الرهان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الرهان

هل هم حمقى حقا ام نحن الحمقى ؟؟؟

  نشر في 12 أكتوبر 2015 .

شاهدت اليوم مقطع فيديو للاعلامى احمد موسى ذاك الكائن مجهول الهوية الذى يفاجأنا كل يوم باقوال و اخبار لا ينشرها غيره. 
الفيديو باختصار يقول فيه موسى بأن الامريكان لا يعرفون كيف يتعاملون مع الارهاب لكن الروسيون على العكس فهم سحقو الارهاب نعم لقد سحقو داعش حسب قوله , الى هنا لا بأس.
ثم اذاع فيديو للطائرات الروسية و هى تقتنص سيارات الارهابيين و اوكارهم و تدكها دكا و لا تدع ارهابيا على قيد الحياة ...
المفاجأة ان ذلك الفيديو ما هو الا مقطع من لعبة حربية , نعم هو كذلك. 
عبارة عن تسجيل لاحدى مراحل لعبة حربية و الطائرات و الشخصيات المتكلمة فى الفيديو امريكية ليست حتى روسية.
هل هو حقا بهذا القدر من الحماقة ليصدق مثل هذا الفيديو ؟!!                                                              
ام انه و غيره الكثيرون قد راهنوا و لا زالو يراهنون على مدى حماقتنا فلا يهم ما يقولون فهم يعلمون بأن الكثيرين سيصدقون 
نعم للاسف هذا صحيح و ليس لهذا دخل بمستوى التعليم فالمحزن ان كثير من المتعلمين يصدقون ذلك الكائن و بنو فصيلته , فكم ذا متعلم على سبيل المثال قد صدق ادعاءه بأن اشخاصا قتلو اخرين ثم دفنوهم فى (( كرة ارضية تحت الارض )) فى تقاطع احد الميادين فى القاهرة , و الامثلة مثل ذلك كثيرة. 
فهل هى سذاجة منا ام حماقة ام كيف يتم تصنيف مثل تلك الحالة ؟                                                      بت اظننا حالة ميؤس منها و لكن كم اتمنى ان اكون مخطئا.



  • 1

   نشر في 12 أكتوبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا