أممٌ قد خَلَت - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أممٌ قد خَلَت

فتن كوجوه البقر

  نشر في 08 يونيو 2019  وآخر تعديل بتاريخ 09 يونيو 2019 .

مما لا شك فيه ..

أن قراءة التاريخ ممتعة و أحياناً تكون صادمة في نفس الوقت ، كلما أبحرت في صفحات التاريخ تقف اعجاباً أمام مشاهد معينة ثم تشعر بالصدمة عندما تقرأ روايات مختلفة من هذا أو ذاك

فتري ما كنت تقف أمامه بحبٍ و اعجاب  يقف البعض أمامه فـ يختزل منه أخطاءً و مواقف سلبية فيبدأ بالتشكيك في جزء معين ثم يُشكك فيها جملةً و يتحول بعدها الي موضع آخر لـ يعيد الكَرة من جديد و هكذا إلي أن يصل لمُراده

فـ يختار أحداث معينة و يبدأ في النقل عن فولان ثم عن فولان ثم عن فولان إلي آخره و يشكك في رواية الآخرين للأحداث بداعي أنهم كانوا بشر يحملون أهواء بداخلهم و كل منهم كان يُحب و يكره و يُصيب و يُخطأ ، و كأن مَن ينقل تحليلات و روايات أخري عنهم لم يكونوا بشر ، و لا يحبون و لا يكرهون أو يصيبون و يخطئون

و الشخص نفسه سواء كان كاتب أو مفكر أو محلل هو بشر و يسقط عليه ما رمي به غيره و لما كل هذا ؟! من أجل أن يرصد أخطاءاً  علي حسب زعمه لأشخاص أو قادة أو علماء رحلوا و تعلمت أمم من فضائلهم و انتفعوا بأعمالهم و صارت محاسنهم مصدر عزة و فخر لـ مَن تبعهم 

و في الحقيقة أن لا أحد معصوم حتي الأنبياء باستثناء خاتم الأنبياء سيدنا محمد صلي الله عليه و سلم ، فمنهم مَن تسرع ثم خر  راكعاً و أناب  ،  و منهم مَن هَجر قومه مُغاضباً ثم نادي في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ، و منهم مَن همت به نفسه لولا أن رأي برهان ربه و منهم مَن انتابهُ الخوف سنوات حتي امتلأ قلبه في النهاية بيقين الله ، و هؤلاء رسل الله في أرضه منهم مَن كَلَم الله و رفع الله بعضهم فوق بعض درجات ، فكيف بنا نحن البشر ؟! 

قرون مضت و أمم قد خلت و نعيش في زمن من الفتن و الأهواء ليخرج أحدهم فيشكك في كل شيء من أجل اللاشيء الذي سيحصده في النهاية

فتلك أمة قد خلت لها ما كسبت و لكم ما كسبتم و لا تُسئلون عما كانوا يعملون ، أممٌ رحلت و لها ما لها و عليها ما عليها ، نقتدي بكل خير فعلوه و نترك كل خطأ ارتكبوه فهم بشر ، نأخذ منهم محاسنهم التي لا تُعد و لا تُحصي ، و نُرجع كل ما عليه خلاف الي أصحابه فهُم أولي به لا نُسئل  عنهم و لا هم يُسئلون عنا

فـ تَرَفع بنفسك عن أقلام ترصد ليلاً و نهاراً أخطاءاً لم يعاصر منهم أحداً من أصحابها و لا يعرفون أبعادها و إن صح زعمهم فأصحابها  كانوا بشراً يُصيبون و يُخطئون

للأسف يُجادلون بالباطل ليُدحضوا به الحق و أخبث أنواع الباطل ما يحمل في ظاهره حق و في باطنه  باطل لـ يُحارب به الحق ، فكم من كلمة حقٍ يُراد بها باطل ؟! حتي تتشابه علينا الفتن  كوجوه البقر فلا تعرف أيها من أي ؟! فالزم قلبك في موقع الحق

فالأَولي أن ننظر الي ما نحن عليه الآن من تفكك عري الأمة و انحدارها نحو الهاوية ، ننام و نستيقظ كل يوم علي فتنة جديدة و هاوية جديدة هلك فيها مَن هلك و نجي منها  مَن نجي ، فطوبي للقابضين علي الجمر الي آخر دهر


  • 4

  • ناشط بحركة 6 أمشير
    إنسان أتى عليه حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا ..... سأظل أكتب ما أومن به حتي أبني لهذا العالم مدينة من العدل جدرانها الحروف وأعمدتها الكلمات ..... يسكنها كل شبيه لها
   نشر في 08 يونيو 2019  وآخر تعديل بتاريخ 09 يونيو 2019 .

التعليقات

>>>> منذ 1 سنة
إن التشكيك في التاريخ و إنزال بعض التأويلات المغرضة بحجة إعادة قراءة التاريخ قراءة صحيحة ما هو إلا لعبة من اللعب العبيطة التي للأسف يتبعها الكثيرون ''tendance".. لأنها تفتح لهم بابا واسعا لاتهام الصالحين و الفاتحين و ... و بالتالي إعطاء الحق لأنفسهم بفعل أي شيء تحت مسمى "لا أحد صالح في الحقيقة"...
مقال موفق و واقعي جدا "فكم من كلمة حقٍ يُراد بها باطل"
2
ناشط بحركة 6 أمشير
صدقتِ ..
مستقبل ‏أمتنا هو ابن ماضيها العظيم
‏فإن أطاع المستقبل الماضي
عَظمَ شأن الابن كـ شأن والده .. أعزكم الله و أكرمكم
>>>>
تماما. إن أي أمة لا حضارة لها و لا مستقبل دون تاريخها ... و هذا هو المقصود بالتشكيك في التاريخ و الاعلام التاريخية...قطيعة بين جيل اليوم و تاريخه و بالتالي حضارته... فنجد ابن اليوم يطلب حضارة لا تمت له بصلة. أعتذر للإطالة لكنه حقا موضوع مهم. بالتوفيق
ناشط بحركة 6 أمشير
أطال الله عمرك في الخير

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا