نونُ النّسوة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نونُ النّسوة

في أنوثة اللغة

  نشر في 09 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 27 مارس 2017 .

 في أربعينيات القرن الماضي، قيل أن إحداهن قد بلغ بها الحقد على الرجال مبلغه، وغص حلقها بذكورية المجتمع وتسلط الرجل، و ضاق صدرها بمعالم التفريق بين الرجل المستبد والأنثى المظلومة، إذ كانت "فيمنيست" حتى نخاعها الشوكي، ومتعصبة لبنات جنسها من صميم بصلتها السيسائية، فألحت وأصرت على حذف نون النسوة من اللغة العربية، بحجّة أن تلك النون "اللعينة" ليست سوى قوقعة سُجنت فيها المرأة العربية وأُسرت في وعائها روحها وكيانها!


عجبا! أي حقد وأيّ غيظ هذا  الذي  يمس حميمية اللغة ويحاول اغتيال أجمل مافيها؟! وهل ثمة أجمل من أنوثة اللغة؟!

الفصحى أنثى بطبعها، تتبدى إنحناءاتها في تحدّب حروفها، وتنبعث نعومتها من رقة أصواتها، وكلماتها حين تُنطق تنطلق كشلال أسود ينسدل على أكتاف المعنى ويتبعثر برصانة حول جيد الصّوت، وفي أهداب حروفها عطر  مجلجل غريب يُرى ويُسمع،  وفي خبايا معانيها سواد مِسفع، تظهر منه جلالة الدلالة ولا تظهر ، ويطيب لغُرّة الإيحاء فيها أن تطلّ بارتباك طفيف، تتخللها خصلة مجاز طائشة حطّت خلسة على سحنة نصّ من نصوص وجهها اللطيف، تتحلّى بحليّ الصّرف وجواهره، تتخيّر منه الأجمل من الحروف وترتديها كعقد أو قرط أو سوار.. 

وهي اللغة الخصبة الولود، تُنجب من رحم اشتقاقها مئات الكلمات الناشئة ، تهدهدها في سرير دهرها وتشذبها بحرف أو حرفين أو ثلاث، وترسلها كلمات ناضجة قوية الدلالة و دقيقة المعنى، تعني وتقول وتعبّر، غزيرة بمعجمها ، كالهطل تمطر وتأبى الجفاف، وهي الفاتنة بسحرها حين تُنطق وحين تُقرأ، ترتمي على مدّ الورق تتشظى وتنتثر في سكرة شاعر، وتتلملم في حضرة كاتب، تتسلّل إلى السّمع بخفّة الهمس، ثم تعود لتلثمه بجبروت الجهر، تمرّ كالقطا بين بحة وغُنة، وترقص بعنفوان قلقلة رجت القاف أو الجيم، تتهادى على الألسن بسلاسة ظبية تَضُم وتنصب وتكسر القلوب حبا، وتسكن كملاك بليغ..


هي ذي لغةٌ أنثى من ألفها إلى يائها فعلامَ الغضب يا "إحداهن"؟! 


تريدين رأس نون النسوة؟ مهلا! وكيف تعيش أنثى بلا رنين؟ أليست النون ذاتها خلخال ساحر الرنين؟! هنّ وأنتن وياء المخاطَبة ، كلّهن لحن يرنّ مع كلّ حركة ومع كلّ مدّ، يرنّ رقيقا كالحنين، فإن كانت الفصحى تتحلى بحلي الصرف،  فمعالم التأنيث تاجها الذي يزيد سحرها وحسنها ، والتاء المربوطة طويلة الظفائر، تلعب أمام الراء تارة ، أو تتعلق بحضن الباء كالجنين.. والألف المقصورة تنحني كقديسة في معبد، وكسرة الخجل التي تتملك المضارع من حين إلى حين..كلّها يا سيّدتي أنوثة لغة ..فبأي عقل تفقهين؟



 






  • 14

   نشر في 09 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 27 مارس 2017 .

التعليقات

لا استطيع وصف مدى إعجابي بمقالاتك كل ما استطيع قوله ، هل لكي كتاب يباع في الأسواق ! ان كان لديك كتاب انتي من ألفه فاعطيني اسمه، للأمانه قلمك يكتب كلمات تجذب القارئ تدل على عمق وغزارة ثقافتك ماشاء الله استممممممري
1
فاطمة بولعنان
شهادة اعتز بها يا يسرى ..اسعدني اهتمامك بما اكتب ..ومع الاسف لم اسود كتابا الى حد الان ..ممتنة جدا لتشجيعك يا طيبة
يسرى الصبيحي
أتمنى أن يكون لك كتاب على المدى القريب .
تريدين رأس النون ؟ مهلا! وكيف تعيش أنثى بلا رنين؟
النون خلخال ساحر الرنين ، والتانيث لحن اللغة الذي يرنّ رقيقا كالحنين، ومعالمه تاجها وسحرها . من اين تاتي بالفصاحة كلها؟ .....شكرا لك استاذة فاطمة على هذا اللحن الجميل
1
فاطمة بولعنان
على الرحب والسعة دوما استاذ ابراهيم ..
1
شيماء منذ 6 شهر
استمتعت كثيرا بقراءة الموضوع.. صياغة متينة وفكر راق مبدع. بورك في قلمك
1
فاطمة بولعنان
أشكرك يا شيماء

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا