مقولة وتعليق (2) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مقولة وتعليق (2)

  نشر في 27 يوليوز 2017 .


- الحكمة ضالة المؤمن فحيث وجدها فهو أحق بها

يجب على المؤمن أن يبحث عن الحكمة في كل مكان ، عند القريب و البعيد ، و المماثل و المختلف ، فلا يجب أن نضيق علينا سبل الوصول للحكمة ، وهذا يعني أنك لا يجب أن تبحث عنها عند علماء مذهبك فقط ، وكذلك قد تجد الحكمة على سبيل المثال من شخص لديه أخطاء في حياته الشخصية أو في توجهاته السياسية ، فلا يجب أن نتغاضى عن علمه وأفكاره بمجرد أنه لديه توجه معين لا تتفق معه فيه ، فالحكمة ليست موجود في شخص أو فئة معينة ، فربما تجدها مرة عند عدوك و أخرى عند صديقك ، و في موقف آخر ستجدها عند العالم الشيعي و أخرى عند العالم السني ، وفي موقف آخر سوف تجدها في الغرب و ستجدها حتماً في موقف آخر في الشرق و هكذا ، فلا يجب أن نكون منغلقين تماماً على أنفسنا ، و نظن أن الحكمة تُأخذ فقط ممن يطابقونا في كل شئ ، وضعنا حاجزاً بيننا و بين الآخرين و لذلك نحن أمة متأخرة ، فالأمم المتقدمة أمم منفتحة تسمع و تناقش المختلف عنها بل و تستفيد من المختلف أي تأخذ ما ينفعها و تترك مالا ينفعها .


- لو كانت الأشياء المادية أهم من المعنوية ، لما دفن الجسد في الأرض و الروح صعدت إلى السماء

في هذا الزمن أصبحت المادة هي المتحكمة و المسيطرة ، ومع أن الأمور المادية ليست سيئة بحد ذاتها ، وإنما تصبح كذلك عندما يتم التركيز عليها في حين يتم إهمال الأمور المعنوية أو الروحانية ، و هذه الثقافة جاءت إلينا من الغرب ، فهناك لا تلقى الأمور الروحانية كالدين رواجاً كثيراً ، لا أريد القول بإهمال الأمور المادية فهذا أمر خاطئ تماماً ، لأننا كذلك سنتخلف و لن نواكب تطورات العصر ، و ستصبح الحياة مستحيلة ، فمن منا يعيش بدون الكهرباء و المكيف و السيارة و الهاتف وغيرها ، لكن ما أريد قوله أننا يجب أن نوازن بين الأمرين كأن نعطي الصلاة و الدعاء حقهما ، و أن نهذب أنفسنا باستمرار وبالمقابل نستفيد من كل ماهو مادي ، فهناك قيم تتعارض بين الأمور المادية و المعنوية ، فعلى سبيل المثال كلما أهملت الأمور المعنوية على حساب الأمور المادية كلما زاد الطمع و حب التملك و الأنانية عند الإنسان ، وعلى العكس كلما زادت الأمور المعنوية زادت قيم الإيثار و التعاطف عند الإنسان .


- أنت مقياس لنفسك فقط

يعتقد الكثير من الناس أن أسلوب معيشتهم في الحياة هي أسلوب جميع الناس ، فإذا لم يكن له التزامات في حياته ، يعتقد أن جميع الناس ليس لديها التزامات ، و عندها تجده يغضب ممن يعتذر له بحجة الإنشغال و يعتقد بكذبه ، كذلك من يكون لهم اهتمام معين كالرياضة يعتقد أن أغلب أصحابه مهتمون بهذا المجال و بالتالي يجب عليهم معرفة أخبار الأفرقة و اللاعبين ، و كمثال أخير من يحب أن يعبر عن حبه لأصدقائه بشراء الهدايا لهم ، يعتقد أنهم يجب أن يعبروا عن حبه بشراء الهدايا له ، و هذا أمر خاطئ ، فكل فرد من الناس له آراء تختلف عن البقية ، ولذلك لا يجب أن نقيم الناس من مقياسنا الشخصي ، فهذا المقياس أو المعيار للأمور خاص بك فقط ، يجب أن تفهم أن كل شخص له تنشئة أو ثقافة معينه تختلف عنك ، ولذلك لا تستطيع أن تصنف الناس على مقياسك الشخصي .


عمار العود



  • Ammar
    عمار محمد علي ، طالب جامعي محب للعلم
   نشر في 27 يوليوز 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا