حفل الشيكولاته الساخنة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حفل الشيكولاته الساخنة

  نشر في 17 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 18 مارس 2017 .

كنت طفلة تفضل الوحدة وقت اللعب، لأن لديها طرق أخري و كثيرة للعب لا تتسع لأحد معها فيها حتي لا يفسده عليها. كانت إحدي لعبي المفضلة حفلة الشيكولاته الساخنة التي أدعو لها "فان-فان" في فصل الشتاء للإستماع لقصص و أحاديث خالي. في الواقع كنت أتخيل أنني أقوم بتحضير مشروبي المفضل كما رأيت أمي تعده لي، أما القط فلم أطلق عليه إسمه هذا إلا عندما كبرت. نظرت و أنا أمسك بأول كأس من الشيكولاته الساخنة تمكنت من إعداده علي موقد مطبخنا إلي "فان-فان" و قلت له : لا أتذكر قصص و أحاديث خالي، لم أكن أفهمها!

-لم ترغبي وقتها سوي باللعب بالفناجين المزخرفة بالازرق و الوردي، كنت تحبين اللون الأزرق أكثر....اه و الشيكولاته.

- فان- فااان! لازلت متذكر لعبة فناجيني؟

- و أحاديث خالك

-بجد طيب ما تيجي نلعب تاني، الشوكولاته أهي، إحكي لي يا فان-فان قصة منهم...

-إحضري لي فنجانا من لعبتك وضعي لي بداخله قليلا من اللبن الساخن

- تفضل

-أعني الحقيقي من اللبن الساخن، بعد أن تُخرجي و تنظفي لي فنجانا من صندوق لعبك.

فعلت مثلما طلب مني فان-فان و عدت إليه: اللبن الساخن!

- اممم شهي.شكرا؛ آآآه، أشعر بالتعب و النعاس

-ألن تروي لي قصة؟

- القطط لا تهتم بقصصكم، نحن نحب الأكل و اللعب و النوم، لقد أصبحت عجوزا الآن، أتركيني لأنام!

-و لكنك وعدت..

-لم أعدك بشئ، قلت فقط أنني أتذكر أحاديث خالك، كانت عناوينها متشابهة! الغالب و المغلوب؛ الحاكم و شعبه، السياسة و ممارسوها، الحروب و ضحاياها، الرجال و دينهم، العبيد و حريتهم؛ ال.. و ال.. هيا اذهبي و أتركيني لأنام، ألفي قصص جديدة، إحتفظي بعناوينها أو غيريها! نظفي الفنجان لتضعي لي فيه قليلا من اللبن الساخن عندما أستيقظ!


  • 4

   نشر في 17 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 18 مارس 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا