شوفينية الحكام والقادة وانشطار الوطن العربي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

شوفينية الحكام والقادة وانشطار الوطن العربي

( التنكر للقومية العربية وضعف العرب ) بقلم / محمد نبيل العلمي

  نشر في 26 أكتوبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

إن المواقف العدائية العاصفة بالوطن العربي،تصدر عادة عن الحكام الأنانيين والقادة الشوفينيين ذوي المصالح الضيقة،والرؤية المحدودة الحاملة للخلفيات المذهبية أو العقائدية أو الطائفية،والمشحونة بالعقد النفسية والاعتبارات المصلحية الجغرافية والاقتصادية،والخاضعة كذلك للتيارات الفكرية والقناعات السياسية،ولكل ما يضرب عرض الحائط بمبادئ الديموقراطية والتجرد والموضوعية،ويجهز على قيم القومية العربية،والتضامن بين العرب في حالة الأزمات والكوارث أو التعرض للحيف والعدوان،إذ بهذا الوازع القومي العربي ينسى العرب مشاكلهم الخاصة وصراعاتهم الداخلية،ويصبحون جسداً واحداً،وينادون بكلمة واحدة إذا وقعوا تحت اعتداء وظلم أو نشب صراع،وحرب بين بلد أجنبي وإحدى الدول العربية على وجه الكرة الأرضية،أخذاً بقول رسول الله  صلى الله عليه وسلم:" انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ".

لكن،ما يجري الآن في فلسطين،وما يرتكبه المحتل الصهيوني الغاشم من جرائم قتل وأسر،وعمليات تخريب وتدمير للحرم القدسي الشريف،لخير دليل على غياب الوحدة العربية ،وهذا التفكك يساهم بشكل كبير  في تعنت الصهاينة وغرورهم وطغيانهم،علماً بأنهم يتلقون الدعم السياسي واللوجيستيكي من عدة دول أجنبية،وهذا الدعم الأجنبي للكيان الصهيوني راجع بالأساس إلى ضعف العرب وانقسامهم،و عدم استفادتهم من كثرة عددهم،وتنوع الإمكانات البشرية والمادية التي تزخر بها أوطانهم...وقد أكد التاريخ والمعلومات الصادرة عن عدد من المفكرين والقادة العقلانيين الصهاينة الغزاة،هو عدم خوفهم من أسلحة العرب،ولا من قوتهم الاقتصادية والسياسية،ولا حتى من كثرة أفرادهم وشعوبهم،وأن الأوساط الحاكمة في الكيان الصهيوني كما هو معروف دائماً،لا تعتبر بالمواثيق والقرارت الدولية،ولا تعترف كذلك بالقيم الإنسانية،ولا بمبادئ الديمقراطية والسلام واحترام الجيران...فالأمر الوحيد الذي يهابه الصهاينة جميعا ويخشون حدوثه هو وحدة العرب،وتكتل تياراتهم ومنظماتهم وأحزابهم السياسية من جهة،واجتماع كلمتهم حول قرار رسمي مشترك جريء من جهة ثانية.

وإن من أهم ما يسترعي الانتباه في الوطن العربي هو التنكر لمبادئ القومية العربية،و حسن الجوار و وحدة التاريخ العربي،و ما تمخض عنه من قيم دينية و حضارية،كانت عاملا رئيسياً و حاسماً في لَمِّ شمل العرب و تقوية علاقاتهم شعوباً و قادة خلال الفترة الماضية من تاريخهم الطويل،و ساهمت بصورة فعالة في استنهاض هممهم،ونشر أساليب الجهاد والمقاومة بينهم،وتضامنهم التلقائي والأريحي ضد المستعمر الغاشم،وجني ثمار الحرية والانعتاق من ربقة العبودية،والاحتلال الأجنبي لبلدانهم منذ الخمسينات من القرن الماضي.

وأفضل نموذج،يؤكد على أهمية الوحدة العربية،ويؤشر لدورها الجوهري في إرساء دعائم السيادة والحرية،ما شهدته دول المغرب العربي،"المغرب والجزائر وتونس وليبيا"في ظل الاحتلال الغربي من انسجام وتضامن،ومحبة بين الشعوب المغاربية وقياداتها آنذاك.

لكن،الآن وبعد مرور نصف قرن من الزمان،تغير تآلف الأوطان العربية رأساً على عقب،وأصبح من البديهي الاطلاع على تردي أوضاع العرب،وما يسود روابطهم من انشطار وتمزق وتطاحن،وغيرها من مظاهر العداء والضغينة التي تفضي بطبيعة الحال إلى تقويض أركان الدول العربية الصاعدة،و تعثير مسيرتها الإنمائية على كل الأصعدة،و خاصة الاقتصادية ومجال البحث العلمي وتطبيقاته الإبداعية والصناعية...


  • 2

   نشر في 26 أكتوبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

عمرو يسري منذ 1 سنة
مقال رائع
لكن مقولة ( انصر اخاك ظالما او مظلوما ) ليست في الجاهليه بل هو حديث شريف
عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً، فقال رجل يا رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنصره إذ كان مظلوماً، أفرأيت إذا كان ظالماً كيف أنصره؟! قال: تحجزه أو تمنعه من الظلم، فإن ذلك نصره.
والله أعلم.
0
محمد نبيل العلمي
شكرا جزيلا لك سيدي عمرو يسري المحترم على هذه الالتفاتة الكريمة،تحيتي العطرة...وأشكرك على هذه المعلومة القيمة.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا