واقعنا المؤجل!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

واقعنا المؤجل!!

بين اليوم و الماضي!!

  نشر في 28 فبراير 2015 .


أصبحت متابعة مشروعنا الشخصي كما كنا نتصوره من قبل مستحيلة. الطمأنينة اهتزت، وكذلك القناعات.

و لأننا مطاردون بعرينا، فان كل ما لدينا يصبح جزءا من شعورنا بالكساح.

فترة مكتظة بالقلق و الأوهام، غير قصيرة قبل ان نتحرر من بهورتنا، و نعرف بيقين أين نضع أقدامنا.

في نهاية المطاف هذه حياة فحواها عالم مزيف بكل تفاصيله و سنين كسواها الكساح بكل معنى البعثرة الشنيعة.

فلم نعود قادرين على اللعب و التمدد، فلعبة الشبر والإصابة او حتى فطوم العوراء لم نعد نهواها و لم تعد تلبي رغباتنا في اللهو... حتى أحجار النرد كذلك...

بات واقعنا أشد مرارة من الأيام الخوالي، فباتت لهجتنا نزقة، آلامنا مزمنة صعبة الشفاء، نباغت الأيام و نتملصها ببطء ...

حياتنا مكللة بسهام الأيام نراودها قليلا تبتعد، نبتعد عنها تقترب...نتتلمذ بأيدي اجشع الأشخاص بأقصى انواع الخواء الحزين...

ها ها تيبست ضحكاتنا خلف الدهشة و الذهول، فقد باتت تكسو الدعابة المحرورة صوتنا فتكاد تشق الأنفاس لتخرج و ما ان خرجت تكاد تلفظ الأنفاس الاخيرة لها قبل الرقاد، اذ في هذا الرقاد اي احلام تراودنا!!!

تاريخ يسرق و اخر يدمر و ايام تموت و نحن كذلك برفق الأيام نموت سوية، أحلامنا مؤجلة الى اجل، نعم الى اجل غير مسمى...

ابراهيم م. ابراهيم


  • 2

   نشر في 28 فبراير 2015 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا