ذاكرة للنسيان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ذاكرة للنسيان

حزن يستوطن صدري بمجرد مرور ذكرى شخص رحل ..

  نشر في 07 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 08 يونيو 2018 .

" هذا النص ليس الا من وحي خيالي ولا يمت للواقع بصلة "



في كل صباح أتسائل هل سأبقى على هذا الحال دائما؟

ألن يتغير أي شي في حياتي هذة؟ إني أحسد كل عصفورٍ طليق كم هو حر يحلق بعيداً , بينما انا سجينة بين أسوار قصري .

حياتي فارغة منذ ان خُلِقت ووجدت نفسي أنتمي لهذة العائلة .

في صغري كنت ارى في شاشة التلفاز العائلات السعيدة واندب حظي .

في وقت ما قبل النوم كنت افكر بالهرب من المنزل لكن اصوات القطط والكلاب والظلام الدامس كان يجلب لي الخوف من الخروج وحيدة .

اني ابحث عن السعادة اصبحت حياتي كالقمامة منذ رحيل امي , رحلت واخذت سعادتي معها , تركتني خلفها بدون اهتمام شعرت اني لست ابنتها , لماذا يا امي تتركيني؟

رحلت امي منذ سنين عديدة تركت خلفها آلاما وحنين في بيتنا كان الحب , في بيتنا كان الدفء , كانت امي من تشعل شموع نجاحي , من تساعدني لاطفاء شموع عيد ميلادي , من تغضب عندما اشاكس , في وقتها كانت امي بقربي .

كنت اشعر بأنه ثمة شخص خلفي استمد القوة منه , اختبئ خلفه حين اخاف , يشعرني بالامان , كانت هي امي .

اول كلامي كانت السبب في اتقاني له , حينما امرض كانت تسهر لراحتي , تتعب من اجلي لكي انام بكل راحة انها امي .

كانت تقرأ لي قصة قبل النوم ولا تمل ابدا حين كنت اطلب منها قصة اخرى .

كانت امي تربت على شعري بكل حنان ودفئ , كانت تحتضنني في الليالي الماطرة عندما اسمع صوت هزيم الرعد , كانت لا تفارقني حتى عندما يطرأ لها عمل تأخذني معها , لكنها الان ليست موجوده لقد ذهبت دون عودة تركتني وحيدة بين بشر لا يرحمون .

ابي هو المذنب الاساسي لما قد حصل لي لكن امي تتشارك معه ايضا احملها مسؤولية ما يحدث لي لانها ووببساطة اختارت سعادتها وتعاستي .

خيرها ابي بين ان تعيش حرةً طليقة وتتركني وبين ان تبقى سجينة في القصر لكنها بقربي , تحملت امي لاعوام عديدة هذا السجن الذي نعيش فيه لكن صبرها بدأ ينفذ فاختارت تَركي والذهاب بعيدة لدرجة اني لا اعلم شيئا عنها الآن .

قد تراني امي من بعيد في وقت انا لا اراها به وتعرف عني كل شي في وقت انا لا اعلم شيئا عنها لكن ستبقى امي من اختارت ان تدمر حياتي وشقت طريقها السعيد بمفردها , ستبقى امي من ارادت ان تعيش بينما اموت , ستبقى امي المرأه التي تركت طفلتها بمفردتها في اكثر وقت كانت ابنتها تحتاجها فيه .

ستبقى امي الانسانة الانانية التي اضاعت حياتي وسابقى احبها واتمنى رؤيتها.


  • 5

  • ندى التميمي
    فتاة في السابعة عشر , هاوية للقراءة ومبتدئة بالكتابة , احاول تنمية موهبتي في الكتابة, قد اصبح كاتبة مشهورة في المستقبل..
   نشر في 07 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 08 يونيو 2018 .

التعليقات

راوية وادي منذ 2 أسبوع
عزيزتي الكاتبة الرقيقة هذه التصحيحات ليست للنشر بل لك فقط لتفادي الأخطاء اللغوية في المقالة. و أرجو أن لا تقل حماستك للكتابة من نقدي هذا بل صدقيني المقالة جميلة لدرجة أني حرصت على أن تكون بأجمل و أكمل صورة ليقرأها جميع زوار المنصة. هاك بعض ما أرجو منك تغيره (ضيقه تستوطن)، هل تقصيدين ضيفة.(ثمت) الأصح ثمة،( (تحتظنني في الليالي) الصحيح تحتضني، (تربث على شعر) الصحيح تربت على شعري، (لكن انها الان ليست) الصحيح لكنها ،(اختارات سعادتها )الصحيح اختارت. الرجاء إضافة الهمزة على الألف في كثير من الكلمات مثل أمي، أنا ، أرى
0
ندى التميمي
تم ، اشكرك
راوية وادي منذ 2 أسبوع
كلماتك جميلة و حنونة و هادئة و العواطف فيها صادقة و إن تناقضت المشاعر بين الحب و الأسى و اللوم. ستكبر الكاتبة الصغيرة الرقيقة فيك كما اسمك يا ندى لتعلمي أن الأم لا يمكن تحت أي ظرف أن تتخلى عن أولادها إلا مجبرة و في الغالب أنها إرتأت مصلحة أطفالها في بعادها عن بيت قد يكون سجن من الكراهية و العنف و سينتهى الأمر بتدمير أولادها أمام عينيها. خيال خصب و جميل ، بانتظار المزيد.
1
ندى التميمي
اشكرك واوافقك الرأي❤️
Salsabil beg منذ 2 أسبوع
مقالك يفيض احساسا ولحداثة سنك يزيد تقدير كلماتك التي ستزهر اكثر مع كل مقال ، نقلت لنا تضارب افكار النفس البشرية بين الحب والحاجة والغضب و اللوم واخترت موضوع ابتعاد الام ،ذلك الصرح العملاق في ارواحنا بحضورها وغيابها ،الام ، دام قلمك نديا يا ندى .
0
ندى التميمي
اشكرك على مرورك الرائع لمقالي وعلى كلماتك المحفزه❤️
عبد الحق عمراني
كلمات جميلة جدا ، و تبقى الأمّ هي مصدر كلّ شيء ، السعادة في وجودها ، و كدر العيش في غيابها

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا