قبل وصول سيارة الإسعاف - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قبل وصول سيارة الإسعاف

النكبات والحروب

  نشر في 16 ماي 2016 .

تَخرجُ الشّعوبُ “الحمراء” من شتاءِ بلدانها ووَداعَةِ معيشتها لتتقَاطَرَ أفواجاً وجماعاتٍ على المناطق المنكوبة في العالم سواءً كانتْ تلك المصائب التي لحِقَتْ بها بسبب الإنسان نفسه أو بسبب كارثة طبيعية،ويُشجّعُ الأفرادُ في المجتمعات “الصفراء” بعضَهم البعض على الالتحاق بمجموعةِ عملٍ تتقصّى الحقائق أو ترفعُ لواءَ التضامن أو تحملُ مساعدات عينيّة أو تساهم في عمليات جراحيّة،وتنامُ الشعوبُ “السّمراءُ” في سباتٍ عميق لا يُعكّرُ صفوَهُ سوى بعضُ شبابٍ أخرجَهُم صدقُ إحساسهم وظنّوا بأنّ الواجبَ يناديهم ..

ولقد شهِدَ المسرح “الهاييتي” بعد الزلزال المدمّر الذي ضربَه كثيراً من أبطال العروض الاجتماعيّة والقانونية والإنسانية من كلّ أنحاء العالم،لكنّ النسبة العظمى من هؤلاء المُحترفين في مجال سُرعة الوصول لمكان “النكبَة” شغفاً أو حُزناً كانت من الجهة الغربية والشمالية الغربية من الكرة الأرضية،وليس هذا المشهد ببعيدٍ من إصرارِ هؤلاء القوم على أن يكونَ لهم قصبُ السبق بالأمس القريب بغَزَّة ..

أمّا من يتذكّرُ “تسونامي” فهوَ بلا شكّ يتذكّرُ كم من “الأمريكيين والبريطانيين والكنديّين والأوربيين عموماً مطعّمين بأعداد من الأستراليين والروس” قطعوا أعمالهم وطلبوا من مرجعيّاتهم إجازات استثنائيّة والتحقوا بأفواج الإغاثة أو الاكتشاف أو الإعانة أو الاطلاع،بل وسعى كثيرٌ من حملةِ الشهادات العلميّة والمهارات التقنية والعملية العاطلين عن العمل أن يلحقوا بهم ..

يدرُسُ التنظيمُ العالمي والدولي للهيئات واللجان والمنظمات العاملة في المجالات الإغاثية والإنسانية غير الحكوميّة استثمارَ مجالَ عملهم وخاصّة “النكبات” لتقديم الدّعم العلمي والعملي للمراكز الطبية والبحثية والاستراتجيّة حول العالم،فلا تكادُ تخلو منطقة منكوبةٌ من مئات العلماء المفتشين عن حقائق علمية سعوا لوجود مسرحٍ للتجربة العملية الواقعية عليها ولم يجدوها في غير آثارٍ لفاجعةٍ تصيبُ آخرين بفعلٍ لا يدَ لهم فيه ولهمُ فيه مآربُ أخرى رغمَ ذلك ..

أُشاهدُ المتدربين في آخر الفصول الدراسيّة بكليات الطب أو الخدمة الاجتماعية أو العلوم الفلسفية المتصلة بحاجيات الإنسان يتوافدون بشكل رهيب تحتَ مظلّة اللجان الإنسانيّة والمستشفيات المتنقّلة بعدَ الحروب والكوارث،ويبدأ الجميع بحماسٍ لا يمكنُ وصفُه في استثمار هذا الواقع المُحزن كأحسن وسيلة للتمرين والتطبيق العملي الواقعي لما درَسوهُ وتعلّموه في القاعات المكيّفة الفارهة ..

ويستغلّ الرجال والنساء الذينَ يبحثونَ عن استباقٍ للزمن في مجال توصيفهم كشخصيات عالميّة النفع سياسياً أو اجتماعياً أو اقتصاديّاً هذه “النكَبَات” لتكونَ هي الأطروحة وورقة العمل التي يعملونَ على توظيفها بمهنيّة عالية وذكاءٍ كبير في تحقيق ما يطمحونَ إليه من أهداف تزيدُ نقاطَهم وترفع تصنيفهم العالمي في لائحة الشخصيات التي تعملُ من أجل الإنسان،ولا يمكُنُ أن يجدَ المؤمنون بأنّ هناكَ بالفعل ما يُسمّى “بالجهات المستقلّة” وقتاً سانحاً لإثباتِ ما يدّعونَ غير “نكبةٍ” تحدثُ هنا أو مصيبةٍ تقعُ هناك فيدعونَ من الأشخاص من يضرِبُ على هذا الوتَر الحسّاس..

حتّى الصحافة والإعلام تنشطُ في أروقتهم حُمّى الاستفادة القصوى من هذه “النكبات” كموادّ صحفيّة وإعلامية دسمة مُشبِعة مليئة بالاحتراف الإعلامي التلفزيوني والمقروء،وكلٌّ من العاملين في هذا المضمار يحظى بنصيبِهِ الذي تضمنه له قدرتُه وشراهتُه،ويتبقى للصيّادين غير النظاميين أن يأتوا لبحرِ النّكباتِ ليلاً ويبنونَ على رءوس الأقلامِ حديثاً وعلى قصاصات الأخبار مفاجآت ..

وللسّينما والأفلام الوثائقيّة والتسجيلات الدراميّة والتقارير الغريبة مجالٌ أرحب في دائرة أيّة “نَكبةٍ” كانت،فصورُ الدّمار والموت وألوان الدّماء ومظاهرُ الشحوب وضحايا التشرّد والمجاعة لا يمكنُ أن تصدُقَ للعينِ إلا إذا استغلّ الدارسون لعلوم السينما والروايات والسيناريو الدقائق والساعات والأيام الأولى لكلّ “نكبة” فهي أدعى للفوزِ ولو بصورة واحدةٍ أو لقطة واحدة يدورُ حولها “فيلمٌ” ينال ثلاث جوائز “أوسكار” واحدةً تلو الأخرى ..

أَنْ تتوفّرَ فرصةٌ لهؤلاء الذين ينظرونَ للعلم والمعرفة مهما كانَ موضوعها بأنّها صالّتُهم وقائدتُهم للمال والمكانة والرّقي فتلكَ من لحظاتِ السعادة بالنسبة لهم ولو خالطتْها دموعُ الحزنِ على كوارث العراق وضحايا غزّة ومن يموتُ يومياً في الصومال وتشاد والسودان،وأنْ يجِدَ الملاحظونَ لتغيّرات المناخ في العالم أو المتابعون لتطوّرِ بعض الفيروسات أو المتتبعون لتأثير أيّ نمطٍ اجتماعي على حياة الإنسان الوقتَ المناسب لاستخلاص نتائج هامّة فذلك بالنسبة لهم أكبرُ نجاحٍ أن وصلوا لموقع الكارثة قبلَ سيارات الإسعاف ..

بيعُ “النّكباتِ” على منْ يقدّرُ ثمنَها المعنوي يُشبهُ لحدٍّ كبير بيعُ “المُقتنيات” لمن يقدّر قيمة من كانتْ لديه ببلايين الدولارات في مزادات عالميّة نشِطَتْ غرباً وبدأت تظهَرُ شرقاً وامتدّتْ حتى صارَتْ مسرحاً عربياً بامتياز،وكما تنتشرُ التجارب في قاعِ بحارِ مجاورة للدول الأكثر فقراً وتنتشرُ فلسفة دفن النفايات القاتلة والجرثوميّة في صحاري الدّول الأكثر تخلّفاً تشيعُ أيضاً عمليّة بيعِ النكبات على من يقدّر قيمتَها العلميّة من قبلِ من يملكُ قلمَ التوقيع في الأمم المتحدة ..

لا يعترُضُ أحدٌ على أنّ الاستفادة من المصائب هي من الظواهر الطبيعيّة والإنسانيّة في الكون،ولا يختلفُ أحدٌ مع أحدٍ على أنّ الاعتبار بالغير مصيرُ العقول الناظرة لغيرها،ولا يبغِضُ أحدٌ قوافل الإغاثة ومسيرات التضامن وإرساليات المساعدات والإعانة عندَ التضرّر،لكنّ استغلالَ الفقر لتجربة مدى صبرِ البطن على الجوع واستغلال الجوع لشراءِ قطعةٍ من الكبدِ تُزرَعُ في إنسانٍ آخر واستغلال الكوارث لإظهار المستشفيات الطائرة والعائمة والمتنقّلة أنّها للعلاج ليسَ كلّهُ حقّاً ..

في “النّكبة” تُصبحُ كلّ البيوع مشروعةً إن لم تكُن إلزاميّة ومموّلةً من حكوماتٍ ومنظمات،لكنّ البائعَ والمشتري كليهما ليسا من المنكوبين وليسا من مواطني الدولة الغارقة في الكارثة بل كلا الطرفين تسابَقَا للوصولَ أولاً واقتضى الأمرُ أن يكونَ أحدُهما بائعٌ والآخر مشتري ..

بقيَ أن أشيرَ إلى أن المبلغَ الضخم والرقم الكبير الذي يُرصَدُ بعدَ كلّ “نكبةٍ” طبيعيّة تحدثُ لمساكين في البرّ أو البحر يذهبُ جلُّه لتمويل تلك النشاطات التي ظاهرها الخير وباطنها البحثُ المادّي المطليّ بالهوَس العلمي البحت والمُبخّرُ بروائح سُفراء النوايا السيئة في العالم،فالجهةُ الإحصائيّة ـ مثلاً ـ والتي تعُدُّ الجُثث وتُقدّرُ قيمة الخسائر تحتاجُ على الأقل من ذلك المبلغ الوهمي نصفَهُ وما خفيَ كانَ أبشع ..


  • 1

   نشر في 16 ماي 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا