العهر الفكري، لا يمكن ستره بعباءة الدين. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

العهر الفكري، لا يمكن ستره بعباءة الدين.

إن لم تكن ستكتب لتحيي، فلا تكتب لتميت !

  نشر في 06 غشت 2019  وآخر تعديل بتاريخ 07 غشت 2019 .

نعيش في زمن الضوضاء، في زمن كثرت فيه الأصوات، فلم نعد ندري إلى أيها نصغي، فإن كنت ستطلق صوتك أيضا رجاءا لا تفعل، فصوتك لن يضفي أية نغمة مميزة على الضوضاء، نحن نحتاج إلى من يعلمنا إخراج صوتنا، إلى من يجعلنا نصغي إلى أصواتنا وسط كل ذلك الضجيج.

في يوم أصبحت فيه للكلمة قوتها، أصبحت تستغل بأبشع الأساليب، فإن لم تكن ستكتب لأناس أرهقهم المجتمع بأحكامه لتبث فيهم حياة غادرتهم، إن لم تكن ستكتب صكوك غفران للمذنبين تخبرهم فيها أن القانون أشد إجراما، إن لم تكن ستكتب للآباء اللذين أثقلت الحياة كاهلهم تبشرهم بمستقبل زاهر لأبناءهم، إن لم تكن ستكتب للأمهات رسائل ٱعتذار من القلب، إن لم تكن ستكتب لمواساة شباب يراكمون أحلاما فوق أنقاض أحلام، إن لم تكن ستكتب للحب الخالص دون شروط أو قيود، إن لم تكن ستكتب لوطن أغتصب من مواطنيه، فلا تكتب، هكذا ببساطة، لا تكتب !

أما أن تكتب لتمجد الأوهام، لتبرر نفاق المجتمع، لتجعل كل فرد من المجتمع يكذب على الآخر و كل منهم يتوارى ليعيش حياة محرمة بٱسم الدين، أن تكتب لتمجد نظاما كل ما يفعله هو دفن كل محاولة للرقي، أن تكتب لتتغنى بالوطنية مستغلا سذاجة البعض، أن تكتب لتتهم المفكرين بالكفر و الزندقة، فهذا هو العهر الفكري. و يزداد هذا العهر بشاعة عندما يحاولون ستره بعباءة الدين، فيمررون أفكارهم البالية التي أكل عليها الدهر و شرب و يلصقون عليها "باسم الدين" ليضمنوا تسربها بسلاسة دون أدنى مقاومة إلى العقول الساذجة. فيجعلوننا نتبنى وجهات نظر ضاربين بعرض الحائط قدرة عقولنا على الإبداع و الإنتاج، فقط لأنهم جعلوا من الدين تلك الفاكهة المحرمة التي يمنع الإقتراب منها !

و حين تحاول الدخول في نقاش مع هؤلاء الذين يسردون أفكارا لا تعود لهم، لا تمثلهم و لا تشفي فضولهم الفكري، فأمامك نوعان، إما أن يبدأوا بالسب و الشتم و إما أن يخبروك أن هذا ما يريده المجتمع و هذا ما يريده النظام. أما النوع الأول فسلاما عليهم، و أما النوع الثاني فأخبرهم إن كنتم تفعلون ذلك لصالح النظام فسلام عليكم كذلك، و إلا فمن أنتم لتحددوا ما يريده المجتمع، ما الذي يسركم في مجتمع كهذا، مجتمع محافظ على جهله، مجتمع يمكنك أن تفعل داخله كل ما طبعت عليه كلمة "حرام" بشرط أن تتوارى عن الأنظار. إن كنتم عاجزين، فلا تبثوا هرمون العجز في المجتمع رجاءا، لا تجعلوهم يبتلعون طعم الزهد في الحياة الدنيا و الرضا عن الذات بٱسم الدين، نحن لا نحتاج أحدا ليعرفنا إلى الله، لا نحتاج لمن يمسك بأيدينا و يقودنا إلى الجنة، فرجاءا كفوا عن ٱستغلال تلك الفكرة المبتذلة، نحن نحتاج إلى من يوصل صراخنا، من يعبر عن غضبنا الجارف و يخبر العالم أننا لا نحيا الحياة التي نريدها، نحتاج إلى من يصرخ فينا ألقوا بأنفسكم إلى التهلكة إن أردتم النجاة و جربوا كل الكؤوس حتى تتأكدوا من سمها، صدقوني لم تعد أكذوبة الوطنية و الصالح العام تجدي نفعا. 

ومن هنا أقول، لا حدود للفكر حفاظا على الإيمان و الذوق العام، و الفكر المتحرر فكر منفتح لا تحكمه أنظمة سياسية، يؤمن بالمجتمع و أبناءه، أما الحرباء التي تتلون حسب لون النظام فلا فكر لها. و المفكر الحق هو ذاك الذي يدعو لكسر قوقعة الخوف، للتعبير على ما نراه صحيحا لنلقي بالمحظورات الثقافية و تلك المنعوتة بالدينية و الدين بريء منها. أما دون ذلك فلا تحق له صفة مفكر و إنما يدرج تحت لائحة الفساد الثقافي.

و ختاما، القلم الحقيقي هو القلم الذي يخط ما توسوس له به نفسه، لا هو يسمع هلوسات الشياطين و لا همسات الملائكة، القلم الحقيقي يؤمن بالقيم و قد يخون صاحبه.







  • 11

  • بشرى شيلوش
    الاسم : بشرى شيلوش السن : 21 سنة العمل : طالبة بالسنة الرابعة بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية
   نشر في 06 غشت 2019  وآخر تعديل بتاريخ 07 غشت 2019 .

التعليقات

أنيسة شوكر منذ 2 شهر
أجمل ما قرأة
1
Abdou Abdelgawad منذ 2 شهر
يشرفنى متابعتكم على روائع الفكر الرابط :
https://rwaealfekr.blogspot.com/
أو على موقع رقيم على الرابط :
https://www.rqiim.com/agwad
3
بشرى شيلوش
ساحرص على متابعتكم استاذي
MERYEM ABANAY منذ 3 شهر
مقال غني جدا وواقعي للأسف أكثر ماأعجبني هو الخاتمة
3
بشرى شيلوش
فعلا للاسف ذاك واقعنا المر, شكرا لتعليقك و تشجيعك.
DALLASH BAKEER
احسنت
‏‎jbeerjbeer منذ 3 شهر
احسنتم يا اصحاب الاقلام النيرة والنفوس الخيرة
3
بشرى شيلوش
اشكرك على تعليقك و تشجيعك
عمر بن علي منذ 3 شهر
مقال رائع و كلام في الصميم
3
بشرى شيلوش
شكرا بشدة لتشجيعك
التعصب
-----------------------
مما ابتلى به الرسُل و الأنبياء هو التعصب ,والتعصب يأتي من شدة وقوة تمسك الإنسان بفكره أو دينه أو لفكرة باطلة يعتقد بها .
وهذا التعصب الذي ابتلى به الأنبياء والرسُل له أسباب عديدة ومتنوعة ومن هذه الأسباب:
1-الجهل بمباديءالدين من مبادئ الدين هو الجدال بالحسنى والدليل الناهض وليس التعصب الأعمى البعيد عن الحق
2- الموروث الديني غير الصحيح والموروث الديني يؤثر ويساعد على انتشار ظاهرة التعصب الديني والموروث الديني يجب أن لايفهم انه يمثل الدين بل هو آراء ناس محسوبين على الدين .
3- استفادة البعض من هذه الظاهرة ماديا فهم إذا تركوا التعصب ونبذوه سيخسرون ماديا ومكانتهم الاجتماعية بين الناس .
4-التكفير وأكثر الحالات للتعصب هو التكفير والتكفير أوضح مصداق للتعصب الديني لان التكفير لايريد إلا رأيه وغير ذلك هو شرك وكفر وزندقة .


3
بشرى شيلوش
شكرا لتوضيحك استاذ, يا ليت هذه كانت المبادئ التي نعتمدها في الحكم على الاخرين و القضايا.
DALLASH BAKEER منذ 3 شهر
احسنت عهر الفكر طامة كبرى ..بورك المداد..اعتقد ان لي مقالا ايضا يتحدث عن هذا..لكن بمضمون مختلف
3
بشرى شيلوش
شكرا على تعليقك المشجع، دام مدادك أيضا، سأحرص على قراءة مقالك.
DALLASH BAKEER
تحياتي
Abdou Abdelgawad منذ 3 شهر
رائع
3
بشرى شيلوش
شكرا جزيلا لتشجيعك.
>>>> منذ 3 شهر
مقال جميل جدا و قد أعطيت لعهر الفكر معناه الدقيق. أؤيدك الرأي في كل كلماتك و سعيدة بها أيضا. دمت متألقة.
5
بشرى شيلوش
أشكرك على تعليقك و كلماتك عزيزتي زينب، دمتي متألقة كذلك.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا