بداية و ليست نهاية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بداية و ليست نهاية

  نشر في 18 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 14 أكتوبر 2016 .

نعيش الآن في عالم يقدّس العلم و التكنولوجيا , فنجد الأسر في جميع أنحاء العالم تهتم بتعليم أبنائها إيماناً بأهمية العلم في هذا العصر , لكن إذا حوَّلت نظرك تجاه الدول العربية ستجد أن أغلب الأسر في منطقتنا لا تلقي للعلم بالاً لكنها تجهِّز أبناءها منذ صغرهم للزواج فتقوم الأسرة بشراء أدوات المائدة و المطبخ للطفلة منذ نعومة أظافرها و جمع الأموال لشراء شقة للإبن قبل أن يتعلَّم المشي .

إننا نتعامل مع الزواج كأنه الغاية الكبرى التي ينبغي أن يسعى إليها الإنسان طوال عمره , فنجد الشاب يُهلِك نفسه في العمل لمدة تقارب العشر سنوات حتى يستطيع جمع الأموال التي تمكّنه من الزواج و يصبح (راجل ملو هدومه) , بينما الفتاة تهجر مكتبها بعد أن حصلت على شهادة التخرُّج و تولِّي وجهها جهة المطبخ لتتعلَّم أصناف الطعام المختلفة حتى تصبح (ست بيت شاطرة) , ثم ماذا بعد أن يتم الزواج ؟!

يقول أغلب المتزوجون أن فترة الخطوبة و العام الأول من الزواج هي الفترة الجميلة في الزواج ثم يتحوّل الأمر تدريجياً لملل و صمت زوجي و تزداد المشاكل تباعاً , فما السبب في هذا التحوّل ؟!

السبب في ذلك أن الإنسان بطبعه يميل للإسترخاء عندما يحقق غايته , فالمواطن العربي يتعامل مع الزواج أنه نهاية المطاف , لذلك نجد الزوج بعد الزواج قد تخلّى عن رومانسيته فلم يعد يقدِّم لزوجته الهدايا و الورود و لم يعد يرسل لها رسائل رومانسية كما كان يفعل خلال الخطوبة , و يقول لها : ( البيت أولى بأموال الهدايا و الورود ولا وقت لدي لإرسال تلك الرسائل الرومانسية فالعمل يأخذ كل وقتي ) .

و نجد المرأة قد توقَّفت عن إرتداء الملابس الجميلة بعد الزواج و تفوح منها روائح الطعام دائماً , و تقول لزوجها : ( أن يومها يضيع بين العمل و البيت ولا وقت لديها لإرتداء الفساتين أو وضع المكياج ) .

لقد حققا هدفيهما و تزوَّجا بالفعل , فما الحاجة إذا للرومانسية و مثل هذه الأمور الصبيانية !!!

" ليس الزواج مقبرة الحب , فكم من حب جاء ثمرة للزواج " .. مي زيادة

إن التعامل مع الزواج على أنه نهاية المطاف لأمرٌ مؤسفٌ و عامل أساسي في عدم إستمرار الحب بعد الزواج , إن الزواج أمرٌ هامٌ في حياة الإنسان , لكنه مجرد مرحلة من مراحل الحياة مثل المدرسة ثم الجامعة ثم العمل و هكذا و ليس نهاية المطاف كما نعتقد .

كما أن التحجُّج بالإنشغال في أمور البيت و العمل و أنه لا وقت للرومانسية و ( هذا الكلام الفارغ ) هي حجة باطلة , فنحن نجد الأزواج يقضون ساعات طويلة على المقاهي و نجد الزوجات يقضين ساعات طويلة أمام التلفاز , ألا يمكن توفير ساعة واحدة فقط من هذه الساعات يومياً ليجلس الزوجان معاً !!

و خلاصة القول أن الزواج هو تأسيس لمرحلة جديدة تحمل السعادة للجميع , و بناء كيان مترابط يساعد أفراده بعضهم البعض على تحقيق أهدافهم في الحياة . 


  • 20

   نشر في 18 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 14 أكتوبر 2016 .

التعليقات

لا شيء منذ 4 شهر
لك كل التوفيق عنوان مقالك والمقال جميل
1
عمرو يسري
شكرا على تعليقك الكريم
لك كل التوفيق مقالك جميل
1
fåťįmã ïd3ľi منذ 4 شهر
أناميلك جميلة المزيد من التوفيق
1
عمرو يسري
أسعدني تعليقك كثيراً , شكراً :)
DRfaten Said منذ 4 شهر
ذلك لأن كل شيء في حياتنا أصبح غاية وليس وسيلة يبنى عليها وبعدها.
1
اسيل مصطفي منذ 4 شهر
مش عارفه بتجيب الابداع دا من فين لتسخر الكلمات لافكار.. التعبيرات خادمه لامرك ازاي كدا..
1
إيمان منذ 5 شهر
سلمت أناملك :)
1
Amin Almitwaliy منذ 5 شهر
مقال رائع جدا ,, نحتاج ألا ان نغير المفاهيم أولا
1
عمرو يسري
أسعدني تعليقك كثيرا , شكرا :)
duaa lukman منذ 5 شهر
تكمن المشكلة في عالم الأفكار لدى المجتمع الشرقي،، سلمت يداك
1
عمرو يسري
بالفعل العادات و التقاليد هي المسيطرة على عقولنا في العالم العربي .
شكرا على مرورك
قمر بدران منذ 5 شهر
نعم، كما قلت في بداية مقالك، نحن ننشأ بطريقة خاطئة. الزواج حياة وليس مقبرة.
1
عمرو يسري
شكرا على تعليقك :)
وردة الحياه
بالفعل كلامك صحيح المهم ان الزوجين يكسروا الروتين اليومى الذى يقتل كل الحب بينهم ولو فى يوم العطله يأخذ الزوج زوجته ويسافروا مع بعض الى اى مكان فالتغير شىء ضرورى لاستمرار الحياه بينهم .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا