البحث عن التجديد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

البحث عن التجديد

هل من جديد ؟

  نشر في 14 شتنبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 14 شتنبر 2017 .

تتسارع الأحداث التي تجري في هذه الحياة ، و يبحث الإنسان دوما عن أشياء تساعده على مواكبة هذا التسارع و هذا التطور فيسأل نفسه مرارا .. كيف يمكنني أن أتقألم مع هذه التكنولوجيا و كيف يمكنني أن أواكب هذا التسارع ؟هل أستطيع أن أحقق ما أريده في ظل هذا السباق الذي نخوضه مع الوقت و مع الأحداث المستجدة في كافة المجالات ؟ هل نستطيع منافسة هؤلاء الذين يجتهدون ليل نهار من أجل المساهمة في التطور المذهل الذي تشهده البشرية ؟ لماذا يسعون دائما لإيجاد الجديد ؟

أسئلة كثيرة يمكن الاجابة عنها اذا ما حول هذا الانسان تفكيره العميق إلى عمل و تطبيق ، و اذا ما حول هذه الأسئلة الكثيرة إلى سؤال واحد و بحث عن الاجابة عليه .. هل من جديد ؟ .. سؤال يتوزع كالأوردة و الشرايين في الجسم و يتفرع كعروق و جذور النباتات و الأشجار و يغوص في أعماق البحار و يتسع في آفاق السموات .. انه يبعث على التأمل و على توسيع الخيال ، انه سؤال اعمال العقل و استفزازه

قد أبدوا مبالغا في وصف السؤال لكنني أعتقد أنه السؤال الذي يبدأ به العالم تجاربه ، و الباحث دراسته ، و الأديب كتابه ، و الرسام لوحته .. يبدأ هذا المتفكر في البحث عن اجابة لسؤاله ينتابه الفضول في ايجاد الجديد عبر القنوات التلفزيونية ، فيمسك " الرومنت كونترول " بيده و ينتقل من قناة إلى قناة و من قمر صناعي إلى قمر لعله يجد شيئا يلهمه و يشبع رغبته في معرفة الجديد و يحسسه بالتطور و التقدم في العالم و في عالم أفكاره .

ان العلاقة بين الإنسان و كل ما خلقه الله في الأرض هي علاقة متبادلة و متكاملة فكل طرف ينبغي عليه مواكبة ظروف الطرف الآخر ، فطبيعة الإنسان التفكرية و البيولوجية و النفسية تحتم على هذا العالم أن يواكب هذه الطبيعة الباطنة ، لأنه ما خلقت الجبال و الكواكب و البحار و الأشجار و الحيوانات و كل ما في هذه الحياة إلا لخليفة الله على أرضه انه الإنسان ، هذا المخلوق الذي عند نومه تنادي أجهزة جسمه المتطورة .. نريد التجديد ، فيستيقظ على الحمد و الشكر لله ، و على عهد جديد مع خالقه فيقول يومه له : أنا يوم جديد و على عملك شهيد فهيا إلى السعي و التجديد .. و يظهر الفرق بين بني آدم في كيفية ترجمة هذه الجملة ، فمنهم من يسأل كل من يلتقي به هل من جديد ؟ فهذا يبحث عن جديد الناس و لا يبحث عن جديد ذاته .

ان تجدد كريات الدم الحمراء كل أربعة أشهر و تجدد الخلايا كل ثانية و كل دقيقة و كل ساعة و كل يوم لدليل على أن الانسان يتجدد كل يوم و الكيس الفطن من يواكب هذا التجديد و هذا التسارع داخله ، و بالتالي يستطيع أن يواكب تسارع الزمن و تسارع الأحداث و ينافس الذين يسارعون إلى الوصول إلى القمة ، و لا يجعل نفسه من الذين قيل فيهم قديما : " أن تصل متأخرا خير من أن لا تصل " و لكن يجعل نفسه ضمن ما قال الله تعالى فيهم : " أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون ( 61 ) ولا نكلف نفسا إلا وسعها ولدينا كتاب ينطق بالحق وهم لا يظلمون ( 62 ) "

يبرر الكثير من الناس فشلهم و عدم قدرتهم على النجاح و التغير و التجديد قوله تعالى : " لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ... " نعم لا يكلف الله نفسا إلا ما قد خلقها من أجله ، لقد خلقنا الله تعالى من أجل أشياء أكبر بكثير من إقامة الشعائر ، و مادام أن الله كلفنا فإنه سخر لنا ما نستطيع القيام به .

و يعتقد البعض أن الجديد مقتصر على الأخبار السياسية و الرياضية و الاقتصادية و التكنولوجية و الثقافية و على قائمة السكن و إعلانات التوظيف .. إلا أن الجديد الآخر هو الجديد الحقيقي و الجديد المتجدد ، إنه أخبار أهدافك هل حققتها ام لا ؟ الجديد هو حالة الخطط و المشاريع هل هي في الطريق الصحيح ؟ الجديد هو تعاملك مع أصدقائك و عائلتك و كل أفراد المجتمع .. الجديد هو تقدمك في تفكيرك و ما ستقدمه لهذه البشرية من انجازات و لو لم تحصل بعد على وظيفة .

ان الجديد هو التجديد .. و من يريد التجديد فعليه بالجد في دراسته ، في عمله ، في علمه ، في عبادته ، في كلامه ، في كل ما هو داخله .. حتى و لو واجه صلابة الحديد ..

فهل من همة عالية ترفع صاحبها إلى القمة ؟ و هل من تجديد في رحلة الحياة ؟



  • 1

  • يوسف بوعبدالله
    طالب دكتوراه تخصص تربية بدنية و رياضية و مدرب كرة قدم و منشط في رياضة الروغبي مهتم بقضايا التعليم و القيم و الأخلاق في العالم العربي و باحث في المجال الرياضي و التربوي
   نشر في 14 شتنبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 14 شتنبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا