إنتخابات فنزويلا ... هل سيخسر العرب صديقا وفيا ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إنتخابات فنزويلا ... هل سيخسر العرب صديقا وفيا !

إنتخابات وسط تحديات كبرى

  نشر في 24 أبريل 2018 .

تستعد جمهورية فنزويلا البوليفارية ، لدخول المعترك الإنتخابي بحملة قوية ، بدأت يوم الإثنين ، التي كان من المفترض اجراءها في شهر مارس ، وسط تحديات وأزمات تعصف بالدولة الجنوب أمريكية .

صديق البلدان العربية الحميم نيكولاس مادورو ، سيكون ضمن المترشحين لهذه الإنتخابات ، ويسعى سائق الحافلة السابق الذى يبلغ من العمر 55 عاما ، إلى البقاء فى السلطة لولاية ثانية ، وهو الذي كان قد وعد بـ"ازدهار" الدولة النفطية التى تواجه واحدة من أسوأ أزماتها السياسية والاقتصادية.

وتعيش فنزويلا حالة من التوتر السياسي ترافقه احتجاجات متكررة مناهضة للسلطة التي تعدّ لإجراء الانتخابات الرئاسية وسط مقاطعة أبرز الأحزاب والقوى المعارضة.

وسبق لمادورو وأعلن أن التصويت سيجري في كل الأحوال بمشاركة المعارضة أو دونها، وسوف تحصل فنزويلا على رئيس منتخب شرعي، فيما أعلن قادة دول أوروبية وأمريكية مثل إسبانيا والأرجنتين وكولومبيا وتشيلي أنهم لن يعترفوا بنتائج هذه الانتخابات.

من جانبه ، قدم منافس مادورو ، هنري فالكون فالكون ، حاكم ولاية لارا (2008-2017) الذي كان من أنصار الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز قبل أن ينشق عن الحزب الاشتراكي الحاكم في عام 2010، وينتقل إلى معسكر المعارضة.ومستشاره الاقتصادي فرانسيسكو رودريغيز ، قدم خططا لإصلاح شركة النفط الحكومية الفنزويلية ، واقترحا فصلها عن وزارة النفط، ودعوة منظمة "أوبك" لزيادة حصص الإنتاج ، إلى جانب التخلي عن العملة الوطنية واستبدالها بالدولار الأمريكي.

خطأ مادورو الذي لربما سيكون سببا في إنهاء مسيرته السياسية ، هو عدم تحريره لإقتصاد البلد ، وإخراجه من سواد المحروقات إلى الإقتصاد الأخصر ، حاله حال جميع بلداننا العربية ، التي رهنت مستقبل أجيالها ببراميل النفط ، دون تطبيق سياسة واضحة في الإنفاق والتسيير ، في وقت تحتفل فيه بعض الدول بتصدير آخر براميل نفطها .

إن كان لابد لنا من الإختيار من بين المرشحين الفنزوليين ، فإن مادورو الصديق التاريخي المعاصر للدول العربية هو أفضلهم على الإطلاق ، ذلك أن مواقفه المشرفة تجاه قضية القدس تشهد له ، ولعل أبرزها حضوره في قمة أسطنبول بعد إعتراف ترمب بالقدس كعاصمة للكيان الإرهابي ، في وقت غاب فيه بعض الزعماء العرب كان هو ( أي مادورو ) أول الواصلين لهذه القمة .

فنزويلا ذات الـ 30 مليون نسمة ، والمطلة على البحر الكاريبي ستنجح دون شك في تجاوز أزمتها الإقتصادية ، و نتمنى ذلك فعلا ، لمعرفتنا بأن الإمبريالية الأمريكية الرأسمالية المتوحشة هي سبب كل أزمااتها و اهتزازاتها ، بمساعدة بعض المحسوبين على المعارضة ، مثل المرشح فالكون الذي يريد نسف العملة الوطنية و استبدالها بالدولار الأمريكي .

لا نعتقد أن مادورو الداهية السياسي سيفرط في هذا المكسب الإنتخابي ، وهو خريج الراحل هوغو تشافيز الذي أجهض الكثير من مشاريع أمريكا الإستعمارية في بلاده ، ونتمنى أن تنعم فنزويلا بالإستقرار في جميع المجالات ، وعلى الدول العربية أن تدعم هذا الصديق ، إن لم يكن على سبيل الصداقة فليكن من باب رد للجميل على الأقل .

ختاما نقول أن فنزويلا ستخرج من نفق الأزمات ، بالحلة السياسية الجديدة ، و دستورها التوافقي ، استكمالا لثورة بوليفار الكبرى ، التي كانت نجما سطع ومازال في سماء الفنزوليين ، ولا يسعنا في هذا المجال الا أن نتمنى لفنزويلا الصديقة وشعبها السخاء و الرخاء لمواقفها المشرفة .

20مايو هو موعد الإنتخابات المقبلة و نتمنى أن لا نخسر صديقا وفيا للعرب و المسلمين ولا يسعنا الا انتظار الأيام المقبلة لما ستكشف عنه .

والسلام .


  • 1

   نشر في 24 أبريل 2018 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا