إلى أين يا عرب ! لن يسند الله أرواحا متعفنة تحاول تنظيف سيدها قبل نفسها ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إلى أين يا عرب ! لن يسند الله أرواحا متعفنة تحاول تنظيف سيدها قبل نفسها !

  نشر في 10 ماي 2020  وآخر تعديل بتاريخ 10 ماي 2020 .

تؤرقني الصباحات التي أستفيق فيها من كوابيس تضج بمشاكل هذا العالم الغريب أو بالأحرى يتوجب علي أن أقول ...

اليقظة بعد أحلام لن تتحقق ...

أتعجب من أولئك الذين يسندون رؤوسهم على الوسادة في آخر النهار وجل مايقومون به قبل النوم هو تصفح هذا المواقع التافهة أوربما الدردشة مع حبيباتهم أو ربما تغفى أجفانهم سهوا دون التفكير بأمر ...

يأكلون ويشربون وينامون بينما الميزة الحقيقية فيهم وهي العقل معطلة حتى وان حركوها مافادت بشيئ الا الخبث ....

نحن العرب سنظل في الدون مهما تحركنا ، لن ينفعنا حراك ولا ثورة شعبية حتى الحكام الفاسدين الذين نناضل لإزاحتهم غيابهم لن يؤثر ، نحن العلة ونحن الثمرة المتعفنة التي أفسدت معها باقي الثمار ...

لابد أن صدق النية هو الوحيد الكفيل بالتغيير وهذا ما نفتقده ...يكفيك أن تراقب هتاف الشعب ضد الحكومة لتجد أنه يصرخ باللغة الفرنسية ...أن تتحدث معه عبر المواقع فيغدقك بمهاراته وتمكنه من اللغات الأجنبية على أساس أنا مثقف... أن تتحدث بلغتك الأم اللغة العربية حسبها أنها لغة الكتاب المحفوظ وأصعب اللغات ستوصف بالرجعي المتخلف لا أكثر ...نحن أمة لا تدافع عن حرماتها ولا تجاهد في حماية مميزاتها ولا تعنيها ماهيتها ...تبحث دائما عن هاوية ترتمي فيها... عن لهيب تنصهر فيه ليعاد قولبتها من جديد ...

تتجول في الشوارع لتجد أن صاحبات الحجاب الشرعي تخفض رؤوسهن للأرض حياءا أما الكاسيات العاريات رؤوسهن شوامخ يتبخترن بألوان الشعر الغريبة واللباس العاري ثم يستهترن بالأولى.... كلنا نملك عيونا جميلة وولحما للفتنة لكن العقل حتما يختلف ....

ثم تبصر ذلك الذي يعطيه المجتمع الحق حتى في الزنا يراقبها بعينيه و يلهث وراءها كالكلب الجائع حتى يظفر برقم الهاتف فتبدأ العلاقات الغرامية تكبر وتكبر وتنتهي بها منزوية في غرفتها تندب مأساتها وهو لم تزعزعه دمعة ولم يحاسبه أحد لأن أمه قد عوضته بتلك المتحجبة أو لنقل عوضته بغبية أخرى تعي جيدا ماضيه القذر لكنها قالت في قرارة نفسها هو رجل والرجال خطاؤون ولوكانت هي مكانه لما تردد في سحقها .....

ثم حسبك أن تشغل تلفازك لتجد قنوات عرض المسلسلات أو ربما قنوات عرض عرض الفاحشة يصورون لك البطل على أنه ملاك رجل يحب كما هائلا من البنات ثم تأتي واحدة تغير مجرى حياته كلها ويحبها لوحدها ...هذا الكذب والهراء كفيل جدا أن يجعلك تتقيأ كلاما بذيئا في حق المؤلف والمخرج ثم تبدأ قصص الحب بينهما بالخفاء لتكتمل بالزنا  ليأتون بطفل غير شرعي ليخبرن الأهل بهذه القذارة...في بعض المسلسلات الأهل سيباركن هذا الزواج الغربي المحرم وسيصور المخرج هذا الأمر على أنه تفتح وتقدم وفي البعض سيغضبن ويحاولن قتل البطلة وسيصور المخرج هذا الأمر على أنه تخلف ورجعية وتفكير لأهل الأرياف والغير متعلمين ....تكثر هذه الأفلام التي هي رسائل لإغراق العرب في وحل الفجور أكثر منها تسليته عن مهام تفيده اكثر ....ثم ينجر وراءها الشباب وبهذا يضيع المجتمع ويصير غربيا بحتا ....

كفانا عن الأمور العظيمة حسبنا أن نتمعن في أتفها لنجدها أكثر فسادا ...

يخرج في رحلة سياحية مع عائلته يتناول مالذ وطاب ثم لا يكلف نفسه برمي فضلاته في القمامة بل تسعه الأرض لكل شيئ !!!

يمضي طريقه في الباص يسرق النظرات الخبيثة من فتاة لأخرى ويغفل أن يحمل كتابا أو يشغل مسجل القرآن عله ينفعه ..

تقضي الساعات أمام مرآتها تتزين لعشرات الرجال وهي تعلم أنها ستكون من نصيب واحد فقط ثم تعبر الشارع تتمايل أمامهم وهي تطير فرحا لما يغمزون لها لا تدري أن جمالها لن يأتيها الا برجل حقير يراها جسدا شهيا لا أكثر !!!

يتبخترون في قصورهم يلبسون أغلى الأثواب وأجود الماركات بينما يطلون من نوافذهم الكبيرة ليروا الفقير يشقى الليل مازجه مع النهار ليحظى برغيف خبز يسد جوعه فقط وهم أشد علما أن الغنى بلاء !!!!

كلنا فاسدين وكلنا سنحمل اللافتات غيروا الرئيس غيروا الوزير وسننسى أن نكتب عليها غيرونا غيروا أنفسنا ...

كلنا تلطخنا بدم القذارة في هذا العالم المظلم لو كنا صالحين حقا لما أفلتنا الله ، لوكانت نوايانا صادقة وأرواحنا طاهرة وقلوبنا نقية من الفساد لما تركنا الله نغرق في هذا الطوفان العظيم. ..

التاريخ يعيد نفسه ومن نصيبنا أننا لم نلج سفينة نوح وإنما اخترنا الغرق ...لن ينجينا الله مادامت قلوبنا تقواها ميتة وعقولنا خامدة لا تتحرك الا بالتقليد ....لن يسند الله أرواحا متعفنة تحاول تنظيف سيدها قبل نفسها ....


  • 1

   نشر في 10 ماي 2020  وآخر تعديل بتاريخ 10 ماي 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا