر مهجورة .. أنت ضعيف فى حركتك .. حاول الرؤية بشكل أوضح .. هناك نور .. أنه ضعيف ... يبدو أنه نور القمر ..

يا إلهى ... أنت فى حفرة أو فى قبر ..

تسلق .. تسلق .. أسرع فى حركتك .. إهرب من هذا ..

لا تعلم بما أنت فيه و لا لما جئت هنا و لكن .. إهرب

لا تدري ما بال ضعفك و خوار جسدك و لكن .. إهرب

لا تعلم إلى أين تذهب و لمن ستقابل و لكن .. إهرب

يبدو أن الرؤية تتضح بشكل مشوش و لكن .. إهرب

لا سبيل لك إلا الهروب .. لا طريق واضح إلا الهروب ..

هروب شامل غير معلوم نهايته و لا نهاية طريقة كتنشع بقعة حبر فى مياه لا تنتهى طرقها

هروب من أرض سوداء مقفرة أرضها رطبة بدم مجلط كأرض أتب فيها الألمان النازيين على الأوروبيين الأطفال

هروب من مصير مجهول لمصير أكثر عدمية كهروب قسيس من الفاتيكان لبشاعته طلباً للأمان فى كنيسة الماسونيين

هروب ملئ بالصعاب و التقلبات و الألام كطريق صنعه قاتل متسلسل من كافة الألات الحادة المعروفة

و إن هربت لا تنجو من نيران الألام تشعر بأن هناك صوت يسألك بعقلانية إلي متى الهروب .. أقول لك .. إقتله

تسمع نصائح من كانوا حولك من عدمية جدوي الهروب .. أقول لك .. إقتله

ترى وجوه من إدعوا الإهتمام بك و على وجوههم تلك النظرة الشفقية .. أقول لك .. إقتلهم

إقتل .. إقتل كل ما يجعلك أن تقف .. الألام لن تنتظر أن تفكر .. فلتهرب

.. إقتل كل ما يجعلك أن تنسى أنك فى خطر و يجب الهروب هناك ضوء .. إنه ضوء مصفر .. إنه ضوء يتصاعد و يكبر و يأتى معه ذلك النسيم الحار المشابه لتلك الرياح القادمة من أفريقيا و صيف أغسطس اللعين ... رياح تأتى و تذهب

ما هذا ... توقف .. توقف .. يجب أن تتوقف .. يجب أن تسمع ... توقف .. لقد أخطأت

توقف

يا إلهى ...

أرأيت لقد أتينا لشفا حفرة ألامك و مشاكلك و نفاقك و كذبك و كل ما هو أسود من كونيتك إنسان مفكر و كل ما إمتلأت به من سواد الناس من كذب و سخرية و نفاق و تلون حفرة تمتلى و ووقودها هو ذلك المجتمع الذى لا يكاد أن يرحمك .. يكذب و ينافق و يقتل و يتلذذ بالدماء و يدعى البكاء على من دماءه سالت .. و يسخروا و يحاربوا و يقتلوا من هو مثلك ...

سيقتلك .. ستقتلك تلك النيران المليئة بكل ما هو حاد تلك النيران اللتى تجابه نار جهنم فى تعذيبها و قدرتها على التشكل بألوان العذاب فى شكل فني لا يكاد ينتهى كمجموع العذاب الموجود فى كوميديا إلهية دانتى

هى النار اللتى سوادها يجابه أى سواد عرفته تلك المجرة و يجابه السواد الأعظم فى الكون نفسه ...

هى النار اللتى مصيرها النهائي مجهول كجهل مصير الضوء و الكواكب اللتى تندرج فى الثقب الأسود

هي النار اللتى تتوهج بسرعة تجابه سرعة الضوء و تكسر كل قوانين أينشتاين و تخيلات أوول رومر و بلانك فى تلك السرعة

لم تسمعنى ... لم تُنفذ .. بل وقعت فى نارك .. بل وقعت لأنك صدقت ... بل وقعت بسبب أكذوبة .. أكذوبتى ... أكذوبة الراوي.  

بقلمي


  • 2

   نشر في 27 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 28 فبراير 2017 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا