الهدف واضح فعليك برميه ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الهدف واضح فعليك برميه !

  نشر في 22 شتنبر 2016 .

أتألم لكل ما اراه حولي ..لا ادري لماذا !ولكن هناك كلمات تختنق في خنجرتي ابت الخمود فجرحتني وآلت على نفسها الا تقال فلم ترحني ؟!....عدة اسئلة تطرح في ذهني عجزت المفكرة ان تجد لها اجابات او لعلها هي نفسها لم تجد العبارات ...هكذا الحال التي اعيش اظنني انزف دماء ليس لها جرح او كأنه الم من دون اسباب .

أظل دائما اتطلع الى الكمال والسمو ولكن هيهات هيهات .....سيمضي عمري بين تقفي اثر الاوهام وبين الارتواء بجفاف السراب ...بيداء قاحلة تفصلني عن هذه الاهداف ووضع يشتبه بأرض التيه التي علقت ببني اسرائيل اربعين سنة..فهل هي اربعين اخرى تناديني !! ام تراني ابعثر الاوراق من جديد واعكف على رسم اهداف اخرى والتي سيكون مصيرها كاخوتها التي سبقتها ...الى متى سأدور في هذه الحلقة المفرغة التي في كل مرة تخوض بي مسافات بين الاخفاق والفلاح ثم اعود الى نقط البداية ..وكأنني انزل من الحافلة في المحطة التي صعدت منها !!

هل الزمان يتجدد ويعيد تمثيل نفسه !؟ام ان المسافة هي التي تقلصت الى هذا الحد ؟؟!

ام لعل السنن الكونية التي يجري ضمنها العالم باسره ! او لعله ...او لعل ماذا!! انظر الى نفسي وانا مازلت اختلق الاعذار وأأبى ان اعترف بزلاتي وأصرخ في صمت ينسف احلامي ويبرد عزيمتي وكأني اقول لنفسي فلتهدءي فأنت لن تغيري العالم فان طلت تغيير ذاتك فقد حققت اقصى حدود اهدافك ،كلمات باردة اخمدت لهب العزيمة والاصرار ورمت باهدافي في نهر النسيان وبقيت اراقب والوح وانا انظر الى اهدافي التي طالما رسمتها امامي وعكفت على تربيتها منذ نعومة اظفارها ثم ها انا ارمي بها كما فعلت ام موسى بابنها عندما رمته في اليم ...كنت طالما اعتقد فيها وكنت احارب عليها بشراسة وادافع عن مبادءي بكل ماأوتيت من قوة ..هاهي تنحدر على سفحات نهر الظلمة والنسيان وكأنها تنظر الي في كبرياء وشموخ او لعلها تنظر الي نظرة حادة تعاتبني فيها على كل ذالك الزمان الذي طالما شغلتها به .لالا اظنها تنظر الي نظرة مودع محب مفارق لعشرة الزمان تاركا رصيدا من الذكريات تنظر الي وكأنها تقول لي لا تحزن او لعلها تعزيني في نفسي ....

وبقيت ارثي نفسي تحت صرخات الذاكرة وانا انظر الى الافق بنظرة حائر هائم اضاع طريق نفسه ،هكذا بقيت بين ماض اليم يجرح مرايا الذاكرة كلما مر عليها في رسالة اليها وكانه يطلب منها اضاعة هذه الصفحات ...بين ماض اليم وبين واقع مرير يشهد مرحلة انهيار لجدار نفسي التي طالما طلبت العلى ...

ثم سرعان مالاحت لي تلك التي رميتها في ذالك النهر من الطرف الاخر ...هل هي عائدة من جديد ام انها سراب يتجدد اول لعل الزمان يريد ان يلعب بما تبقى من رفات نفسي ...لالا انها نفسها تلك الدائرة التي ذكرتها سالفا نعم هي تريد ان تهديني املا جديدا وروحا جديدة قادرة على تبنيها من جديد ...لاح فجر الامل وبزغ نجم السمو والعلو الذي طالما تطلعت لركوب موجها منذ زمن بعيد ...ثم تذكرت تلك النظرة الاخيرة التي حدثتكم عنها في موعد الرحيل نعم هي قالت لي "ان الذي بعث فيك تلك الاهداف يعلم عين اليقين انك قادر على بلوغها " نعم كلمات ستعلق في ذهني الى الابد وستذكرني بكل هذه اللحظات ...شريط من الاحداث علمتني درسا ارتسم في مخيلتي "الهدف واضح فعليك برميه".....


  • 4

  • محمد عزيز بن علي
    المؤلف طالب في مرحلة الاجازة الاساسية للعلوم الشرعية والتفكير الاسلامي بجامعة الزيتونة بتونس (المعهد العالي لاصول الدين)....حامل لكتاب الله وممثل الجمهورية التونسية في العديد من المحافل الدولية للقران الكريم .
   نشر في 22 شتنبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا