متى ستكبُر تلكَ الطِّفلة؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

متى ستكبُر تلكَ الطِّفلة؟!

أمي هل يمكنني الإحتفاظُ بهِ لي وحدي كما أحتفظُ بدميتي المفضّلة منذُ سِنينَ طويلة؟!

  نشر في 06 نونبر 2017 .

متى ستكبُر تلك الطّفلة ؟ ما زالت طّفلة تتّعلق تخشى فقد الآخرين كما كانت تخشى فقدَ ألعابَها ودميتَها لم تعلم أنّ البشر ليسوا كالدمى يمكن الإحتفاظ بهم بسرية و أمان ،

ما زالت طّفلة لا تدرك أنّ عليها أحياناً الوقوف وحيدة تظنّ أنّ أبَاها سيمسُك يدها حين تقعُ أرضاً وتركض أمُها خائفةً عليها ،

ما زالت طّفلة تعتقد أنّ عليها البكاء بصوت مرتفع ليسمعها من حولها لكنها اليوم تنام بدموع صامتة وحيدة ،

لا زالت تعتقد أنّ الجميع يتسائل بسعادةٍ عن كم ازدادَ طُولها لكنّها اليوم تتّخبطُ حائرةً في طُولِ أيامِها دون سؤالِ أحد ،

ما زالت طّفلة تعتقد أنّ عليها اللعب وحسب لكنّ الحياة ليس فيها وقت للعب ، 

لا زالت طّفلة تهرب مما تخاف ولا تُحبه كما كانت تخافُ الظلام لكنّ اليوم عليها أنّ تواجه خوفها حتى تستطيعَ العيش ،

لا زالت طفلة تُظهر تعابير الحزن والفرح واضحةً على محياها هل أدّركت أنّ عليها إخفاء تلك الوجُوه أحياناً ممن حولها ، 

ما زالت طّفلة تعتقد أنّ البطَل الخَيِّرْ سيقتُل العدّو الشِرير وينتصر الخَيرُ أخيراً لم تعلم أنّ انتصار الخَير لابد أنّ يشُوبه الشرّ والألم..

ألا تُريد أنّ تكبُرَ تلك الطّفلة؟ أم أنَّ عليها أن تظلَ طّفلة ؟!!


  • 2

  • MÁņÃľ MǿĥÅmëĎ
    ربما تُقرأ حروف منال و ربما تتكدس وتتشابك في عوالم الشبكة العنكبوتية منسية مهجورة.. وفي كلا الحالتين سأستمر ولا أدري لمَ سأستمر !
   نشر في 06 نونبر 2017 .

التعليقات

بسمة العثماني منذ 2 أسبوع
خاطرة مليئة بالبراءة وعبق الطفولة الذي سرعان مايتخبط بعالم الكبار المر ،
سلمت يداك على ما كتبت ~
1
MÁņÃľ MǿĥÅmëĎ
شكرا لك على القراءة لروحك الود

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا