أنت .. مستكشف نبيل في محاولة لإيجاد شفرة لغز حقيقتك . - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنت .. مستكشف نبيل في محاولة لإيجاد شفرة لغز حقيقتك .

المحاولة الفائزة ..

  نشر في 18 يناير 2018 .

الإنسان هو منبع المشاعر الكونية , هو الأداة التي يمكن من خلالها تحرير وإطلاق صافرة البداية للخروج , ولكن هذة الأداة تختلف عن غيرها من الأدوات اختلافاً مذهلاً يثير التعجب والحيرة , كيف يمكن للإنسان البسيط الذي لا حول له ولا قوة أن يتحكم فيما يخفيه وفيما يعلنة من مشاعر لا شأن لنا بها , لا شأن لنا بميكانيكة عملها , لا سيطرة لنا عليها ولا تقييدها لفترة من الزمن ثم إطلاق سراحها , ليست كمقتنيات قصرك تزيل وتضع ما يحلو لك وقتما اردت ذلك ..

إنها حالة وجدانية إذا اردت التحكم بها تحكمت هي بك وهزمتك اعظم هزيمة يمكن ان تمر عليك ! .. إنها الحرية المستوطنة داخل روحك ولكن رغم كونها مقيدة معنوية داخلك فصوتها مسموع دائماً .. كم من مرة اردت إخفاء شعور سلبي انتابك إذ فجأءاً ونجحت في ذلك لوهلة ولكنه انتصر عليك لساعات وتحرر ليخبر العالم حولك إنه أقوى منك ويستطيع كسر حواجز سجنك له في روحك ؟ ..

كم من مرة تماديت في إظهار شعور إيجابي " مزيف " لإخفاء ما تصارعه روحك من سلبية قاتله كادت تودي بحياتها وتزلزل اركانك دون حساب أو سابقة إنذار ووجدت ذلك الشعور الإيجابي يضمحل تدريجياً نتيجة التزييف الذي لطالما كنت حريص على تصديقة ؟ .. كم من مرة حاولت أن تشعر بحالة وجدانية محددة ووجدت نفسك تائة لا تعلم من أين تجد هذا الشعور وكيف ؟ ولما لا تجدة وقتما تريد ؟! ..

والسؤال الأكثر غموضاً : من أنت في كل هذة الضوضاء التي تقاتل روحك ؟ هل أنت المبتسم السعيد الإيجابي من الخارج أم العابس البائس السلبي من الداخل ؟ هل أنت الراضي فيما أنت علية الآن وفيما سيأتي أم أنت الثائر على نفسك وحياتك ؟

من تكون ؟ ما تخفيه أم ما تعلنه ؟ ومن تريد أن تكون ؟ ظاهرك للعالم أم باطنك لروحك فقط ؟

إنسان بوجة واحد فقط ولكن بحقائق لا حصر لها , حقائق داخلية لا يعلمها الا الله وأنت واخرى خارجية يعلمها الجميع إلا أنت !

اترك لنفسك مجالاً لتكتشف أكثر الغاز غموضاً في عالم الإنسانية , أكثر الألغاز إثارة للعقل والفكر : لغزك أنت ..

محاولتك لإدراك من تكون هي المحاولة الوحيدة التي لا خسارة فيها ولا توقعات لها بفشل أو هزيمة , هي المحاولة الوحيدة المحسوم نتائجها قبل البدأ فيها , ففي تلك المحاولة ستصل إلى بداية لحل وفك شفرة هذا اللغز أكثر فأكثر , ستستطيع أن تقترب من حقيقتك مع كل محاولة أكثر فأكثر , ستجد خريطة الطريق المؤدية إلى حقيقتك المفقودة , طرح هذا السؤال في مخيلتك قادر أن يعيدك إلى البر مرة أخرى وإنقاذك من الغرق المؤكد في بحور الضياع والحيرة , مواجهتك لنفسك لدقائق معدودة يكفي لإيجاد الضلع المفقود في شكل حياتك , مجهول المعادلة ومفتاح بوابة كيانك ..

بدايتك الأصليه ستبدأ بالإدراك لما أنت علية , لما تحب أن تكون علية , لما تريد أن تغير مما أنت علية , كن أنت المتحكم الأوحد فيما تريدة وما لاتريدة , القارئ الوحيد لكتابك الذي مازلت تُسطر صفحاته .. هل وجدت يوماً كتاباً ليس له عنوان ؟ ليس له تفاصيل مميزة عن غيرة مهما كان محتواة يفيض بالمعلومات القيمة ؟ فما قيمة القيمة في انعدام أصلها وحقيقتها ؟

سيثير هذا التساؤل القليل من الأرتباك داخلك وسينشر الفوضى قليلاً ل أفكارك التي لطالما كانت مرتبة هادئة منتظمة العمل والتشكل , ستشعر بالأنفصال الجزئي عن نفسك التي لطالما رافقتك ولم تدعك لحظة واحدة , إبتعاد تام عن العالم الخارجي والحصول على رحلة داخلية ل اعماق نفسك والدخول لمناطق وجدانية مغلقة لم تُفتح من ذي قبل لك أو لغيرك ! يكمن داخلها السر الذي تحارب لأجل الحصول علية .. سر حقيقتك .

حينها فقط ستبدأ بدايتك الأصلية لا المزيفة , الواضحه لا المهمشة .. حينها فقط ستبدأ بمعرفة من تكون ؟ من تريد أن تكون ؟

حينها فقط ستتعرف على ملامحك الداخلية الغامضة لك سابقاً الواضحة لك كضياء الشمس حالياً ..

فقط ابدأ رحلة إكتشافك الذاتية وابحر في اعماقها ولا تخف .. فما للمستكشف النبيل من ضياع ..



  • 17

   نشر في 18 يناير 2018 .

التعليقات

koko123 منذ 3 شهر
I like this article
2
نورا محمد
أشكرك , تحياتي لحضرتك :)
ابو البراء منذ 3 شهر
فلسفة جميلة لايجاد المرئ نفسه ... تحياتي
2
نورا محمد
أشكرك أستاذي الفاضل , أتشرفت بتعليقك جداً :)
موضوع علمي قيم ! واسلوب سلس ، يستوعبها كافة المستويات العقلية ،
تختلف عما رأيته في بعض المقالات العلمية التي تعتمد الأسلوب العلمي الدسم !
والذي لا يفهمها إلا ذوي العقول العليا ،
دام قلمك نورا .
3
نورا محمد
أشكرك أستاذه بسمة ع كلامك الجميل وأتشرف دائماً بمتابعه حضرتك لما أكتبه , كلام حضرتك شهاده أعتز بيها حقيقي شكراً جزيلاً لكي :)
Samah abd el kader منذ 3 شهر
مقال قيم تعبر عن حياتنا الأصيلة ، ولقد ذكرت مقولة الكاتب ( روبين شارما )
" كلما إكتشفت نورك كإنسان وتركته يشع بإشراق على العالم ، تكشف المزيد من الأجزاء غير المذهلة التى أخفيتها عن نفسك "
3
نورا محمد
بالظبط ودي فعلاً مقولة رائعه معبرة , اشكرك ع مرورك الجميل واضافتك القيمة , تحياتي لحضرتك :)
Ahmed Tolba منذ 3 شهر
كم من مرة تماديت في إظهار شعور إيجابي " مزيف " لإخفاء ما تصارعه روحك من سلبية قاتله
2
نورا محمد
اشكرك ع مرورك الجميل تحياتي لك :)
Ahmed Tolba
بدايه موفقه استمري
نورا محمد
اشكرك :)
Salsabil beg منذ 3 شهر
فعلا علينا ان نعرف انفسنا جيدا حتى لا نخطئ في توجهاتنا واختياراتنا،موضوع جميل جدا ،وطريقة طرح مشوقة تدفعين القارئ الى التفكير باسرار نفسه،احييك ،مرحبا بقلمك.
3
نورا محمد
أشكرك جداً ع تعليقك اتشرفت بكلامك حقيقي , تحياتي ..
صدقتي أختي إنها أجمل رحلة ،حينما أدرك أن كل ماحولي لست أنا ؟،فمن أنا؟هي رحلة للعيش بوعي رحلة إستيقاظ ومعرفة الرسالة ،عن نفسي قررت أن أستمتع بهذه الرحلة مع كل تفاصيلها حلوها ومرها في جميع جوانبها والله الموفق موضوع روعة .
شكراً لك موفقة في كل حياتك .
4
نورا محمد
فعلاً هي اجمل رحله , رحله البحث عن ذاتك وحقيقتك .. أشكرك جداً ع تعليقك وذوقك الرفيع تحياتي ..
عمرو يسري منذ 3 شهر
مقال واقعي جميل , للأسف آفة مدربي التنمية البشرية أنهم يدفعون الناس للتظاهر بالقوة بدلاً من تشجيعهم على التغلب على ضعفهم الداخلي و إبراز قوتهم الحقيقية فعندما يسألهم أحد الأشخاص عن كيفية حل مشاكله يردون عليه بأن يبتسم و يمشي بثقة و كأن هذه الأمور الظاهرية ستحل مشاكله الداخلية .
لكن كما قلتي يجب أن يبدأ الإنسان بإكتشاف ذاته بدلاً من التظاهر بشعور إيجابي مزيف .
بداية موفقة .
4
نورا محمد
اتفق معاك تماماً وأشكرك جداً ع تعليقك المميز وكامل تحياتي لك ..
احمد شندي
مقال علمي شيق ممتاز وفقك الله
نورا محمد
أشكرك أستاذ أحمد , تحياتي لمرورك وكلماتك الراقية :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا