فن التعامل مع الناس في سبعة حروف - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فن التعامل مع الناس في سبعة حروف

  نشر في 10 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 17 أكتوبر 2017 .

"شكرا "كلمة صغيرة من أربعة أحرف والأصغر منها " آسف" يعبران عن منزلتك الحقيقية بين أنقياء النفوس وأتقياء القلوب وترتبط بمستوى علمك بثقافة الامتنان والاعتذار، هاتان الكلمتان الصغيرتان لا يُجْهِد أي منا النطق بهما ولكن الجُحود والكِبْر هما فقط ما يُكَبِل لسانك فماذا تعرف عن هذه الثقافة؟

ثقافة الامتنان يعبر عنها بالشكر، والشكر نوعان فاذا كان لله عز وجل فالتعبير عنه بالحمد لله على نِعَمِهِ واما إذا كان لبشر فتعبيره كلمة " شكرا" فاذا ثَقُلَتْ على لسانك أو غَلَبَكَ كِبْرُكْ فأقلها ابتسامة لعلك تنال صدقة لتَبَسُمكَ في وجه أخيك، أو لتكن إيماءة بسيطة برأسك أو إشارة بيدك فهل تستطيع؟؟

لابد أن تُعَبّرْ بأي وسيلة فقد أسدى لك شخص معروفا أو أبدى نحوك شعورا طيبا ولو بكلمة أو أعطاك نصيحة أمينة وقت تشتت فكرك وضاقت في عينك الحياة وشعرت وكأن عقلك الذي تتباهى به دائما قد توقف.. تذكر يوم وقف معك وقت شدة.. لا تنسى يومها فقد شعرت رغم زحام البشر وكأنك وحيد ولم تجد سواه يساندك.

اما ثقافة الاعتذار فيعبر عنها بالأسف وهو أيضا نوعان فاذا كان أسفك لله عز وجل فهو التوبة عن ذنب اقترفته في حق الله أو عبد من عباده، واما ان كان لبشر فتعبيره "آسف" فاذا عجزت أن تنطق بها مع ربك توبة فانت ضال وجاحد لنعم الله وقدرته ومساحة عفوه عنك، وتجاوزه وامهاله سبحانه وتعالى لعلك يوما تعود وتتوب.

وإذا عجزت أن تنطق بها لبشر فانت حتما متكبر ويجب إعادة حساباتك مع نفسك وتلبسها ثوب التواضع.

فمالذى يمنعنا من التعبير عن الامتنان أو الاعتذار؟ وهل يكون ذلك مع الكبير والصغير؟

غالبا ما نظن ان الشكر لمن هم مثلنا في العمر او المكانة الاجتماعية فقط أما من هم أقل منا فيصعب علينا الأمر فيظن صاحب العمل أن شكره لعامله يقلل من قدره وقد يكلفه ماديا حيث معناه انتظاره لمكافأة اجادة.

وإذا اعتذر له لأي موقف في العمل فذلك معناه الذل والخضوع والتقليل من شأنه أمام العمال -على غير الحقيقة- ذلك لأن من لم يشكر الناس لم يشكر الله، وان الكلمة الطيبة صدقة، وتَبَسُمُكَ في وجه أخيك صدقة فماذا أنت فاعل الآن؟

واذا كان من هو أقل منك ينتظر مالا فزوجتك وابنائك وأخيك وصديقك وجارك ومن قبلهم أبيك وأمك لا ينتظرون منك أي ماديات فقط كلمة شكر او اعتذار لتطيب النفوس وتصفو ،فاذا كنت ما زلت لا تستطيع النطق بهما فيجب ان تعلم ان آدم وزوجه حواء قد اعتذرا عن الخطأ في حق الله بالتوبة : " قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وأن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين "، وكذلك النبي صلى الله عليه وسلم قد اعتذر مرتين شهيرتين أحدهما لعبد الله بن ام مكتوم (الأعمى)في واقعة اعراضه عنه بمجرد العبوس في وجهه( والذى لم يراه أصلا) ولم يخطئ في حقه كلاماً أو لفظاً، وكان درسا للنبي وللأمة بأن نهتم في تعاملاتنا مع الناس بنفس القدر غنيهم وفقيرهم لأنك لا تعلم من هو الأفضل والأزكى نفسا عند الله عز وجل ، والتي عبر القرآن عنها في سورة "عبس وتولى" وكان كلما رآه يقول:" مرحبا بمن عاتبني فيه ربى" لنتعلم فن حساسية التعامل مع الناس ،وفى واقعة تأبيرالنخل الشهيرة(تلقيح النخل) والتى اخبر الرسول بعض أصحابه بظنه بأن هذا لايفيد فلما امتنعوا عن التلقيح وكانت النتيجة سلبية -أيضا أعتذر لأصحابه قائلا:فانى إنما ظننت ظنا فلا تؤاخذوني بالظن" وحفزنا على السبق بالاعتذار فقال" وخيرهما من يبدأ بالسلام " ومن أدب الإسلام التواضع لمن جاء يعتذر لك وان تقبل اعتذاره ولاترده ، كذلك النهى عن " الهمزة" أي الإساءة الى جليسك لفظا و"اللمزة" وهى الإساءة اليه بأقل حركة بالوجه أو بغمزة عين تريد أن يحتقر كلامه الاخرين " ويلٌ لكل هُمَزَةٍ لُمُزَةْ " .

وتسامح بلال مؤذن الرسول مع أبى ذر حين نعته" ياابن السوداء" وعاتبه النبي صلى الله عليه وسلم "أنك امرؤٌ فيك جاهلية" وقبل بلال اعتذاره الذي كان موقف وليس بكلمة اعتذار حيث وضع خده على الأرض وطلب منه أن يضع قدمه عليه ليسامحه -ورفض بلال بخلق رفيع وقال: غفر الله لك.

فاشكر واعتذر لكل من يستحق أو ينتظر منك ذلك.. جارك ولو كان غيردينك فقد أمر عمر بن الخطاب رضى الله عنه -عمرو بن العاص بالاعتذار للقبطي لأنه لطمه على وجهه وخَيّرَ القبطي في القصاص الذي يرضيه

هل علمت الآن لماذا يجب عليك الشكر والاعتذار لأنه خُلُقْ الإسلام والأنبياء والصحابة وطريق التواضع الذي يرفعك الله به الدرجات فشكرك للناس هو شكر لله واعتذارك نوع من التواضع لله وخَلْقِهِ، فاشكر، واعتذر لله قبل أن تفارق الحياة، أشكر واعتذر لأبيك وأمك قبل أن يفارقاك، أشكر وأعتذر لزوجتك وأبنائك والأقربين من حولك لتترسخ هذه الثقافة ويصفو كدر النفوس بذلك المفتاح السحري للقلوب.. تواضع فلو فكرت قليلا لوجدت حتى ماء النهر الذي لوثته بقاذوراتك، والهواء الذي لوثه عادم سيارتك وغيرهما يستحقان منك أكثرمن مجرد سبعة أحرف "شكرا" و" آسف ".. فبادر ولاتنتظر فالموضوع ليس مجرد ثقافة بل خُلُقْ ودين وقلوب تُفْتَح وتصفو.

عبده عبد الجواد-مصر


  • 7

  • abdou abdelgawad
    رحلتى الطويلة مع عشق الكلمات لسنوات هاويا، تحتوينى كلماتى أحيانا وفى أخرى أحتويها ، كفانى أراء وحب الأصدقاء كأوسمة ونياشين تفيض بها ذاكرة عمرى ، وسيظل عشقنا الكبير حتى يتوقف بنا قطار الحياة.
   نشر في 10 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 17 أكتوبر 2017 .

التعليقات

طرح قيم ...بوركت ``
0
abdou abdelgawad
شكرا جزيلا لمتابعتك وأرجو أن أكون عند حسن الظن دائما
عمرو يسري منذ 1 أسبوع
مقال رائع .
بالفعل نحن نحتاج إلى تعلّم ثقافة الشكر و الإعتذار حتى ننعم بحياة أفضل و أهدأ .
لكن عندي سؤال , ما هي واقعة النخل المذكورة في المقال ؟
1
abdou abdelgawad
شكرا لك صديقى العزيز على المتابعة الجيدة والاهتمام اما واقعة النخل فانما اوجزتها بالمقال خشية الاطالة وهى رأى شخصى للنبى عندما وجدهم يلقحون النخل بطريقة معينة فقال لاأظن أن هذا يفيد فلما لم تنتج النخل كما اعتادوا فقال لهم النبى ذلك وهى قصة تأبير النخل أخرجها الإمام مسلم من حديث غير واحد من الصحابة – رضي الله عنهم-:
1- أخرجها ح (2361) من حديث طلحة بن عبيد الله – رضي الله عنه- قَالَ: مَرَرْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِقَوْمٍ عَلَى رُؤوسِ النَّخْلِ، فَقَالَ: "مَا يَصْنَعُ هَؤُلَاءِ؟" فَقَالُوا: يُلَقِّحُونَهُ يَجْعَلُونَ الذَّكَرَ فِي الْأُنْثَى فَيَلْقَحُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: " مَا أَظُنُّ يُغْنِي ذَلِكَ شَيْئًا " قَالَ: فَأُخْبِرُوا بِذَلِكَ فَتَرَكُوهُ، فَأُخْبِرَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-بِذَلِكَ فَقَالَ: "إِنْ كَانَ يَنْفَعُهُمْ ذَلِكَ فَلْيَصْنَعُوهُ، فَإِنِّي إِنَّمَا ظَنَنْتُ ظَنًّا. فَلَا تُؤَاخِذُونِي بِالظَّنِّ؛ وَلَكِنْ إِذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنْ اللَّهِ شَيْئًا فَخُذُوا بِهِ فَإِنِّي لَنْ أَكْذِبَ عَلَى اللَّهِ -عَزَّ وَجَلَّ-".
2- ومن حديث رافع بن خديج – رضي الله عنه- ح (2362) قال: قَدِمَ نَبِيُّ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-الْمَدِينَةَ، وَهُمْ يَأْبُرُونَ النَّخْلَ، يَقُولُونَ يُلَقِّحُونَ النَّخْلَ، فَقَالَ: "مَا تَصْنَعُونَ؟" قَالُوا: كُنَّا نَصْنَعُهُ، قَالَ: لَعَلَّكُمْ لَوْ لَمْ تَفْعَلُوا كَانَ خَيْرًا"، فَتَرَكُوهُ فَنَفَضَتْ أَوْ فَنَقَصَتْ، قَالَ: فَذَكَرُوا ذَلِكَ لَهُ، فَقَالَ: "إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ إِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ دِينِكُمْ فَخُذُوا بِهِ، وَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ رَأْيٍ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ " قَالَ عِكْرِمَةُ أَوْ نَحْوَ هَذَا.
3- من حديث أنس- رضي الله عنه- ح (2363) أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-مَرَّ بِقَوْمٍ يُلَقِّحُونَ فَقَالَ: "لَوْ لَمْ تَفْعَلُوا لَصَلُحَ" قَالَ: فَخَرَجَ شِيصًا، فَمَرَّ بِهِمْ، فَقَالَ: "مَا لِنَخْلِكُمْ؟ " قَالُوا: قُلْتَ كَذَا وَكَذَا، قَالَ: " أَنْتُمْ أَعْلَمُ بِأَمْرِ دُنْيَاكُمْ ".
ويمكن الدخول على هذا الرابط ايضاللمزيد
https://islamqa.inf o/ar/176081
جزيل الشكر وفى انتظار مقالاتك الرائعة .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا