العرف يتحدى الدستور و ينتصر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

العرف يتحدى الدستور و ينتصر

  نشر في 17 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

إن العدالة و المساواة من أهم مقومات المجتمع السليم الواعي , فتبدأ المساواة بين افراد المجتمع من خلال التساوى بين الرجل و المرأة فى الحقوق و الواجبات.

و ها نحن أمام دستور يقر بهذه المساواة حيث ينص الدستور المصري لعام 2014 فى المادة 11 على:
      "تكفل الدولة تحقيق المساواة بين المرأة و الرجل فى جميع الحقوق المدنية و السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية وفقا لاحكام الدستور. "

فهذا الدستور العادل أيد هذه المساواة التى يؤيدها العقل و المنطق دون أدنى تمييز بين الرجل و المرأة.

و قد أكد الدستور المصري على تأييده لهذه المساواة فى المادة 53 التى نصت على:

    " المواطنون لدى القانون سواء، وهم متساوون فى الحقوق والحريات والواجبات العامة، لا تمييز بينهم بسبب الدين، أو العقيدة، أو الجنس، أو الأصل، أو العرق، أو اللون، أو اللغة، أو الإعاقة، أو المستوى الاجتماعى، أو الانتماء السياسى أو الجغرافى،  أو لأى سبب آخر. "

باعتبار أن الأصل هو أن الدستور هو مجموعة القوانين العليا التى يستوجب ألا يخالفه أي قانون آخر إلا أن لقد تم هتك عرض الدستور حيث يوجد فى الواقع تمييز بين الرجل و المرأة فى مجتمعنا.

هل هناك أكثر من التفرقة فى عقوبة لجريمة معينة على أساس جنس مرتكبها ؟!!

إن قانون العقوبات المصري يخفف من عقوبة الزوج إذا فاجأ زوجته حال تلبسها بالزنا فيقتلها هى و شريكها حيث يعاقب على ذلك بالحبس بدلا من السجن المؤبد أو المشدد ,و علة التخفيف هنا حالة الغضب التى تسيطر على الزوج.

لكن علي الجانب الآخر إذا فاجأت الزوجة زوجها حال تلبسه بالزنا فلا عذر لها ولا تخفيف للعقوبة حيث تعاقب بالسجن المؤبد أو المشدد.

بل على الأكثر من ذلك فإن القانون يميز بين الرجل و المرأة من حيث شروط تحقق واقعة الزنا .

فالمرأة المتزوجة تعاقب على فعل الزنا أيا كان مكان وقوعه سواء كان فى منزل الزوجية أو خارجه.

أما الرجل المتزوج يعاقب على فعل الزنا إذا ارتكبه فى منزل الزوجية فقط ولا يعتد به كجريمة إذا ارتكبه خارج منزل الزوجية,لكن  إذا ارتكب الزوج فعل الزنا خارج منزل الزوجية مع امرأة متزوجة يعتبران مرتكبا لجريمة الزنا.

أين العدالة و المساواة و على أي أساس تم التمييز بينهم فى مثل هذه القضية ؟!!

من المنطق أن الذى يزنى سواء كان رجل أم امرأة و سواء كان متزوج أم غير متزوج أن يخضع لذات العقوبة نفسها.

مع الأخذ فى الاعتبار أن أساس هذه التفرقة مستمد من العرف ذاته لذلك يمكن القول أن العرف انتصر على الدستور.


  • 2

   نشر في 17 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

عمرو يسري منذ 3 شهر
الأمر ليس غريباً و عنصرياً فقط بل مضحكاً أيضاً , فهل ممارسة الزنا خارج المنزل يختلف عنه داخل المنزل !!
مقال رائع .
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا