لا تصدمني....!!!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لا تصدمني....!!!!

سميرة بيطام

  نشر في 10 يوليوز 2017 .

لا تصدمني ....!!!!!!

مشيت و نقلت الخطى على أقل من جهد ،لا تظنني ضعيفة لكني حزينة ، اليوم فقط حزينة لأن كلمات الحب لم تنقذني من هفوة الاحترام و المبالغ فيه لمن سعدت بالتعرف عليهم ، لا تشكرني على صراحتي و ان أعجبت بها ، ستألف شخصيتي بمرور الوقت أني أكتب لأرتقي بروحي الى الطهر و أخلصها من قيود الرداءة ، لا أستطيع العيش في هكذا مستوى و لا أستطيع البقاء كمتفرج على انحطاط القيم ، كل ما في جعبتي قرار و هذا القرار يهز في قوة السير و لو بخطى متمهلة ، لا تأسى مع كلماتي بل انتقل معي الى شاطئ البحر أين سأمضي خاتمة قراري المزلزل لغرورك.

لا تحسبن لما قلت في عنواني لا تصطدمني أني أوجه خوفا منك اليك بالعكس هو تحذير لك أن ما لامست شعرة من فكري و الأشعار هنا هي الكلمات لأنها ملكي و هي ميراثي و قد انتعشت لسماعها فلما تخون عطر الحروف؟.

حينما قلت لا تصدمني أي لا تتعالى على نوتات صراخي لو ما كتبت خاطرتي على هذا الشاطئ بالذات ، هو ذاكرتي بل هو نصفي الاخر من السمو و النجومية ، نجومية التواضع و الحلم و الصبر و الاحتساب ، ما أروعها من كلمات فلا تصدمها بحربك على الصفاء ، دعها تتوزع في كل مكان لأنها عطاء غير محدود و لأني أنا من نثرت عطرها فوق الأمواج العالية حينما تمرد البحر هو الآخر علي ، لكني أحب هذا التمرد لأنه طبيعي جدا و صفة من صفات جمال الطبيعة الخلابة ، أحب البرق في لمعانه و الموج في ارتفاعه هو معيار ثورتي أنا الأخرى ، لذلك أحب دائما وجهة البحر لأمشي و أنتقد و أغضب و أبكي أكثر فأكثر لأرتاح من متاعب الحياة و من فوضى سوء الفهم حينما لم

تفتح أبواب قصر قلبي ، و التي أغلقتها منذ زمن لأرتاح قليلا و ها أنذا عدت لأخاطب الضمير و القلب و العقل و الروح ، عميقة هي سهام حبي و صريحة هي كلمات نطقي ، فقط قلمي سيكمل عني البقية لأني مررت بجرح قديم فاكتفيت أن أحذرك أيها المتهور ان لم تحسن استضافة الخير بين يديك أن لا تصدمني ...أكيد لا تصدمني في أنك لن تنهض أقوى مما كنت عليه في سقوطك.




   نشر في 10 يوليوز 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا