مذاهب الفرق في كرامات الأولياء؛ نقلها : أبو يحيى الغُماري وفّقه الله - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مذاهب الفرق في كرامات الأولياء؛ نقلها : أبو يحيى الغُماري وفّقه الله

  نشر في 13 ماي 2014 .

بسم الله الرحمن الرّحيم
الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله
وبعد :

أحببت أن أنقل لكم اليوم فائدة جميلة وجدتها في كناشتي اللطيفة، وهذه الفائدة إستفدتها من أحد أساتذتي بالجزيرة العربية ، وهي بعنوان: (مذهبُ الفرق في كرامات الأولدياء!) .

القول الأوّل : المعتزلة أنكرت كرامات الأولياء!

وشبهتهم : لو أثبتناها لاختلط علينا الوليّ بالنبيّ فلم نفرّق .

ويردّ عليهم بثلاث أمور :
1)- ردّهم لكرامات الأولياء ردّ لأشياء محسوسة لم تزل تظهر من قديم الزّمان إلى قيام السّاعة .

2)- قولهم فيه مخالفة لنصوص الكتاب والسّنة، كقوله تعالى: [كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَامَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ]، وقوله: [وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا]، وكرامة عمر وسارية رضيّ الله عنهما .

3)- آية النبي تختلف عن كرامات الأولياء، فالآيات خارقةٌ لعادات البشر والجنّ، أما الكرامات فهيّ خارقة لعادات النّاس في زمانهم !

القول الثاني : غلاة الصوفية والقبورية، وقد غلوا في زمانهم في إثبات الكرامات .

القول الثالث : مذهب أهل السنّة والجماعة ، وهم يثبتون يثبتون كرامات الأولياء إلا أنها لا تصل لآيات الرّسل والأنبياء. والله تعالى أعلى وأعلم.

والحمد لله ربّ العالمين .


  • 3

   نشر في 13 ماي 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا