درس جديد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

درس جديد

في جينالوجيا الحقد

  نشر في 30 ماي 2016 .

هل لاحظت ذلك أيضا يا صديقي ؟ إنهم يكتبون عن الحب والعشق،الوفاء والصدق.إنهم يرسمون صورة متكاملة عن أنفسهم لا تمت لواقعهم بصلة، يحاولون إقناع القارئين أنهم طيبون، أغلبهم طيبون إن لم أقل كلهم.. لكن أين اختفى الحاقدون، أي وطن لجئ اليه الأشرار إذن ؟ لا بأس ، ربما أنا آخر من تبقى من سلالتهم، لذلك سأكتب باسمهم. انتبااااه ! الدرس الأول : لماذا يجب أن تكون حقودا ؟ منذ القدم كان الهدف من العلاقات الانسانية يتجسد في الراحة وبلوغ شيء من السعادة، انتبه جيدا معي !  فأنت عندما تصادق شخصا أو تجعل احداهن شريكة حياتك فذلك راجع لراحتك في الحديث معه، لا تخشى من مشاركته لأسرارك، تفرح لفرحه ، لا تكتمل فرحتك دون حضوره.. انتظر قليلا يا صديقي، كفاك تثائبا ! فما بالك بشخص كنت تظنه هدية من الأقدار لن تفترقا سوى باذن الواحد القهار، واليوم أصبح مجرد أذى في حياتك لن تربح من صحبته سوى الدمار ؟ انه علاقتك به واستريح ، لا مجال لقبول الاعتدار، كن حقودا كما يدعي أمثاله ، إذا كان الحقد سيجلب لك الراحة فمرحبا به، أعيد وأكرر ! لا مجال لقبول الاعتذار، العلاقات الانسانية مثل كأس زجاج إذا كسر فلا مجال لإصلاحه، وتذكر جيدا أن في كوكبنا مئات الملايين من البشر، تعرف كل يوم على اثنين ولن تندم ولا تعط المجال لعودة معتوه جعلك تعاني الأمرين...


  • 6

   نشر في 30 ماي 2016 .

التعليقات

نوف محمد منذ 3 شهر
لكن نحن نقول سيتغير لا نستطيع ان لا نقبل الاعتذار نحن بشر قلبنا يلين ب لمح البصر مهما كانت فعلته مقاله متميزة جميله بالتوفيق
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا