أنفسنا الحقيقية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنفسنا الحقيقية

  نشر في 18 غشت 2017 .

(دي السكة اللي لازم تمشيها لوحدك علشان تعرفي نفسك الحقيقية.)

 صالح سليم في فيلم الباب المفتوح.

من الأفلام التي تبعث في النفس التفاؤل و الطاقة الايجابية و الاحساس بأن لا يوجد شيء مستحيل مادامت هناك الإدراة و العزيمة للمضي نحو ما نريد حقا.

هذا الفيلم يناقش عدة قضايا ... أهمها نظرة الرجل للمرأة و التمرد على القوالب الموروثة حيث  يمكنني مناقشتها لاحقا، لكن اعتقد القضية التي اريد ان اتطرق اليها هنا هي معرفة النفس الحقيقية.

فقد لا نعرف أنفسنا الا عندما نكون لوحدنا و بمفردنا، لذلك عندما نكون بمفردنا نسمع صوتنا الداخلي الذي يحركنا، فهو الشيء الوحيد الصادق الذي يحركنا و ما يقوله هو الحقيقة و من ثم ينبعث الدليل و الالهام الذي يحثنا نحو النور الذي ينبعث من قلوبنا مستعينين بسعينا الالهي الروحي بالدعاء و اليقين و حسن الظن بالله.

كتيرين يعيشوا وسط زحام الحياة و دوامة الحياة و لا يعرفوا نفسهم الحقيقية ... و قد صادفت أكثر من مرة من يسألني تلك السؤال الحائر .... لماذا نعيش و ما جدوى حياتي؟

و معنى أن يأتي سؤال فجأة فان هذا الشخص على وشك البدء بالشعور بانعدام قيمة حياته و عليه اتخاذ افكار جديدة و توكيدات ايجابية في حياته و تغيير ما بداخله لبدء حياة جديدة.

لتبدأ رحلة معرفة النفس و هي رحلة اكتشاف طويلة اذا مابدأت بها لا تنتهي من حيث بدأت ابدا، تجد انك تطوي معاها صفحات من تاريخك و ماضيك الي حاضرك الي مواهبك وملكاتك الي ذوقك و اهوائك، و من ثم علاقاتك ومجتمعك و شخصيات حولك تؤثر فيك و تأثر بها، انها الرحلة التي اذا بدأت لاتنتهي، و من دخل في خضم هذة الرحلة تتغير حياته كليا لتصبح ذات معنى مختلف عماسبق من سنين ماضية.

ليضع لنفسه مسار آخر و تبدأ لاتخاذ خطوات لتطور من ذاته و افكاره و روحه و البحث عن معنى لحياته و انتفاع الآخرين من وجوده، كل ذلك لا يأتي و لا يستطيع ان يفكر فيه الا اذا كان بمفرده و مع نفسه الحقيقية، فهي دعوة للانفراد بنفسك لتفسح مجال لتفهم ذاتك و ما خلقت لأجله.

و قد تابعت منذ فترة روتين بسيط يتبعه روبن شارما لحياته ليعطي لنفسه فرصة لشحذ همته و افكاره و تطوير ذاته و هو الاستيقاظ الساعة 5 صباحا و تطبيق مبدأ 20 ،20،20.

بمعنى 20 دقيقة تمارين رياضية لاعطائه نشاط و تحسين مزاجه صباحا، ثم 20 دقيقة لكتابة اهدافه اليومية و افكاره و تدوينها و 20 دقيقة لتعلم شيء جديد او استماع او مشاهدة شيء تحفيزي جديد يطور ادائه اليومي او يحفز طاقته الايجابية.

هذة دعوة لتجربتها و ارجو ابلاغي بنتيجة هذة  التجربة .. دمتم ايجابيين ومحفزين. 


  • 1

   نشر في 18 غشت 2017 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا