أنا حر اليوم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنا حر اليوم

كذبة أبريل

  نشر في 19 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 مارس 2016 .


أنا حر اليوم أصدر قراراتي ...

وان شئت ألغيها

أكتب أسطرا من الشعر

أو انثر كلماتي دون نقاط أو فواصل تمنع تلاقيها .....

وان شئت فإن أمحو ها ...

أو في البحر أوراقي القيها ...

للنار أطعمها ..

أو لطفل من أطفال الشوارع أهديها ..

أنا حر اليوم....

فلا احد يجادلني في قراراتي ..

أو باسم الحب يجبرني أن ألغيها ...

أنا أكتب قصصي اليوم ..

أنا بطلها ..وأنا راويها ..

أنا حاكم البلاد ... وقاضيها ... أنا لصها....وسفاحها ... و فارسها الذي يحميها....

أنا حر اليوم ..

أختار أي طريق أسلكها ..

وكيف ليالي أقضيها....

أنا حر... حر .. حر ...

......لست حرا فعلا والذكرى تلاحقنيي في كل مكان ،في يقظتي والأحلام ، .. لست حرا .. ومن قال أني.....لست حرا لأني لا أستطيع أنسى أطيافا ورموزا واشكالا  تلاحقني في كل مكان ...لست حرا وكيف أكون وأنا في الماضي مسجون ،كيف كيف أكون حرا وأنا .................. 


إنها ليست الحرية بل هو فراغ رهيب يقتلنا في كل دقيقة وكل ثانية .. ( فراغ رهيب.....)


بعض الأشخاص .. ب

بعض الكلمات ... تبقى بداخلنا للأبد ..




  • عبد الحميد سليماني
    مدرس لغة إنجليزية ، حاصل على ليسانس في اللغة والأدب الانجليزي ، مراسل لبعض الصحف والمجلات الالكترونية ، مهتم ، بالتنمية البشرية ، تقنيات التعلم وتاريخ الفكر الانساني . عاشق للمطالعة والكتابة .
   نشر في 19 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 مارس 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا