البوصلة القرآنية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

البوصلة القرآنية

  نشر في 21 فبراير 2015 .

مريح جدا أن ترى ما حولك من العالم والأحداث مجرد قاعة اختبار ضخمة مليئة بالابتلاءات المتنوعة، وعليها رب رقيب، حينها لا تهتم بأكثر مما قدمت يداك وموقعك من الحق والصواب وإسهامك في ترجيح كفة الخير، ولن تذهب نفسك حسرات على درجة الظلم والنفاق والكذب والإجرام العالية التي يمارسها البعض حواليك، لأنك موقن أن الله دوما يدفع الحق بالباطل.

وهذا التصور نجده في الافتتاحية الرائعة لسورة الكهف عنه حيث يخاطب الله تعالى رسوله:" فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَىٰ آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَٰذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا . إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا. وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا" ، ثم تشرع السورة في عرض نماذج من حالات هذه القاعة وتبين أن الغلبة دوما كانت للحق والخير، فتبدأ بفتية الكهف في عصر ساد فيه الباطل، ثم يبعثون في عصر ساد فيه الحق، ثم صاحب الجنتين الذي لم يفهم حقيقة الدنيا لتكون العاقبة وخيمة، وقصة موسى مع العبد الصالح يعلمه إرادة الله الخفية في هذه الحياة، وأن كم من حدث يبدو فسادا هو في الحقيقة مقدمة للخير، ثم ذي القرنين حيث السيادة للحق والخير، ويتخلل ذلك توجيه للنبي بالمصابرة في التمسك بأصحابه والالتفاف حولهم ولو ضعفوا، ووصف لحقيقة الدنيا...، ثم تنتهي السورة بالقاعدة الذهبية للفوز في هذه الاختبارات "فمن كان يرجو لقاء ربه فيعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا".

سورة رائعة ماتعة تعيد ضبط البوصلة.



   نشر في 21 فبراير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا