ما جاء عن سوم أو سوميا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ما جاء عن سوم أو سوميا

وهل هو أبو الجن أم أنه مجرد اسطورة

  نشر في 14 ديسمبر 2021  وآخر تعديل بتاريخ 19 ديسمبر 2021 .

ورد في بعض الكتب، أن أبو الجن شخص يدعى سوم وفي رواية سوميا، فما حقيقة هذا الشخص، وهل هو حقيقة أم اسطورة انشأها القصاص.

ولنجيب على هذا السؤال، يجب علينا تتبع الروايات التي ورد ذكر سوم أو سوميا فيها، والنظر فيها، والتثبت من صحتها.

وبعد البحث عن الأخبار التي ورد ذكر سوم أو سوميا فيها، لم أعثر إلا على خبرين:

الأول: ما ذكر المطهر بن طاهر المقدسي، المتوفى سنة 355هـ، في كتابه البدء والتاريخ، ما نصه: "وجاء في بعض الأخبار أن اسم أبي الجن سوم كما اسم ابى البشر آدم قالوا وخلق سوم وزوجته من نار السموم فتناسلوا وكثر ولده وكانت الجن سكان الأرض قبل آدم والملائكة سكان السماء" إلى أن قال عن التابعي مجاهد بن جبر، مقطوعا: "ولما خلق الله تعالى أبا الجن قال له تمن قال أتمنى أن لا نرى ولا نرى وأنا ندخل تحت الثرى وأن شيخنا يعود فتى فأعطى ذلك" اهـ

قلت: وهذا خبر بلا إسناد، ولا يعرف هذا كتب الآثار عن مجاهد، فهو على الأرجح موضوع عليه، ولو صحّ عن مجاهد، فهو مما أخذه عن ابن عباس، ولما كان فيه حجة، لما سوف نبينه.

والثاني: ما ذكره محمد بن عبدالله الشبلي، المتوفى سنة 769هـ، في كتابه آكام المرجان في أحكام الجان، موقوفا على عبدالله بن عباس، ما نصه: "وقال اسحاق قال أبو روق عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال خلق الله سوميا ابو الجن وهو الذي خلق من مارج من نار قال تبارك وتعالى تمن قال أتمنى أن نرى ولا نرى وأن نغيب في الثرى وأن يصير كهلنا شابا فأعطي ذلك فهم يرون ولا يرون وإذا ماتوا غيبوا في الثرى ولا يموت كهلهم حتى يعود شابا يعني مثل الصبي يرد الى أرذل العمر" اهـ

قلت: وأبو روق هو عطية بن الحارث، من تابعي التابعين، وهو من تلامذة التابعي عكرمة، ولا يعرف لأبي روق تلميذ يقال له اسحاق، ولا ابن إسحاق، ولا أبو إسحاق، مما يدل على بطلان هذا الخبر، ولو صحّ هذا الخبر عن ابن عباس لما كان فيه حجة.

وذلك أن هذه الأخبار أباطيل، موضوعة، وقصص ملفقة مسطورة، ولم أجد هذا الخبر في شيء من كتب السنة المعتبرة.

وقد ورد في القرآن العظيم، التصريح بأن الله تعالى بدأ خلق إبليس من النار، كما بدأ خلق آدم من طين، فقال الله تعالى مخبرا عما قال له إبليس، عندا سأله الله تعالى عن سبب عصيانه لأمره بالسجود لآدم: ( أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ) فأخبر عدو الله أن الله ابتدأ خلقه من نار، كما ابتدأ خلق آدم من طين.

وقد ركّبت قصة سوم أو سوميا، على ما نقله ابن عباس وابن عمرو عن أهل الكتاب، فيما أدعوه أن أن الجن خلقوا قبل آدم بألفي سنة، ومن هنا ابتدع القصاص قصة سوم أو سوميا المزعوم.

وقصة سوم أو سوميا التي ذكرها المقدسي والشبلي، هي أشبه بالأحاجي التي يؤلفها الناس للفكاهة، وللدلالة على مغزا معيّن، فلما كان من طباع الجن، أنهم يرون الناس ولا يرونهم، وأنهم يغيبون في الثرى، وأنه لا يموت كهلهم حتى يعود صبيا، ألف القاص هذه الصفات في أحجية، والدليل على ذلك أنهم ذكروا بعد هذه الرواية، أن الله تعالى لما خلق آدم عليه السلام، قال له: تمن. فقال: أتمنى الحيل! كناية على أن الحيل من طباع بني آدم.

والله أعلم وأحكم.



   نشر في 14 ديسمبر 2021  وآخر تعديل بتاريخ 19 ديسمبر 2021 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا