لا تستسلم ابدا لذلك الشعور! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لا تستسلم ابدا لذلك الشعور!

  نشر في 03 شتنبر 2017 .

يبدأ بغصة و ينتهي بشعور خانق يأبى  القلب بعده إلا أن يثور ليتحجر الدمع رافضا النزول، فتتباطئ النبضات و تتثاقل الأنفاس و يتكور الجسد ويفقد حواسه جميعها فلا عين تبصر ما ترى ولا أذن تنصت لما تسمع و لا لسان يتلذذ ما يتذوق و لا حتى يد تستشعر ما تلمس. لكن ذلك الجسم اللعين لا يأبى إلا أن يفسح المجال لحاسة سادسة تبسط خيوط خيالاتها لتسمم العقل قبل الجسد. فذاك ندم قاتل حول ماض ارهق القلب و تلك أفكار سوداء حول حاضر مدجج بعراقيل مدت على طرق طويلة يتبصر بأن آخر أغلبها أبواب موصدة باقفال فولاذية. دون أن أنسى ذلك القلق المرير على مستقبل مجهول لعتمته المخيفة و ضياعه الشديد.  فيصاب  المرأ بالصداع لشدة ضغطه على أسنانه و عصره لعينيه و يبدأ بالشعور بألم في ركبتيه و هو يضمهما بقوة بين ذراعيه. كما لا ينفك يسمع نحيب قلبه الواصل إلى طبلة أذنيه حتى يظن لوهلة أنه سيفقد السمع. بجفون مغلقة،  لا يرى شيئا ، يجول بعينيه يمينا ويسارا لاكن دون جدوى لاشيء سوى الضلام فهو غير مدرك انه يقفل جفونه عليهما باحكام!

في تلك اللحظة يتلخص المشهد .إنه الموت قطعا.  قلب موجوع و فكر مشلول و مفاصل تتألم و نحيب صاخب وسط ظلمة مرعبة.

فجأة!

الباب يفتح فينتفض الجسد لضجيج معصمه و تفتح العيون لا اراديا لتصطدم بضوء الشمس الساطع النافذ من النوافذ المفتوحة .  خطوات تقترب و ملامح تظهر فيرتخي الجسد و يهدأ القلب و يصفى الذهن و تسكن النفس لذلك الوجه المألوف بحب. هاهي يد تمتد لتجس حرارة الجبين و هاهو صوت يواسي برقة وحنين حينها تنفك قيود ذلك الكابوس المهين و يتحرر المرأ من اسر ذلك الشعور اللعين.

زبد الكلام ، هاته ليست قصة شخص بل قصة حياة . عندما يغرق الواحد منا في كآبة الفشل و يستسلم لشعور التعاسة يفقد قدرته على رؤية حقيقة الحياة من حوله فيصبح كمن قيد داخل تابوت مظلم. الحقيقة ان الشمس تشرق على رؤوسنا صباح كل يوم لتنبئنا بولادة يوم جديدة محمل بآمال و فرص  في تحقيق أماني السنين. كما نمنح في الحياة أشخاص هم بمثابة عكاز نستند عليه لنقف بعد السقطات القوية أو بمثابة مسكن لآلام قلوبنا و ونيس لوحشة أيامنا. إياك أن تفرط في ففرصك أو تخذل من كانوا دوما إلى جوارك فامضي في الحياة و انت تقول: لن أستسلم يوما لذلك الشعور!


  • 2

   نشر في 03 شتنبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا