مابين الإسلاميين واليساريين. . .! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مابين الإسلاميين واليساريين. . .!

مابين الإسلاميين واليساريين. . .!!

  نشر في 04 فبراير 2016 .

لن يرضى عنك لا الاسلاميون أو اليساريون حتى تصير على مثل تطرفهم . . . !

المطالبة بنظام سياسي (إسلامي،يساري،إشتراكي . .) كلام فارغ !!

الاوجب والاحق أن نطالب بنظام ديمقراطي عادل،يُنتصر فيه للجميع.

فعوض إستغلال كل طائفة ومذهب وحزب لجمهوره،نود نظام وحزب يوحد الجمهور ويخدم المطالب .

فالرسول صلى الله عليه وسلم حينما أوصى بالهجرة قد أوصى بالبلاد التي يسود فيها العدل والضامنة للحقوق والمساواة والتي تلبي الحاجيات وتحفظ الكرامات و الحريات !!

فالسياسة التي نراها الأن في معظم دولنا العربية للاسف سياسة تستغل الدين،المذهب،الطائفة من أجل تحقيق ملذاتها ومصالحها الشخصية لا أكثر !

وتضحك على مطالب الشعب وتخدعهم وتوهمهم بأحلام وآمال صعبة المنال و التحقيق !!

فالسياسي إسلامي كان أو يساري أو راديكالي أو غيره ،لابد له من أن يحفظ النفس،المال،العقل،النسل...لايهم تحت أي تشريع أو دين !

يقول عزوجل :"وماكان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون"

فالمقصود هنا أن ضعف الامم وانحلالها وهلاك الشعوب وانقراضها وعزة الدول وامتناعها وسيادتها وارتفاعها كل ذلك جار على نواميس طبيعية ،وسنن إلهية ،لاتغير ولا تحول ولا تحور.

وقد بين الله عزوجل لنا الطريقتين،فمن سار على طريق الترقي والسيادة مراعيا سنن الله تعالى فإنه قد بلغ الهدف سواء كان مؤمنا أو كافرا .

فالدين لا آثر له في عزة الامم ولا في ضعفها واستكانتها والشاهد على ذلك أن جل الدول الاسلامية ببعض الاستثناءات طبعا اليوم ضعيفة ،في حين نجد دول تؤمن بالوثنية أو لا تِؤمن بالاصل وتجاور السحاب في التقدم الذي وصلت إليه ..

ومادام النظام مستبد ويوظف الدين لمصالحه الخسيسة الذنيئة فستظل الدولة خاسرة حائرة ولن تفلح !

واختم وأقول لاتهمنا خلفية من يحكمنا ،نحن لانسأل عن نوع الانتماء ،بل نسأل عن العدل والاحسان وخدمة البلاد والعباد تحت أي خلفية أو ايديولوجية فكرية . . . المهم تحقيق العدل والغاية من الاستخلاف .



   نشر في 04 فبراير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا