عن فرح المحبين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عن فرح المحبين

حب

  نشر في 04 مارس 2017 .

عن تلك اللحظات التي كان يعيشها وحده وترتسم على ثغره ابتسامةٌ ناقصة، ذابلة. لا يعلم ما ينقصها. هل هو الشعور الإنساني الدائم بالنقص أم هو نقص حقيقيٌ في ميدان الروح لا يملأه إلا جزءٌ من الروح لما يتم بعد. هو لم يكن يعلم الإجابة، إلا أنها كانت ميداناً لتأمله، تفلسفه حتى وجد شقَّه الآخر.

اللقاء الأول الذي امتصَّ فيه غضبه العارم وابتلع بقايا حزنه الدفين وملأت الابتسامة فيه دخائل قلبه، وتوردت فيه وجنتاه حين أيقن شيءٌ ما في داخله بأن هذه الروح هي منه وله فصار للابتسامة معنىً وللوجه تورُّد لم يصطنَع.

ثبتَ في نفسه يقينٌ ما، حين صار لليقين عنده معنى جديداً حيث تتبدل المعاني بتعدد المواقف وحين تكتسب اللغة أبعادَ جديدة لم يكن يدركها من قبل. حتى أن الإدراك نفسه صار إدراكاً لم يألفه من قبل. فهو فهمٌ عميقٌ يضم إلى تأملات العقل معارج الروح وميلان القلب واستمتاع النظر.

كل هذه المعاني كانت من لقاء ٍ واحد قصير بمقاييس الزمن المنطقي ولكنه طويل جداً بعمق انسجامه ودوام أثره على النفس.

 ألهذا الحد يبعث لقاء المحبين النَّفس من جديد؟ وهل كان لهذا الفرح بلقاء شقِّ الروح الثاني شبهٌ بفرحٍ قبله؟

هل فرحتَ يوماً؟ هل ارتجف قلبك وهزّته الضحكات الخارجة من أعماق السعادة؟ يوم تخرجك يوم تحررك من السجن يوم حصولك على أول راتب أو يوم تيسير أمر طال انتظارك له؟! كل تلك الأيام فيها نوع من الفرح وفيها نوع من السعادة إلا أنك ستكتشف أنَّ كل ما مضى كان ضحكاً وفرحاً وسعادة أرضية لم تبلغ بها روحك مبلغها بعد، فأنت لم تعلم بعدْ معنى فرح المحبين بأول لقاء وفرح المحبين بأول اجتماع وفرحهم بأول نجاح وأول راتب وأول طبقْ وأول عناق. هو نوع من الفرح العابر للنفس المؤتلف مع الأرواح التي تعارفت في مكان ما قبل هذا الزمان وهذا المكان ثم هي تأتلف من جديد في هذه الدنيا؛ فيجتمع في فرحها لقاء المشتاقين فتكون كأمٍ ضيَّعت وليدها دهراً حتى ابيضت عيناها عليه من الحزن ثم عثرتْ به.

إن للمحبين عند لقائهم فرحاً لا يعرفه إلا من عاشه. وإن لهم فيه سراً لا يعرفه إلا من كشفه. سرٌّ من أسرار الكون الكبرى التي التصقت بسرِّ الأرواح نفسها. فإن شاء الله -جل شأنه - لك بلطفه ووجدت فرحك الذي تبحث عنه فاستره عن أعين الناس فإن للناس أفراحهم المخبأة وأحزانهم. 



   نشر في 04 مارس 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا