التسامح: أقوى علاج على الإطلاق! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

التسامح: أقوى علاج على الإطلاق!

تلخيصي لكتاب التسامح لكاتبه جيرالد ج. وجامبولسكي م.د -يونيو 2017

  نشر في 15 شتنبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 15 شتنبر 2017 .

أحببت مشاركتكم أفكارا منهولة من هذا الكتاب التغييري الرائع الذي أتممت قراءته في شهر يونيو المنصرم. وهو متاح للتحميل عبر الانترنيت.

ملخص كتاب التسامح:

يتألف كتاب التسامح لمؤلفيه جيرالد ج. وجامبولسكي م.د من 112 صفحة ويحتوي على مقدمة وسبعة فصول وخاتمة.

في التقديم لهذا الكتاب سلك نيل دونالد والش أسلوب التشويق: فقد أخبرنا أن لهذا الكتاب قوة تغييرية فهو كتاب رائع لم يأت بين أيدينا بالصدفة وإنما هبة من الله... وحثنا على اغتنام فرصة قراءته والتعرف على كاتبه الذي وصفه بكونه رجلا يعمر قلبه بالسلام والحب والمرح والوئام والطمأنينة... أشياء ربما نفتقد جزءا منها في حياتنا وتعاملنا مع الغير بسبب عدم التسامح. وفي ختام التقديم أشار إلى أن التسامح صعب المراس عند الممارسة ويتطلب الإرادة حتى ننعم بآثاره الجمة كأداة عجيبة تحقق المعجزات.

وفي مقدمته يوضح لنا الكاتب أسباب تأليفه لكتاب التسامح.

فهو يعتبر أن التسامح هو أهم الدروس التي ينبغي تعلمها من الحياة، لما له من اثار إيجابية على نفوسنا وعلى علاقتنا بالآخرين. فهو يعتبره أفضل علاج على الإطلاق يمكننا من الاحساس الحقيقي بالحب ويحررنا من انعكاسات المعارك الداخلية المبنية على اصدار الأحكام وقلة التسامح والغضب واللوم... والتي اعتبرها في فصل لاحق أنها أسلحة للأنا تستخدمها واهمة إيانا بأنها تحفظ وجودنا وتحمينا من شر الاخرين. وقد حثنا الكاتب على الاستفادة التطبيقية من الكتاب في رسالة إلى القراء بعمل قائمة بمن نود التسامح معهم وأخرى بمن نعتقد أنه من المستحيل علينا مسامحتهم.

ويمكننا تقسيم الكتاب كما تبين لي بعد قراءته إلى جزءين أساسيين:

الجزء الأول ويحتوي على الأربعة فصول الأولى:

الفصل الأول: جذور التعاسة

الفصل الثاني: ما هو التسامح؟

الفصل الثالث: العقل غير المتسامح

الفصل الرابع: العشرون سببا الرئيسية لعدم تسامحنا

ويدور محوره الأساسي حول: إثارة وعينا بأن الأنا هي الجزء المسؤول عن تعاستنا اذ تربط السعادة بالأشياء الملموسة وتوهمنا دائما بأننا الضحايا فهي بذلك تجلب لنا التعاسة بدل السعادة والتوتر بدل الطمأنينة والصحة والسلام الداخلي التي هي فقط من ثمار التسامح.

وهنا يسرد الكاتب في الفصل الأول قصته مع المرأة التسعينية التي جنت ثمار التسامح بعد قراءتها لكتاب ‘’ الحب يبدد الخوف ’’ وأسمت نفسها هابي Happyوتصالحت مع نفسها ومع الاخرين كما نعمت بأيام هادئة البال قبل مفارقتها للحياة وبذلك فقد اعتبرها الكاتب نموذجا مثاليا للتسامح الذي يصنع المعجزات ويذكرنا دائما بأننا لن نبلغ من العمر ما يمنعنا من التغيير. ويأتي الفصل الثاني لتعريف التسامح كخروج من الظلمة إلى النور ومن التعاسة إلى السعادة ومن الأسقام إلى الصحة والسلام مع بيان جل الاثار الايجابية والثمار الطيبة للتسامح... أما الفصل الثالث فيعطينا لائحة بالآثار السلبية لعدم التسامح والشكوى على صحتنا الجسدية والنفسية المرتبطة بالعقل غير المتسامح. وكلها من مخزون الأنا الوافر من الخوف. وبالمقابل فالتسامح يقوي أجهزتنا المناعية ويعزز الصحة النفسية والجسدية. ويطرح الكاتب بعدها في الفصل الرابع عشرين سببا لعدم صفحنا وقلة تسامحنا وكلها مرتبطة بما تقدمه لنا الأنا العنيدة من أوهام وأسباب واهية يمكننا بمجرد ادراكها اختيار صوت الحب والتسامح بدلها...

والجزء الثاني الذي تحتوي على الثلاث فصول الأخيرة:

الفصل الخامس: معجزات التسامح

الفصل السادس: السمو إلى التسامح

الفصل السابع: تخلص من العقبات للوصول إلى التسامح

ويدور محوره حول خطوات التغيير للوصول إلى التسامح. ومنها كما جاء في الفصل الخامس: التخلص من العقبات كالخوف وأنظمة معتقدات الأنا... فالكاتب يدعو إلى أن تكون لدينا الرغبة في النظر إلى أنفسنا وإلى من حولنا ككائنات روحية لا كأجساد ما سيسهل لنا استشعار قيمة التسامح. ويسرد هنا قصته الشخصية مع طليقته التي تزوجها مدة عشرين عاما حيث وبفضل التسامح أصبحوا من أخلص الأصدقاء من جديد وتخلصوا من ألم الفراق وتأنيب الضمير ما كان مستحيلا من قبل. وفي الفصل السادس يكشف عن بعض الأمثلة الموجزة لأقاصيص يمحو فيها التسامح سجل الام الماضي... كالصفح عن أحباب متوفين والصفح عن أنفسنا بنسيان أخطاء الماضي للتخلص من الألم والمعاناة التي نؤذي بها ذواتنا... وكذا التسامح بين الأشقاء وأعضاء الأسرة الواحدة. وفي الفصل السابع والأخير من هذا الكتاب الرائع والغني باشراقات التسامح والتي يقدمها الكاتب كاستشهادات قيمة بين الفصول، يقدم لنا أخيرا خطوطا ارشادية لممارسة تمرين التسامح كأداة للتصالح مع الذات ومع الغير وكممحاة لإزالة اثار الماضي المدمرة. ويوجزها في مرحلتين: الإعداد والتنفيذ. فالإعداد للتسامح يكون بتغيير معتقداتنا وتعلم كيف نحافظ على هدوء عقولنا وخلوه من الانزعاج أثناء ممارسة الحياة اليومية. ويرشدنا إلى التأمل والتخيل والإرادة والقدرة على تفهم أن التسامح هو أحسن اختيار. وقد خاطبنا الكاتب وعينا مباشرة بسبع وعشرين فكرة قوية وتغييرية ترك بعدها القرار لعقولنا كي يستوعبها ويختار الطريق الأمثل. وفي مرحلة التنفيذ أكد الكاتب أن الإرادة فعلا هي مفتاح اللغز وأن التوكل على الله والثقة فيه هي الأساس لتحويل أي غضب إلى محبة. ويعطي تسع أفكار على طريق السمو للتسامح.

وفي الخاتمة عبر الكاتب عن شعوره بالمتعة والسلام والسعادة والحب وأكد أن التسامح هو الطريق إلى الله ما جعل نفوسنا تواقة إلى اغتنام ثمرات التسامح وزاد ذلك بمشاركته لنا قصيدة عن التسامح ختم بها كتابه التغييري الرائع !

وكتعقيب بسيط عن الأفكار التي احتواها هذا الكتاب أقول: إنه يجدر بنا نحن المسلمون أن نكون أول من يتصف بالتسامح. كما قال تعالى في كتابه العزيز فنحن أمة الخيرية:

«كنتم خير أمة أخرجت للناس تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله»

وقال جل وعلا:

 «فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر»
«وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم»

«فاعفوا واصفحوا حتى ياتي الله بأمره» 

«خذ العفو وامر بالعرف»

«والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين»


صدق الله العظيم.


بعد قراءتي  للكتاب:

الفكرة الأكثر جدارة واستحقاقا للتطبيق:

تطبيق التسامح في حياتنا اليومية :

‘’ ... إنه من الممكن أن تستخدم مذكرات التسامح في نهاية كل فصل في التأمل اليومي، وقد يكون مفيدا لك أن تكتب مذكرة للسماحة على قطعة من الورق وتصحبها معك، وترجع لها مرارا طوال اليوم’’

أهم أربع أقوى الأفكار الواردة في الكتاب:

1. نتعلم أن ننظر إلى الحياة من منظور اننا كائنات روحية، تسكن مؤقتا بأجسامنا. وعندما ننظر إلى حياتنا بهذا المنظور فسنبدا أيضا في إدراك أن السعادة والحب لا ينفصلان.

2. حتى الموت لا يمكنه أن يقف في طريق عملية التسامح.

3. التسامح هو أقوى علاج على الإطلاق:

فالاستعداد للتسامح هو أن ننسى الماضي الاليم بكامل إرادتنا، إنه القرار بألا تعاني أكثر من ذلك وان تعالج قلبك وروحك انه اختيار ألا تجد قيمة للكره او الغضب...

4. من خلال التسامح فقط يمكننا أن نوقف الدمار والالام الدائرين فوق كوكبنا.


لكم مكرمة التأسي بهذا الخلق الرائع النابع من صلب ديننا الحنيف...

ودمنا ان شاء الله في تسامح دائم ... مع ذواتنا ومع الاخرين.


  • 4

   نشر في 15 شتنبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 15 شتنبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا