لماذا عليك الارتقاء بذكائك المالى ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لماذا عليك الارتقاء بذكائك المالى ؟

  نشر في 25 نونبر 2016 .

يعرف اغلبنا فور انتهائه من المدرسة ، ان النجاح فى الحياة ليس متوقفا على الدرجة الجامعية ولا الدرجات الحسنة.ففى الحياة الواقعية بعيدا عن الأكاديميات ، يتطلب منك تحقيق النجاح شيئا أكثر من الدرجات الحسنة .هذا الشىء ينعته الناس "بالشجاعة "أو " الجرأة" أو " التهور"أو " العناد"أو " الذكاء الحاد" هذا العامل ايا كان اسمه هو الذى يحدد فى النهاية مسستقبل الفرد أكثر مما تحدده له درجاته المدرسية .

ولهذا يتطلب تفوقك المالى كلا من المعرفة الفنية والشجاعة ، فبالنسبة لأغلب الناس .عندما يتعلق الأمر بالمال ، يفضلون خوض اللعبة من الجانب الآمن ولهذا يظلون فى قبو المعاناه

ولهذا يجب ان ترتقى بذكائك المالى لان هناك العديد من التغيرات التى تطرأ على السوق ، وفى خضم ذلك سيكون هناك اناس يجثون متوسلين من أجل بقائهم فى وظائفهم ، فى حين ان هناك اخرون سيتلقون ثمارا يانعة تذللها لهم الحياة من وقت لآخر ويحيولنها ملايين .ففى السنوات القادمة سيكون هناك أناس مثل "بيل جتس" وشركات تحقق نجاحا عظيما مثل "مايكروسوفت" فى كل عام وفى كل مكان فى العالم ، سيكون هناك ايضا العديد من الافلاسات وعمليات تسريح العاملين وتقليص العمالة

واذا اردت ان تتعرف على الذكاءالمالى ....ستجد أنه جماع لآربع مجالات رحبة من الخبرة

اولا المحاسبة :- هى الثقافة المالية المتمثلة فى القدرة على قراءة البيانات المالية وفهمها ، وهى مهارة تساعدك على أن تلمس نقاط القوة والضعف فى أى منظمة

ان بغيت تشيد امبراطورية مال .فكلما تزايد مابين يديك من مال ، وبالتالى ازداد مقدار الدقة الذى تحتاجه ،هذا والا سقط المنزل من بين جدرانه

ثانيا الاستثمار :هو علم توليد المال للمال ،وهو العلم بالاستراتيجيات والخطط المالية

ثالثا فهم الأسواق : هو علم العرض والطلب ، فهناك حاجة لمعرفة "الخصائص الفنية" للسوق ، والتى تحركها العواطف ، اما العامل الثانى المهم للسوق فهو الجوهر أو المنطق الاقتصادى للسوق .بمعنى هل ينطوى استثمار ما على المنطق أم يخلو منه بناء على ظروف السوق الحالية .

رابعا القانون :- وهوالمعرفة باللوائح والتشريعات المحاسبية والمنظمية والقومية ، فالمنظمة االقائمة على باقة من المهارات الخاصة بالمحاسبة والاستثمار والمعرفة بالأسواق تحقق نموا معجزا ،اذ يسع الفرد الذى يمتلك المعرفة بالمزايا الضريبية والحماية القانونية التى تمنحهما الشركات ان يصير الى الثراء فى فترة أقصر من الفرد الذى يعمل كموظف أو مالك فردى لشركة صغيرة فى الحجم .

مثلا أ- المزايا الضريبية :- يجنى الموظف مقابلا لقاء عمله ، يسدد الضريبه المفروضة ثم يتعيش بما بقى . اما الشركة ، فتجنى المال وتنفق ما تحب ، ثم يتم محاسبتها ضريبيا على ماتبقى .تلك هى احدى أعظم الثغرات الضريبية القانونية والتى يتنتفع بها الاثرياء

- الحماية من الدعاوى القانونية :- الاثرياء يعمدون الى اخفاء الكثير من ثرواتهم فى شكل اداوت كالشركات او التكتلات لحماية اصولهم من الدائنين ولهذا عندما يقاضى احد الناس شخصا ثريا ، يجد فى الأغلب بأن هذا الشخص الثرى لايمتلك شيئا .وذلك لأن الاثرياء يديرون كل شىء لكنهم لايملكون شيئا ، اما الفقراء فتراهم يحاولون تملك كل شىء .

ان تملكت اى صورة من صور الأصول القانوينة ، فعليك ان تفكر اكثر فى منافع الشركات والحماية التى تقدمها لك ، وان تقدم على هذا التفكير بأسرع وقت ممكن ،هناك العديد من الكتب التى الفت عن منافع افتتاح الشركات منها in cand grow reach والذى يمدك ببصيرة عظيمة عن قوة الشركات الشخصية .

فالذكاء المالى يعد فى الحقيقة محصلة للعديد من المهارات والمواهب ، فاذا كنت تطمح لتحقيق ثروة، فمزيج المهارات هذا هو الذى يعظم من مقدار ذكائك المالى ، فهذا المزيج هو مايحتاجه المرء لينجح فى مسعاه لتحصيل الثروة سواء كان سعيه لتحصيلها من خلال ابتياع المنازل الصغيرة او الشقق الكبيرة أو الشركات أو الاسهم أو السندات أو المعادن النفيسة ....الخ

وبالتالى اذا سألت نفسك كيف يمكن لمقدرا ضئيل من المال أن ينمو ليصبح مبلغا ضخما ؟ ستكون الاجابة ، أنه عليك بفهم القوائم المالية ، واستراتيجيات الاستئمار ، والاحساس بالقوانين والأسواق ، فإن لم يحقق الفرد تناغما مع هذه الاشياء ، فعليه اذا ان يتبع النصيحة الشائعة ،أى أن يلعب اللعبة من الجانب الامن ، ألا يقدم على الاستثمار سوى فى المجالات الآمنة ، ولكن ليعلم بأن المشكلة فى الاستثمارات الآمنة هى قلة المكاسب المتحصل عليها من ورائها .

واخيرا :- ان اعظم اصولنا على الاطلاق هو العقل ، فإن أحسن تدريبه ، فسيمكنه تحصيل ثروة طائلة فيما يقارب طرفة العين ، اما العقل الغير مدرب بوسعه هو الآخر أن يتسبب فى فقر مدقع

نجد المال يتعاظم بصورة فلكية فى عصر المعلومات ، فيثرى القلة من الأفراد بلا مبرر من لاشىء ، مجرد أفكار واتفاقات ، ففى أغلب الاحيان يمكن أن تجنى الملايين من لاشىء وأعنى من لاشىء أنه لم يجر مقاضاتها بأى شىء ، بل تأتى لقاء الاتفاقات ، لقاء نقرة باليد على لوح مبادلة ، او ومضة على شاشاة سمسار مقيم فى أى مدينة اخرى غير مدينتك ، او مهاتفة سمسار طالبا منه القيام بعملية شراء ثم بيع مااشتراه بعد ذلك ثانية . فلم يعد كفك هو الذى يقلب المال بل الاتفاقات .

وايجازا يجب ان تعرفو ان الناس على قسمين

الاثرياء واصحاب الشركات والذين

- يجنون المال

- ينفقونه اولا وكيفما شاءوا

- يسددون الضرائب

الذين يعملون عند أصحاب الشركات والذين :

- يجنون المال لقاء عملهم

- يسددون الضرائب

- ينفقون ماتبقى 


  • 2

   نشر في 25 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا